الفيلم السعودي "ارتداد" يشارك في عدة مهرجانات دولية حول العالم

الفيلم السعودي ارتداد.

الفيلم السعودي ارتداد.

الفيلم السعودي ارتداد يشارك في عدة مهرجانات دولية حول العالم

الفيلم السعودي ارتداد يشارك في عدة مهرجانات دولية حول العالم

 من مشاهد الفيلم السعودي ارتداد

من مشاهد الفيلم السعودي ارتداد

من مشاهد فيلم ارتداد

من مشاهد فيلم ارتداد

يشارك الفيلم السعودي القصير "ارتداد" للمخرج محمد الحمود في عدة مهرجانات سينمائية حول العالم، استكمالا للمسيرة السينمائية الناجحة التي حظي بها الفيلم على المستوى الدولي منذ انتاجه.

الفيلم السعودي "ارتداد" يشارك في عدة مهرجانات دولية حول العالم

يشارك الفيلم السعودي القصير "ارتداد" للمخرج محمد الحمود في عدة مهرجانات دولية حول العالم، من بينها مهرجان بالي الدولي للأفلام القصيرة والمقام حاليا في إندونيسيا وينتهي في 12 من سبتمبر الجاري، لينتقل بعدها إلى المشاركة في مهرجان مدينة كويبك السينمائي في كندا والذي سيقام في منتصف الشهر الجاري، للمنافسة في المسابقة الرسمية على الجائزة الكبرى وجائزة الجمهور.

وسيعرض الفيلم خلال شهر أكتوبر المقبل في مهرجان الفيلم العربي في "توبينغن/شتوتغارت" في ألمانيا بدورته السادسة عشرة، كما يشارك الفيلم في المسابقة الرسمية لمهرجان "كورتيدا سوجني" السينمائي الدولي للأفلام القصيرة بدورته الحادية والعشرين بإيطاليا والتي تقرر تأجيلها لشهر مارس 2021 بسبب جائحة كورونا.

علما بأن فيلم "ارتداد" هو أول فيلم سعودي تم اختياره للمسابقة الرسمية بمهرجان "كليرمون فيران" الدولي للأفلام القصيرة، وقد حظي بعروض في مهرجانات سينمائية عديدة حول العالم، في الولايات المتحدة، وشارك بمهرجان "كليفلاند" السينمائي الدولي، وفي آسيا بمهرجاني "كولكاتا" و"داكا السينمائية الدولية"، كما عُرض في العديد من المهرجانات الأوروبية مثل مهرجان "بلاك نايت الأستوني" ومهرجان "لوبلين البولندي" ومهرجان الفيلم العربي في روتردام.

الفيلم السعودي القصير "ارتداد"

الفيلم السعودي القصير "ارتداد" من بطولة فاطمة البنوي وأيمن مطهر، وحصل على منحة إنتاج من مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي "إثراء" بعد فوز سيناريو الفيلم بمسابقة أيام الفيلم السعودي سنة 2017، وتم تصوير الفيلم بالكامل في قرية الحصامة بمحافظة أحد المسارحة بمنطقة جازان، ويحكي الفيلم تجربة استكشاف ثقافة المملكة المحلية عبر زيارة مناطق جنوب المملكة الريفية.

ويحكي الفيلم قصة زوجين شابين، يذهبان في رحلة سريعة لقرية نائية جنوب السعودية، حيث تشهد حياتهما تحولات تحدث عند أول لقاء بين الزوجة التي عاشت في مدينة جدة، وأهل زوجها الذين عاشوا في قرية نائية في منطقة جازان، في الوقت الذي أرادت العائلة الصغيرة (أهل الزوج) إبهار الزوجة بحفلة عشاء تقليدية حتى يتعرف عليها أهل القرية، فيما كان الزوج يحاول إقناع أهله بتبسيط الحفلة خوفاً على الزوجة من صدمة اللقاء الأول.

يُذكر بأن دعم فيلم "ارتداد" للمخرج محمد الحمود، جاء ضمن مسابقة أيام الفيلم السعودي، وهي واحدة من مبادرات "إثراء" الفريدة التي تهدف إلى تطوير وتحفيز مجال صناعة الأفلام في المملكة وإثراء المحتوى ودعم المنتج السينمائي المحلي، علاوة على توفير منصات للمنتجين والمخرجين السينمائيين، وخلق مساحة للمبتدئين والمحترفين ودفع العجلة السينمائية في المملكة عبر التعرف على طاقاتهم المميزة كأهم الموارد وأكثرها قيمة، وتشجيع هذه المواهب بما يضمن لها الوصول عالميا.

أعداد مجلة هي