الأمير وليام وكيت ميدلتون يكشفان عن خططهما لليوم الدراسي الأول لطفلتهما في مدرستها الجديدة

الأمير وليام وكيت ميدلتون يكشفان عن خططهما لليوم الدراسي الأول لطفلتهما في مدرستها الجديدة

الأمير وليام وكيت ميدلتون يكشفان عن خططهما لليوم الدراسي الأول لطفلتهما في مدرستها الجديدة

الأميرة تشارلوت

الأميرة تشارلوت

الأمير وليام وكيت ميدلتون سيصطحبان الأميرة تشارلوت إلى مدرستها

الأمير وليام وكيت ميدلتون سيصطحبان الأميرة تشارلوت إلى مدرستها

من المقرر أن يصطحب الأميرة تشارلوت (Princess Charlotte) في يومها الدراسي الأول في مدرستها الجديدة " Thomas's Battersea" في لندن، والداها الأمير وليام (Prince William) وكيت ميدلتون (Kate Middleton) دوقة كمبريدج وشقيقها الأكبر الأمير جورج (Prince George) الذي يدرس في نفس المدرسة، وذلك طبقا لما أعلنه قصر كينسغنتون.

الأمير وليام وكيت ميدلتون سيصطحبان الأميرة تشارلوت إلى مدرستها

الأمير وليام وكيت ميدلتون يكشفان عن خططهما لليوم الدراسي الأول لطفلتهما في مدرستها الجديدة

طبقا لما أعلنه قصر كينسغنتون والذي يمثل رسميا عائلة كمبريدج، فإن الأميرة تشارلوت ستبدأ دوامها الدراسي في مدرسة Thomas's Battersea في غرب لندن بعد أيام قليلة من الآن وتحديدا في يوم 5 سبتمبر 2019، وطبقا للتقارير المنشورة، فمن المرجح أن تتوقف عائلة كمبريدج لبعض الوقت في داخل المدرسة للسماح لمجموعة مختارة من ممثلي الصحف ووسائل الإعلام لالتقاط صورهم، قبل أن تتجه الأميرة تشارلوت لفصلها الدراسي الأول في المدرسة وينضم شقيقها الأكبر الأمير جورج إلى زملائه في عامه الثاني في المدرسة.

مواد الأميرة تشارلوت في عامها الأول

الأميرة تشارلوت

كانت الأميرة تشارلوت قد بدأت في الدراسة في مدرسة حضانة Willcocks Nursery في كنسينغنتون في لندن منذ يناير 2018 حتى نهاية العام الدراسي الماضي، قبل أن تنتقل للدراسة في مدرسة Thomas's Battersea، ومن المقرر أن تدرس الأميرة تشارلوت في عامها الدراسي الأول في المدرسة اللغة الفرنسية، والحساب والفن والموسيقى والدراما والباليه والرسم إلى جانب دروس مكثفة في الكتابة باللغة الإنجليزية، وتعتمد طريقة التدريس في المدرسة على تشجيع الفهم والإدراك والمهارات الشخصية للأطفال لا التلقين، وتعليم الطلاب المثابرة والتحلي بروح الإبداع وثقافة إيجاد الحلول وحل المشكلات وتشجيعهم على تكوين علاقات جيدة مع زملائهم في المدرسة في ظل بيئة آمنة وسعيدة بحسب ما ذكره الموقع الإليكتروني الرسمي للمدرسة.