أمهات العائلة المالكة مابين تربية أبنائهن تحت الأضواء أو عزلهم تماما

كيت ميدلتون مع زوجها الأمير ويليام وأبنائهما جورج وتشارلوت

كيت ميدلتون مع زوجها الأمير ويليام وأبنائهما جورج وتشارلوت

دوقة كامبريدج مع الأميرة شارلوت

دوقة كامبريدج مع الأميرة شارلوت

الأمير هاري مع زوجته ميغان ماركل وابنهما آرتشي

الأمير هاري مع زوجته ميغان ماركل وابنهما آرتشي

الأمير هاري مع ميغان ماركل وابنهما آرتشي

الأمير هاري مع ميغان ماركل وابنهما آرتشي

الملكة اليزابيث مع عائلتها في عمر الشباب

الملكة اليزابيث مع عائلتها في عمر الشباب

الملكة إليزابيث والأمير فيليب وأولادهما تشارلز وآن

الملكة إليزابيث والأمير فيليب وأولادهما تشارلز وآن

الأميرة ديانا والأميران ويليام وهاري

الأميرة ديانا والأميران ويليام وهاري

تلعب الأم الدور الأكبر في تشكيل شخصية أطفالها، ويكون العبء ثقيل عليها إذا كانت امرأة عاملة، فما بالك إذا كانت ملكة أو أميرة وعليها واجبات رسمية يجب أن تحضرها في وقت محدد ووفقًا لبروتكول خاص بالعائلات الملكية.

وينقسم الأمراء في تربية أبنائهم ما بين رغبتهم في تنشئة الأطفال بطريقة عادية بعيدًا عن الأضواء، وبين حضورهم الأحداث الرسمية الملكية. 

دوقة كامبريدج

دوقة كامبريدج مع الأميرة شارلوت

تعتبر كيت ميدلتون مثال للأم العملية، وهي تقسم وقتها ما بين ارتباطاتها الملكية والعمل الخيري وما بين كونها أم لثلاثة أبناء هما الأمير جورج ذو الـ 6 أعوام، والأميرة شارلوت 4 أعوام، والأمير لويس عامان.

وهناك مواقف تظهر قدرة الأم في التربية والتعامل الصحيح مع أطفالها، مثل نوبات الغضب ولحظات الاستياء المفاجئة من الطفل في الأماكن العامة وتحت أعين كاميرات التصوير، فكيف تتعامل الدوقة مع نوبات غضب أطفالها؟

عندما حدث هذا الموقف من الأميرة شارلوت، تعاملت معه الدوقه بكل هدوء وجلست على ركبتيها وحاولت احتواء غضب ابنتها.

وتبرز دومًا كيت أطفالها أمام الكاميرات، بعكس دوقة ساسكس ميجان التي كانت تخفي أخبار طفلها عن الأعين.

الأميرة ديانا

الأميرة ديانا والأميران ويليام وهاري

هي أميرة ويلز ووالدة الأميران ويليام وهاري، كانت أمًا حنونة للغاية، ولا تسمح لواجباتها الملكية أن تشغلها عن أطفالها، ربما لذلك تعلق بها ابنيها كثيرًا، ومازالا يذكراها فى معظم المناسبات، وأرادت ديانا أن يحظى ولداها بطفولة عادية مقارنة بأطفال العائلة الملكية.

ميغان ماركل

الأمير هاري مع زوجته وابنهما

وهي أحدث أم في العائلة المالكة، أنجبت ميغان ماركل ابنها آرتشي في شهر مايومن العام الماضي بعد زواجها من الأمير هاري.

 وقالت ميغان في تصريح سابق لها أن الأمومة شئ صعب، وأبدت تأثرها وأخفت دموعها عندما تكلمت عن تجربة الإنجاب.

وأنها تعتني هي والأمير هاري بخصوصية طفلهما بشكل كبير، حيث لا ينشرون معلومات وأية تفاصيل عنه حتى يعيش طفولة عادية غير مسلطة الأضواء عليه طوال الوقت.


الملكة إليزابيث

الملكة مع عائلتها

أما الملكة إليزابيث كانت مازالت مصدرًا للجدل في علاقاتها بأبنائها، فتركت طفليها تشارلز وآن، وذهبت في جولة خارجية لمدة ستة أشهر بعد تتويجها بفترة وجيزة، وقالت حين ذاك أنها تفضل ترك أطفالها مع المربيات في القصر تحت نظام مدروس أفضل من التنقل حول أنحاء العالم.