عرض الفيلم السعودي "آخر زيارة" على المنصة العالمية "نتفليكس"

عرض الفيلم السعودي آخر زيارة على المنصة العالمية نتفليكس

عرض الفيلم السعودي آخر زيارة على المنصة العالمية نتفليكس

المخرج عبدالمحسن الضبعان مخرج فيلم آخر زيارة

المخرج عبدالمحسن الضبعان مخرج فيلم آخر زيارة

 بوستر فيلم آخر زيارة

بوستر فيلم آخر زيارة

عرض الفيلم السعودي آخر زيارة على نتفليكس

عرض الفيلم السعودي آخر زيارة على نتفليكس

مشهد من فيلم آخر زيارة.

مشهد من فيلم آخر زيارة.

من لقطات الفيلم السعودي آخر زيارة

من لقطات الفيلم السعودي آخر زيارة

من لقطات فيلم آخر زيارة

من لقطات فيلم آخر زيارة

في تميز جديد للإنتاجات السينمائية السعودية التي باتت قادرة على منافسة الأفلام العالمية بقوة حبكتها وإخراجها وأدائها التمثيلي، انطلق عرض الفيلم السعودي "آخر زيارة" على منصة البث العالمية "نتفليكس".

عرض الفيلم السعودي "آخر زيارة" على المنصة العالمية "نتفليكس"

أعلن مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي "إثراء"، عن فخره بعرض فيلم "آخر زيارة" من إخراج المبدع عبدالمحسن الضبعان، وإنتاج "إثراء" على منصة البث العالمية "نتفليكس".

وتأتي هذه المحطة الجديدة للفيلم السعودي "آخر زيارة" لتُضاف إلى المحطات العالمية التي حط فيها الفيلم بتميز، في إطار مشاركاته المتنوعة في العديد من المهرجانات السينمائية الدولية، خاصة وأن العرض الدولي الأول لفيلم "آخر زيارة" في "مهرجان كارلوفي فاري السينمائي الدولي" عام 2019 قد حاز على أصداء نقدية عالية، بوصفه أول فيلم عربي يشارك بمسابقة "شرق الغرب" التابعة للمهرجان، بعد غياب سجلته المشاركات العربية لمدة 48 عاما أقيم خلالها المهرجان.

هذا وقد فاز فيلم "آخر زيارة" بجائزة لجنة التحكيم في "مهرجان مراكش السينمائي الدولي"، وشارك في عدة مهرجانات في ألمانيا وإيطاليا وتونس ومصر والأردن، ومن أبرزها عرضه في المسابقة الرسمية لمهرجان "مانهايم-هايدلبرج" الدولي الألماني العريق في دورته الـ 68، والمشاركة في مهرجان عمَّان السينمائي، ومهرجان جيفوني الدولي بإيطاليا، ومهرجان العين السينمائي، ومهرجان القاهرة السينمائي.

فيلم "آخر زيارة"

يُذكر بأن فيلم "آخر زيارة" كان قد حظي بدعم من مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي "إثراء" بعد فوز نص الفيلم بمسابقة "أيام الفيلم السعودي" سنة 2017، وهو أول فيلم روائي طويل للمخرج السعودي "عبدالمحسن الضبعان"، وكتب الفيلم الكاتب فهد الأسطاء وعبدالمحسن الضبعان، ومن إنتاج محمد الحمود، وقاد الفريق الفني مدير التصوير التونسي أمين مسعدي، الذي حازت أفلامه جوائز دولية عدة.

والفيلم من بطولة الفنان أسامه القس، وعبد الله الفهاد، ومشاركة فهد الغريري، ومساعد خالد، وغازي حمد، وشجاع نشاط، ويستعرض الفيلم في 76 دقيقة، قصة عن توتر علاقة أب مع نجله، حيث تتسم علاقتهما بالاضطراب فتتسع الفجوة بينهما بسبب اختلاف أفكارهما وميولهما.