ميغان ماركل تتحدث عن أمنياتها لأطفالها المستقبليين في فيديو قديم

ميغان ماركل تتحدث عن أمنياتها لأطفالها المستقبليين

ميغان ماركل تتحدث عن أمنياتها لأطفالها المستقبليين

ميغان ماركل عانت من العنصرية

ميغان ماركل عانت من العنصرية

ميغان ماركل

ميغان ماركل

ظهر مؤخرا على مواقع التواصل، مقطع فيديو لميغان ماركل (Meghan Markle) دوقة ساسيكس وزوجة الأمير هاري (Prince Harry) تتحدث فيه عن العنصرية التي يعاني منها الكثيرين ومن بينهم هي، بسبب أصولهم المختلطة، كما تحدثت أيضا عن أملها في مستقبل أفضل يخلو من العنصرية وتسود فيه المساواة، من أجل أطفالها في المستقبل.

فيديو قديم لدوقة ساسيكس زوجة الأمير هاري

ميغان ماركل

طبقا لما نشرته صحيفة ديلي ميل البريطانية، فإن مقطع الفيديو قد تم تصويره في فبراير 2012 في إطار حملة " I Won't Stand For…" (لن أقبل....) التي أطلقتها مؤسسة " Erase The Hate" الخيرية الأمريكية، وهي حملة شارك فيها مجموعة من المشاهير من بينها ميغان ماركل، وشريكها في بطولة المسلسل الشهير "Suits"، باتريك جاي. أدامز (Patrick J Adams)، وهي حملة تدعو إلى نبذ العنصرية والتصعب والإجحاف.

ميغان ماركل عانت من العنصرية

ميغان ماركل عانت من العنصرية

ميغان ماركل، وهي ابنة لاب قوقازي وهو مخرج الإضاءة السابق توماس ماركل (Thomas Markle)، وأم من أصول إفريقية هي دوريا رادلان (Doria Ragland)، ظهرت في مقطع الفيديو مرتدية شيرت يحمل عبارة " I won't stand for racism" (لن أقبل العنصرية)، وتحدثت في مقطع الفيديو عن معاناتها من العنصرية، وأملها في عالم أكثر تسامحا من أجل أطفالها المستقبليين وقالت عن ذلك: "أنا فخورة حقا بأصولي التي ورثتها عن كلا من والدي ووالدتي، فخورة حقا بالمكان الذي بدأت وجئت منه، أتمنى بحلول الوقت الذي يصبح لدي فيه أطفال أن يكون الناس أكثر انفتاحا وتقبلا للأصول المختلفة، وأن يكون العالم أكثر تنوعا لأن هذا سيجعله بالتأكيد أكثر جمالا وإثارة للاهتمام".

ميغان ماركل تتحدث عن عالم أفضل

ميغان ماركل تتحدث عن أمنياتها لأطفالها المستقبليين

وتابعت ميغان قائلة: "بالنسبة لي الأمر شخصي للغاية، أنا من أصول مختلطة، ومعظم الناس لا يمكنهم ملاحظة ذلك، لذلك سبق وأن سمعت الكثير من التعليقات العنصرية والنعوت المهينة (عن ذوي الأصول الإفريقية) ومنذ بضعة سنوات سمعت من يخاطب والدتي بنعت بذيء للغاية يستخدم في وصف ذوي الأصول الأفريقية، أعتقد أن الأمر أكثر من مجرد شخصي بالنسبة لي، ويتجاوز كوني قد اختبرت العنصرية، الأمر يتعلق أيضا برغبتي في أن يصبح موطني وعالمنا مكان أفضل".