الأمير وليام يبهر الحضور باستخدام لغة الإشارة في مراسم منح أوسمة الفروسية

أليكس دوجايد أمضى 30 عاما في ترجمة الإشارة

أليكس دوجايد أمضى 30 عاما في ترجمة الإشارة

الأمير وليام يبهر الحضور باستخدام لغة الإشارة

الأمير وليام يبهر الحضور باستخدام لغة الإشارة

أثار الأمير وليام (Prince William) إعجاب الحضور، في مراسم منح أوسمة الفروسية بمناسبة بداية العام الجديد والتي أقيمت في قصر باكنغهام الثلاثاء، عندما استخدم لغة الإشارة البريطانية في تهنئة مقدم البرامج التلفزيونية الشهير أليكس دوجايد (Alex Duguid) لحصوله على وسام رتبة الإمبراطورية البريطانية في هذا العام لجهود في دعم الصم والبكم وتعليم لغة الإشارة البريطانية، ويظهر الأمير وليام في مقطع فيديو تم تصويره أثناء تسليمه لوسام رتبة الإمبراطورية البريطانية أليكس دوجايد وهو يشير بيده بعبارة "تهانينا يا أليكس"، ولقد رد عليه أليكس دوجايد بالإشارة بيده بعبارة: "شكرا لك".

أليكس دوجايد أمضى 30 عاما في ترجمة الإشارة

أليكس دوجايد أمضى 30 عاما في ترجمة الإشارة

أليكس دوجايد اشتهر بعمله في العديد من البرامج البريطانية الشهيرة ومن بينها برنامجي Emmerdale، Coronation Street وهما من البرامج المخصصة للصم والبكم منذ عقود، واشتهر أيضا بعمله كمترجم للغة الإشارة البريطانية (BSL)، وأمضى أيضا الثلاثين عاما الماضية في مساعدة مئات الأشخاص على تعلم التواصل مع الصم والبكم واستخدام لغة الإشارة، وكان أليكس قد فقد سمعه وهو في الثالثة من عمره، عندما تعثر وسقط أرضا مما تسبب في تحطم عظام وجهه وإصابته بصمم كلي في أذن واحدة وفقدان حاد في السمع في الأذن الأخرى.

تهنئة مؤثرة لأليكس دوجايد

الأمير وليام يبهر الحضور باستخدام لغة الإشارة

عقب انتهاء مراسم تسليم أوسمة رتبة الإمبراطورية البريطانية، نشرت الصفحة الرسمية لقصر كنسينغتون على موقع الإنستغرام، رسالة تهنئة مؤثرة لأليكس دوجايد تضمنت ما يلي: "إنه مثال حقيقي على مدى التأثير الكبير الذي يمكنه أن يحدثه الأشخاص الصم على مجتمعاتهم وأقرانهم وموطنهم، لطالما كان شغوف بلغة الإشارة البريطانية ويعمل على تعزيزها ودعمها والمساهمة في حمايتها وانتشارها، ولقد أمضى الثلاثين عام الماضية وهو يكرس جزء كبير من وقته في جمع مئات الآلاف من الجنيهات للمشروعات المجتمعية التي تعود بالنفع على مجتمع الصم في جنوب تينيسايد، وتعليم صفوف مخصصة للغة الإشارة من خلال مؤسسة Signature الخيرية، مما ساعد مئات الأشخاص على التواصل مع الأشخاص الصم، ويمكنك زيارة الموقع الرسمي للمؤسسة لمعرفة المزيد عن عملهم".

أعداد مجلة هي