صابرين لـ"هي":استوحيت تفاصيل دوري في "فكرة بمليون جنيه" من أقاربي ‏ولست من جيل غادة عبد الرازق

صابرين وعلي ربيع

صابرين وعلي ربيع

مشهد لصابرين في العمل

مشهد لصابرين في العمل

بوستر

بوستر "فكرة بمليون جنيه"

الفنانة صابرين

الفنانة صابرين

صابرين في دور ميرفت

صابرين في دور ميرفت

النجمة صابرين

النجمة صابرين

صابرين

صابرين

صابرين، واحدة من أكثر النجمات تلونا، لديها عدد هائل من الأدوار، ولديها تاريخ حافل بالشخصيات التي يحفظها الجمهور عن ظهر قلب، تعشق التحدي الفني وتحرص على مفاجأة الجمهور كل عام بأدوارها بالدراما، فاللعب على أكثر من وتر ما بين سيكولوجية كل دور وتفاصيله المختلفة وإرتداء عباءة كل شخصية بواقعية شديدة كانت أسباب في إسناد عدة شخصيات صعبة لها صنعت نجوميتها خلال سنوات عملها الفني..هذا العام أحبت أن تخوض اللون الكوميدي بمسلسل "فكرة بمليون جنيه" بدور الأم، حيث تكشف صابرين لـ"هي" عن تفاصيل كثيرة وما جذبها لهذا الدور، وما علاقة أولادها به.

ما سبب عودتك إلى الكوميديا خلال هذا الموسم بعد كثير من الأدوار الجادة؟

قدمت خلال السنوات الأخيرة أعمال درامية ثقيلة للغاية سواء "أفراح القبة"، أو "أوراق التوت" أو "الجماعة"، وأحببت ان أذهب لمنطقة جديدة بعيدا عن أدوار الأبعاد للشخصية المتعددة، والتقمص والأدوار الجادة والصعبة وخاصة أنني أثبتت فيها نفسي وأنني ممثلة لا بأس بها، وحينما عُرض علي مسلسل "فكرة بمليون جنيه" مع علي ربيع وهو ممثل من الجيل الذي ينتمي إليه الشباب والفئات العمرية الصغيرة والتي قد لا تعرف فناني جيلي لأنهم في الغالب يشاهدون أعمال الشباب أو أعمال أجنبي، وكنت أتمنى تقديم تركيبة العائلة المصرية من خلال عمل كوميدي يُضحك الناس، وكل هذه الاشياء كانت أمنيات وجدتها تتحقق حينما تحدث لي مخرج المسلسل وائل إحسان.

صابرين في دور ميرفت

ألم تخشي من تقديم دور الأم لعلي ربيع وسهر الصايغ في أحداث المسلسل؟

لم أخشى على الإطلاق من هذا الأمر، وخاصة أنني أحب أن يُقال عني أنني أصغر من الدور أفضل من أن يُقال أنني أكبر منه، فلا يصح تقديم دور فتاة في الجامعة في الوقت الحالي ولكن دور الأم من الطبيعي أن أُقدمه في هذه الفترة.

ولماذا تحاولين دائما إحداث صدمة لجمهورك من خلال أداء أدوار مُتناقضة لبعضها البعض بين فترة وأخرى؟

لأن هذا هو ما أقصده أن أجعل الجمهور يشعر بصدمة بدءا من عرض الأفيشات في الشوارع، وكثيرون يُشاهدون صوري على أفيشات الأعمال الفنية ولم يعرفونني، وهذا الأمر تكرر كثيرا في عدة أعمال سابقة، وفي الوقت نفسه ألعب على فكرة التحدي الفني لنفسي ولجمهوري وأسعى لتقديم أدوار على النقيض من بعضها البعض، وبناء على مفرادات كل شخصية أقوم بتجهيز نفسي شكليا وخارجيا ونفسيا لأداء أدواري بشكل لا يمكن لغيري القيام به.

صابرين وعلي ربيع

وماذا عن رأي أبنائك في مسلسل "فكرة بمليون جنيه" ودورك خلال العمل؟

أبنائي تعرضوا للصدمة من خلال اللوك الخاص بي، ولكن الدور والمسلسل أعجبهم للغاية، ومن الأشياء التي شجعتني أيضا على مُشاركة علي ربيع بمسلسل "فكرة بمليون جنيه" هو أن ابنائي يحبونه كثيرا.

