هكذا استفاد الأمير وليام وكيت ميدلتون من مغادرة دوق ودوقة ساسيكس للعائلة المالكة

هكذا استفاد الأمير وليام وكيت ميدلتون من مغادرة دوق ودوقة ساسيكس للعائلة المالكة

هكذا استفاد الأمير وليام وكيت ميدلتون من مغادرة دوق ودوقة ساسيكس للعائلة المالكة

الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل انتقلا للإقامة في الولايات المتحدة

الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل انتقلا للإقامة في الولايات المتحدة

الأمير وليام وكيت ميدلتون استفادا من انسحاب هاري وميغان

الأمير وليام وكيت ميدلتون استفادا من انسحاب هاري وميغان

انسحاب الأمير هاري "Prince Harry" وزوجته ميغان ماركل "Meghan Markle" دوقة ساسيكس، من الحياة الملكية زاد من عبء وضغوط العمل على الأمير وليام "Prince William" وزوجته كيت ميدلتون "Kate Middleton" دوقة كمبريدج، واللذان اضطرا بسبب ذلك لأن يقوما بعمل هاري وميغان الرسمي، مما زاد من ازدحام جدول أعمالهما المزدحم بطبيعته، وبالرغم من ذلك كان انسحاب ميغان وهاري من العائلة المالكة في صالح الأمير وليام وزوجته حيث زاد من التركيز على عملهما الهام وزاد من تقدير أفراد الجمهور لهما خاصة في ظل أزمة تفشي جائحة كورونا.

الأمير وليام وكيت ميدلتون استفادا من انسحاب هاري وميغان

الأمير وليام وكيت ميدلتون استفادا من انسحاب هاري وميغان

تحدث عن ذلك الخبير المتخصص في الشئون الملكية، دنكان لاركومب " Duncan Larcombe"، في حوار له مع موقع True Royalty TV قال فيه إن انسحاب ميغان وهاري من العائلة المالكة، وإجبار الأمير أندرو "Prince Andrew" على الانسحاب من العمل الملكي بعد تورطه في فضيحة جيفري إبستاين " Jeffrey Epstein"، زاد بالتأكيد من أعباء عمل الأمير وليام وزوجته كيت ميدلتون دوقة كمبريدج، ولنه كان لصالحهما في النهاية، وتحدث عن ذلك وقال: "بالرغم من كل الشهرة والاهتمام التي حصل عليها هاري وميغان، إلا أن الواقع يقول إن وليام وكيت هما صاحبي العمل الأكثر أهمية، وغياب ميغان وهاري وكذلك انسحاب الأمير أندرو من العمل الملكي بسبب دراما إبستاين، قام بإعطائهما مساحة جيدة لتسليط الضوء على العمل الذي يقومان به، وأعتقد أنهما يقومان حتى الآن بعمل رائع للغاية".

الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل انتقلا للإقامة في الولايات المتحدة

الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل انتقلا للإقامة في الولايات المتحدة

كان الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل دوقة ساسيكس قد أعلنا انسحابهما من الحياة الملكية في شهر يناير في هذا العام، وأقاما بصحبة طفلهما الوحيد في جزيرة فانكوفر في كندا لبعد الوقت قبل أن ينتقلا للإقامة بشكل دائم في لوس أنجلوس في الولايات المتحدة الأمريكية في أواخر شهر مارس في هذا العام وبعد الإعلان عن انسحابهما رسميا من الحياة الملكية طبقا لبنود اتفاق أقرته الملكة بخصوص هذا الشأن في وقت سابق في هذا العام.