سابقة ملكية: الأميرة بياتريس وخطيبها إدواردو يختاران طفل إدواردو في دور الإشبين

الأميرة بياتريس وخطيبها إدواردو يختاران طفل إدواردو في دور الإشبين

الأميرة بياتريس وخطيبها إدواردو يختاران طفل إدواردو في دور الإشبين

الأميرة بياتريس وخطيبها إدواردو

الأميرة بياتريس وخطيبها إدواردو

ابن خطيب الأميرة بياتريس سيكون اشبين العريس في حفل الزفاف

ابن خطيب الأميرة بياتريس سيكون اشبين العريس في حفل الزفاف

اختارت الأميرة بياتريس (Princess Beatrice) وخطيبها رجل الأعمال الإيطالي الأصل إدواردو مابيلي موززي (Edoardo Mapelli Mozzi)، ابنه كريستوفر (Christopher) الشهير باسم وولفي (Wolfie)، والبالغ من العمر ثلاث سنوات، لكي يكون إشبين العريس في حفل زفافهما الملكي، والذي سيقام في قصر سانت جيمس في شهر مايو المقبل، وهو ما وصف بسابقة هي الأولى من نوعها في حفلات الزفاف الملكية البريطانية، وبذلك سيدخل كريستوفر الصغير التاريخ كأصغر إشبين في تاريخ حفلات الزفاف الملكية.

ابن خطيب الأميرة بياتريس سيكون اشبين العريس في حفل الزفاف

ابن خطيب الأميرة بياتريس سيكون اشبين العريس في حفل الزفاف

كشف عن ذلك متحدث رسمي باسم الأميرة بياتريس وخطيبها إدواردو مابيلي، وذلك في تصريح له لصحيفة ديلي ميل البريطانية، قال فيه إن كريستوفر اختير ليقوم بدور الإشبين في حفل الزفاف الملكي لأن الأميرة بياتريس وإدواردو الذي يعرف لدى المقربين لديه باسم إيدو، يرغبان في أن يظهرا لكريستوفر مدى أهميته بالنسبة لهما ولزوجة والده المستقبلية الأميرة بياتريس.

ملكة بريطانيا تستضيف حفل استقبال عقب حفل زفاف الأميرة بياترس

كان قصر باكنغهام قد أعلن في وقت سابق من شهر فبراير، عن تفاصيل جديدة بشأن حفل الزفاف الملكي المقبل، وطبقا للبيان الرسمي الذي صدر عن القصر بخصوص هذا الشأن، فإن حفل زفاف الأميرة بياتريس سيقام يوم الجمعة الموافق ليوم 29 مايو 2020، في الكنيسة الملكية في قصر سانت جيمس في لندن، وسيتبع حفل الزفاف حفل استقبال خاص تستضيفه الملكة في حدائق قصر باكنغهام.

هدايا حفل زفاف الأميرة بياتريس

الأميرة بياتريس وخطيبها إدواردو يختاران طفل إدواردو في دور الإشبين

كما طلب الزوجان الملكيان المستقبليان ممن يرغبون في تقديم الهدايا لهما بمناسبة حفل زفافهما عدم تقديم الهدايا والقيام بدلا من ذلك بدعم ومحاولة معرفة المزيد عن عمل مؤسسة Big Change and Cricket Brings Hope الخيرية، وهي مؤسسة خيرية تهدف لإحداث تغيير اجتماعي إيجابي في رواندا.