بالصور: الأمير هاري وميغان ماركل يظهران بوجه مغطى بوشاح ومطهرات للأيدي في لوس أنجلوس

 الأمير هاري وميغان ماركل يظهران بوجه مغطى بوشاح ومطهرات للأيدي في لوس أنجلوس

الأمير هاري وميغان ماركل يظهران بوجه مغطى بوشاح ومطهرات للأيدي في لوس أنجلوس

ميغان ماركل والأمير هاري اتخذا إجراءات الوقاية من كورونا

ميغان ماركل والأمير هاري اتخذا إجراءات الوقاية من كورونا

الأمير هاري وزجته تطوعا لإيصال الطعام للمرضى

الأمير هاري وزجته تطوعا لإيصال الطعام للمرضى

الظهور العلني الأول لثنائي ساسكيس في لوس أنجلوس

الظهور العلني الأول لثنائي ساسكيس في لوس أنجلوس

شوهد الأمير هاري "Prince Harry" وزوجته ميغان ماركل "Meghan Markle" دوقة ساسيكس في لوس أنجلوس، للمرة الأولى يوم 15 إبريل، أثناء قيامهما بتوصيل طرود للطعام لصالح مؤسسة Angel Food الخيرية في مجمع Sierra Bonita السكني في ويست هوليوود، ولقد نشر موقع صحيفة ديلي ميل البريطانية صور حصرية للزوجين لحظة وصولهما لموقع المجمع السكني بسيارة دفع رباعي.

ميغان ماركل والأمير هاري اتخذا إجراءات الوقاية من كورونا

الظهور العلني الأول لثنائي ساسكيس في لوس أنجلوس

الأمير هاري ظهر في الصور بوجه مغطى بوشاح أزرق، بينما ظهرت ميغان بقناع طبي أبيض وكان كلاهما يرتدي قفاز مطاطي أبيض في يده اليمنى، وبذلك يكون الزوجان قد اتبعا التوصيات التي أصدرتها مقاطعة كاليفورنيا بشأن إجراءات الوقاية من عدوى كورونا عند مغادرة المنزل، وتجنب الإسراف في استخدام الأقنعة الطبية والقفازات المطاطية الطبية والتي يحتاجها العاملين في القطاع الطبي.

الأمير هاري وزجته تطوعا لإيصال الطعام للمرضى

الأمير هاري وزجته تطوعا لإيصال الطعام للمرضى

طبقا لما نشره الموقع فإن الأمير هاري وزوجته قد تطوعا يومين في الأسبوع الماضي في توصيل طرود الطعام إلى الأفراد الذين يعانون من أمراض مزمنة والأكثر تضررا من عدوى كورونا، الموقع نقل أيضا عن مصادر مطلعة قولهم إن الأفراد الذين تلقوا طرود الطعام من الأمير هاري وزوجته لم يكونوا على علم مسبقا بأن الزوجين الملكيين سيتوليان مهمة تسليم طرود الطعام لهما.

الظهور العلني الأول لثنائي ساسكيس في لوس أنجلوس

 الأمير هاري وميغان ماركل يظهران بوجه مغطى بوشاح ومطهرات للأيدي في لوس أنجلوس

يعد هذا هو الظهور العلني الأول للزوجين ساسيكس في لوس أنجلوس منذ انتقالهما إلى لوس أنجلوس من جزيرة فانكوفر في كندا في أواخر شهر مارس في هذا العام، قبل إغلاق الحدود رسميا بين كندا والولايات المتحدة.