خبراء: الأمير تشارلز لديه فرصة جيدة لمقاومة كورونا بالرغم من كبر سنه

الأمير تشارلز لديه فرصة جيدة لمقاومة كورونا بالرغم من كبر سنه

الأمير تشارلز لديه فرصة جيدة لمقاومة كورونا بالرغم من كبر سنه

نتيجة فحص دوقة كورنوال جاء سلبية

نتيجة فحص دوقة كورنوال جاء سلبية

ملكة بريطانيا والأمير تشارلز

ملكة بريطانيا والأمير تشارلز

الأمير تشارلز وزوجته

الأمير تشارلز وزوجته

الأمير تشارلز (Prince Charles) يتمتع بحالة صحية جيدة للغاية، تسمح له مقاومة عدوى فيروس كورونا التي أصيب بها، بالرغم من أنه من ضمن الفئات الأكثر تضررا بعدوى كورونا بسبب كبر سنه وتجاوزه لسن السبعين، وذلك طبقا لتقرير جديد نشرته صحيفة ديلي ميل البريطانية.

الأمير تشارلز لديه فرصة قوية للنجاة من كورونا

الأمير تشارلز لديه فرصة جيدة لمقاومة كورونا بالرغم من كبر سنه

طبقا لما نشرته الصحيفة، فإن الأفراد التي تتجاوز أعمارهم الستين هم الفئة الأكثر عرضة للإصابة بمضاعفات صحية خطيرة نتيجة للإصابة بعدوى فيروس كورونا، والتي تسبب في وفاة أكثر من 400 شخص وإصابة أكثر من 8 آلاف آخرين في المملكة المتحدة، حتى الآن، إلا أن الخبراء يعتقدون أن الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا وأمير ويلز والذي احتفل بعيد ميلاده 71 في شهر نوفمبر في العام الماضي، لديه فرصة كبيرة في مقاومة المرض بسبب نظامه الغذائي العضوي وأسلوب حياته الصحي، وهو ما أكدته د. سارة بروير (Dr Sarah Brewer) في حوار لها مع الصحيفة قالت فيه: "أعتقد أن حالته الصحية الجيدة والرعاية الطبية المميزة التي يحصل عليها ستزيد من فرصة تعافيه من المرض بشكل جيد للغاية".

نتيجة فحص دوقة كورنوال جاء سلبية

نتيجة فحص دوقة كورنوال جاء سلبية

كان منزل كلارينس قد أعلن الأربعاء تشخيص الأمير تشارلز بفيروس كورونا بعد أن خضع لاختبار للكشف عن إصابته بالفيروس وجاءت نتائج الاختبار إيجابية، منزل كلارينس أعلن أيضا عن أن دوقة كورنوال (Duchess of Cornwall) زوجة الأمير تشارلز قد خضعت لاختبار للكشف عن إصابتها بالفيروس، إلا أن نتائج الاختبار جاءت سلبية، وأثار ذلك تساؤلات البعض عن أسباب عدم إصابة دوقة كورنوال بعدوى كورونا سريعة الانتشار بالرغم من إصابة زوجها بالعدوى.

 فيروس كورونا يحير العلماء

أجاب عن ذلك د. دون هاربر (Dr Dawn Harper) في حوار له مع مجلة Hello وقال: "لا يزال هناك الكثير لنعلمه عن ذلك الفيروس (كورونا) لذلك فإننا دائما ما نطلب من المخالطين بالمصاب بالعدوى أن يقوموا بالعزل الذاتي لمدة 14 يوم للتأكد من عدم إصابتهم بالعدوى، عدوى كورونا تشبه كثيرا عدوى الإنفلونزا العادية، انتقال العدوى لأحد أفراد المنزل لا تعني بالضرورة أنها لابد وأن تنتقل لجميع الأفراد الآخرين في المنزل، هناك أمور أخرى يتوقف عليها ذلك مثل الحالة الصحية وقوة الجهاز المناعي، لنأمل ألا تظهر أعراض عدوى كورونا على دوقة كورنوال في المستقبل، وسيكون عليها أن تكون أكثر حذرا في المستقبل خاصة أن هناك حالات لأفراد يصابون بعدوى الفيروس دون أن تطور لديهم أعراض المرض".