الأميرة فيكتوريا تتناول الشاي مع طفلة في السابعة مصابة بورم في المخ

الأميرة فيكتوريا

الأميرة فيكتوريا

الأميرة فيكتوريا تتناول الشاي مع طفلة في السابعة مصابة بورم في المخ

الأميرة فيكتوريا تتناول الشاي مع طفلة في السابعة مصابة بورم في المخ

الأميرة فيكتوريا تحدث طفلة عن صعوبة ارتداء التاج الملكي

الأميرة فيكتوريا تحدث طفلة عن صعوبة ارتداء التاج الملكي

رحلة في عربة ملكية

رحلة في عربة ملكية

استضافت الأميرة فيكتوريا (Crown Princess Victoria) ولية عهد السويد، مقابلة مميزة للغاية في القصر الملكي في العاصمة السويدية ستوكهولم، وقابلت فيها طفلة صغيرة في السابعة من عمرها تدعى إميليا (Emilia) وتعاني من مرض الورم البطاني العصبي/ وهو أحد أنواع الأمراض السرطانية في المخ.

الأميرة فيكتوريا تتناول الشاي مع طفلة في السابعة مصابة بورم في المخ

وجاءت مقابلة إميليا لولية عهد السويد، بعد أن تحدثت إميليا عن أمنيتها بمقابلة الأميرة فيكتوريا والحديث معها، واستطاعت إميليا أن تحقق هذه الأمنية من خلال مؤسسة " Min Stora Dag" (مؤسسة يومي الكبير/ المميز) وراعيتها الخيرية الأميرة مادلين (Princess Madeleine)، الشقيقة الصغرى، للأميرة فيكتوريا، وتعمل المؤسسة على تحقيق أمنيات الأطفال الصغار المرضى بأمراض خطيرة أو مزمنة من مختلف أنحاء السويد.

الأميرة فيكتوريا تحدث طفلة عن صعوبة ارتداء التاج الملكي

الأميرة فيكتوريا تحدث طفلة عن صعوبة ارتداء التاج الملكي

إميليا سافرت لمسافة 400 ميل بصحبة والديها وشقيقتها ماجا (Maja)، من بلدة تريلبورج إلى ستوكهولم لمقابلة الأميرة فيكتوريا في القصر الملكي، وخلال المقابلة تحدثت إميليا مع الأميرة فيكتوريا 42 عام، عن حياة الأميرات الحقيقيات، وما إذا كانت تتضمن صعوبات لا يعرف بشأنها الكثيرين، وخلال حوار حورهما معا اعترفت الأميرة فيكتوريا بأنها تحتاج لارتداء الكثير من دبابيس الشعر حتى تتمكن من ارتداء تاج ملكي على رأسها، وأخبرت إميليا أن الأميرة عليها أن تتحرك بالكثير من الحذر أثناء هبوطها الدرج في الحفلات الرسمية لجائزة نوبل لتتجنب سقوط التاج الملكي من على رأسها، وخلال المقابلة أيضا اعترفت إميليا للأميرة فيكتوريا بأنها تحب مشاهدة حفلات جوائز نوبل.

رحلة في عربة ملكية

رحلة في عربة ملكية

مقابلة الأميرة فيكتوريا مع إميليا وأسرتها استمرت لمدة ساعة قامت خلالها الأميرة بالتقاط صور بصحبة الأسرة وانتهت الزيارة بمنح الأميرة لإميليا وأسرتها مفاجأة إضافية وهي فرصة الذهاب في رحلة في عربة ملكية تجرها الخيول في أنحاء ستوكهولم.