رؤية نقدية ـ "بنات ثانوي".. دراما مراهقة عن فتيات مراهقات!

فيلم

فيلم "بنات ثانوي"

فيلم

فيلم "بنات ثانوي"

فيلم

فيلم "بنات ثانوي"

فيلم

فيلم "بنات ثانوي"

فيلم

فيلم "بنات ثانوي"

فيلم

فيلم "بنات ثانوي"

في عام 2001 هاجم البعض عرض فيلم "أسرار البنات"، للمخرج "مجدي أحمد علي"، وتأليف "عزة شعبان"، وكان الفيلم يصور تداعيات علاقة غير شرعية بين تلميذة مراهقة وزميلها المراهق، وكانت نتيجة العلاقة حمل الفتاة، وتصدع حياة أسرتها البسيطة، وكان الفيلم يحاول الإقتراب من قضية حساسة، وهى العلاقات في حياة المراهقين، ولأن هذا النوع من الدراما مهجور تقريباً في السينما العربية، لم تتكرر التجربة كثيراً، ولكن هناك خط درامي شبيه في فيلم "بنات ثانوى"، تأليف الكاتب "أيمن سلامة"، القادم من عالم الدراما التليفزيونية، وأخر أعماله مسلسل "ولد الغلابة"، وإخراج "محمود كامل"، وهو صاحب تجارب سينمائية ملفتة، مثل فيلمي "ميكانو" و"أدرينالين"، وأخر أعماله مسلسل "زودياك"، ومن إنتاج "أحمد السبكى"، صاحب الرصيد الكبير من أعمال الدراما الشعبية الميلودرامية التي تنتهى بمواعظ أخلاقية مباشرة، وفيلم "بنات ثانوى" يجمع بين خيوط درامية متشابكة، تحاول فيها بنات مراهقات متمردات التفاعل مع منظومة اجتماعية أخلاقية رجعية وقديمة، قدم أفلام الأبيض والأسود، كما ورد على لسان إحدى بطلات الفيلم.

فيلم "بنات ثانوي"

دراما من عالم السبكى

هناك خيوط درامية في حكايات فيلم "بنات ثانوي" تجعله يبدو النسخة النسائية من فيلم "أوقات فراغ"، إنتاج عام 2006؛ مثال الحكايات الإجتماعية والعاطفية المتنوعة لمجموعة من المراهقين، لكن "بنات ثانوى" يبتعد عن الحالة الجديدة التي قدمها فيلم "أوقات فراغ"، وعن الحالة الجادة لفيلم "أسرار البنات"، وهو يحاول سرد حكاية خمس بنات في إطار يميل للمرح والكوميديا، وهو في إطاره النهائي ينتمي أكثر إلى العالم السينمائي للمنتج "أحمد السبكى"؛ وهو عالم دراما الشخصيات المتعددة، التى تنتمى إلى مكان واحد، وتعيش حالة درامية يغلب عليها الصخب والميلودراما الفاقعة، مثل عالم أفلام "كباريه"، و"الفرح"، و"ساعة ونص"، ونحن في "بنات ثانوي" نتابع حكاية خمس تلميذات صديقات، تجمعهن زمالة الدراسة، وتفاصيل حياة الطبقة الشعبية المتقاربة، ولكل منهن أزمة اجتماعية تنعكس على سلوكها الشخصي.

فيلم "بنات ثانوي"

مراهقات السوشيال ميديا

نحن أمام صورة شعبية عن مراهقات هذا الزمان، ولكنها حكايات محصورة داخل حدود مجموعة صديقات في مدرسة ثانوية للبنات..الشخصية الرئيسية هى "سالي- جميلة عوض"، وهى فتاة مهووسة بشهرة السوشيال ميديا، وتقوم بتصوير يومياتها "لايف" لمتابعيها، وتحكي يوميات عائلتها وصديقاتها بصراحة شديدة، ونفهم أن والدها الثري فقد ثروته بعد الثورة، ولا نفهم لماذا أو كيف حدث هذا؟ وما هي العلاقة بين فقدان الثروة وتحول أسلوبها في الكلام إلى اللهجة الشعبية؟ ومن خلال تعليقاتها على "اللايف" نتعرف على باقى الشخصيات، وهن "شيماء- مى الغيطي"، وهى تلميذة تعيش مع أبيها المدمن، بعد طلاق أمها وزواجها من آخر. الزميلة الثالثة هى "آيتن-هنادي مهنا"، وهى تعيش مع شقيقها الشاب، وهو وضع إضطرا إليه بعد سفر والديهما للعمل في الخارج، و"آيتن" فتاة مُحجبة وملتزمة وتُحب الغناء، وتقع في حب فني سيراميك ملتح، يؤم المصلين في مسجد الحي، والرابعة هى "فريدة- مايان السيد"، وهى فتاة يتيمة، مات والديها في حادث، وتعاني الوحدة وقلة الاهتمام، والفتاة الخامسة هي "رضوى-هدى المفتي"، التلميذة المغرمة بأستاذها، أستاذ علم النفس، وهو زوج مُدرسة تعمل في نفس المدرسة، وتفعل "رضوى" كل شىء للتفريق بينهما.

أزمات تائهة وشخصيات حائرة

نحن أمام حكايات غير متناغمة تماماً، ربما تصلح تفاصيلها لصناعة مسلسل درامي، يمكنه إفساح المجال للتعمق في تفاصيل الشخصيات، وخلفياتها الاجتماعية؛ لأن فكرة الفيلم هى رصد أزمات مجموعة مراهقات، ولكنه لا يحاول توصيفها تماماً، هل هى أزمات نفسية؟ مثل حالة "فريدة"، أم هى أزمات اجتماعية، مثل حالة "شيماء"، أم هى أزمة الفهم الملتبس للحلال والحرام، مثل حالة "آيتن"، أم هى أزمة تدليل مفرط من الأهل؟ أو أزمة الهبوط من طبقة ثرية إلى طبقة أقل اجتماعيا؟ والحقيقة أن حشد كل تلك الأزمات والحكايات في خلاط درامي واحد لن ينتج عنه شىء أصيل ومُبتكر، واللجوء إلى الميلودراما في عمل قالبه الأصلى خفيف قد يُرضى المتفرج المتحفظ، لكنه لا يُقدم دراما لها قيمة خاصة. أداء البنات الخمس بشكل عام كان جيداً، وكذلك تجسيد محمد الشرنوبى لدور الشاب الشعبي المستهتر، ولكن ذلك لا يمنع من ملاحظة التكلف في أداء "جميلة عوض" في بعض المشاهد، والمبالغة الميلودرامية في أداء "مى الغيطي" في مشاهد أخرى؛ وهى مشاكل ناتجة عن عدم سيطرة المخرج على أداء وإنفعالات الممثلين طوال الوقت، ويمكن القول أن أن أداء "محمد مهران" في دور المتدين المتشدد هو أكثر أداء منضبط، بعيد عن المبالغة، وهو الأفضل في الفيلم.

فيلم "بنات ثانوي"

الترهيب الدرامي للبنات

السرد في الفيلم بدأ بشكل مختلف؛ حيث استخدم السيناريو "اللايف" الذى تبثه "سالي" لتحكي علاقتها بزميلاتها، وحكاياتهن الشخصية، ولكن الفيلم يترك هذا الأسلوب سريعاً، ويتحول إلى أسلوب تقليدي تماماً، وبعد العرض السريع للشخصيات وخلفياتها الاجتماعية، وهو عرض عابر غير جذاب نغرق في حوارات يغلب عليها أحاديث نميمة البنات الصغيرات السطحية، وتلك مرحلة صاخبة تشمل شجارات وضرب وجذب الشعر، وهذه المرحلة "المراهقة" درامياً تمهد لمرحلة ذروة الصراع في الفيلم، وهي المرحلة التى يثقب كاتب السيناريو سفينة الدراما، ويترك الماء يتسرب لعوالم الشخصيات، ويُغرقهن فى كوارث صادمة ومفاجئة ومتلاحقة فى الدقائق الأخيرة للفيلم؛ ومن نماذجها حادث انتحار، وقتيل، ومُحاولة التخلص من جثة، ومثل تلك الخيوط الدرامية المفاجئة يتم استخدامها كنوع من العِقاب الدرامى للشخصيات.

فيلم "بنات ثانوي"

يضع الفيلم شخصيات المراهقات في أزمات صعبة للغاية، ويُحملهن تبعاتها، ويُروعهن بمصير مأساوى، قد يصل إلى السجن مثلاً، ثم يُنقذهن في اللحظة الأخيرة، ويضع على لسان بطلته جملاً حوارية تعترف فيها أن الأساليب الرجعية القديمة في التربية ليست سيئة بالضرورة، وتُقر بأنها وزميلاتها في حاجة لهذا النوع من المعاملة، وهى معالجة ركيكة ورجعية لحكاية جيدة تم ابتذالها.