هل إستوحيتِ شخصية "ميرفت" من شخصيات واقعية تقابلتي معها من قبل أو بناء على السيناريو فقط؟

بالطبع.. إستوحيت هذه الشخصية من شخصيات موجودة في الواقع وهي من عائلتي وبنات عمومة والدتي، وكنت أتقابل بهن في أفراح أو أحزان ويضحكون ويتحدثون ويبكون في نفس الوقت، وهذا الإستحضار الذي قمت به جعلني أتلقى أصداء وردود أفعال من الناس يأكدون لي على وجود شخصيات شبيهة بشخصية "ميرفت" التي قدمتها بالمسلسل، فهذا الإستحضار جعلني أُقدم كوميديا واقعية وغير مُصطنعة.

وكم هي نسبة الإرتجال في مشاهدك مع علي ربيع؟

لم يكن هناك إرتجال بشكل كبير، ولكن كل الفنانين المُرتبطين بتقديم مشهد مع بعضهم البعض كنا نجلس مع مخرج العمل وائل إحسان ونتناقش في طريقة فك رموزه من خلال الكتابة وتحويلها لشخصيات حقيقية دون أن نضع في حساباتنا التمثيل، فكان المخرج وائل إحسان يحاول إستحضار طريقة تعامل كل شخص بمنزله حيال كل موقف وحدث بالمسلسل ونتناقش فيه قبل تقديمه للوصول لتيمة واقعية غير مُصطنعة وكأننا نجلس مع المشاهد في منزله، وهذا الفكرة جديدة للغاية وكانت مجازفة أستطيع أن أقول عنها أنه تم تنفيذها بأفضل شكل ممكن.

الفنانة صابرين

وكيف تقيسين درجة نجاح أعمالك الفنية؟

لا أهتم بقياس درجة نجاحي، ولكن أقيس درجة استمتاعي بالدور الذي أُقدمه من خلال إحساسي بأدائي وأنا في بلاتوه التصوير وأقف أمام الكاميرا، وحينما أشعر بمتعة في التمثيل أتوقع نجاح العمل مع الجمهور.

هل ترين أن عفويتك أضرت بكِ؟

منذ بدايتي في الوسط الفني لم أتغير واتعامل بعفويتي مهما كان المقابل ومهما كان الهجوم علي حيال هذه العفوية التي أتعامل بها.

وما الذي أعجبك في دراما رمضان من مسلسلات هذا العام؟

شاهدت مسلسلي "زي الشمس" و "ولد الغلابة" وأرى أن الأخيب مسلسل عظيم وأحمد السقا أكثر من رائع بشخصية "عيسى" وأُبارك له من كل قلبي، وشاهدت بعض حلقات "الواد سيد الشحات" كذلك.

النجمة صابرين

وكيف ترين مسلسل "فكرة بمليون جنيه" وسط الأعمال الكوميدية الموجودة في الموسم نفسه؟

أرى أن مسلسل "فكرة بمليون جنيه" فكرة متكاملة ويتحدث عن جو العائلة في إطار دراما كوميدية مجتمعية مُختلفة عن بقية الأعمال الأخرى، وأعتقد أن مسلسل "فكرة بمليون جنيه" يُغرد بمنطقة بمفرده بعيدا عن باقي الأعمال الكوميدية المنافسة.

وماذا عن السينما وغيابك عنها، هل صحيح أنكِ إعتذرتِ عن فيلم "التاريخ السري لكوثر"؟

لم تعرض علي أدوار قوية في السينما مثلما يأتي حظي في الدراما، ولهذا أغيب عنها لحين وجود أدوار تفيدني وتجعلني أتحدى نفسي مثلما أظهر في الدراما، أما بالنسبة لفيلم "التاريخ السري لكوثر" فلا أعرف شئ عن هذا الفيلم ولم يُعرض على إطلاقا من قبل، واستغرب الأخبار التي إنتشرت حول مشاركتي عن هذا الفيلم على الرغم من عدم المعرفة بأي تفاصيل حوله.

برأيك.. لماذا غابت أعمال السيرة الذاتية والتاريخية والدينية عن الساحة والمجال الفني؟

لأن هذه النوعية من الاعمال لم تحقق أي نجاح، وبعد مسلسل "أم كلثوم" الذي قمت ببطولته، أصبحت كل أعمال السيرة الذاتية تُقارن بأم كلثوم والمقارنة فاشلة لأي عمل تمت مقارنته بـ"أم كلثوم".

صابرين

وما موقفك من تقديم أعمال سيرة ذاتية اخرى؟

لن أُقدم اية أعمال سيرة ذاتية اخرى بعد "أم كلثوم" لأنه لا يوجد سوى أم كلثوم واحدة فقط، وأنا قدمت قمة أعمال السيرة الذاتية من خلال هذا العمل، وقدمت سيرة ذاتية لأعظم شخصية فنية في العصر الحديث.

فيما يتعلق بالعمر أنتِ تصنفين على أنكِ من جيل غادة عبدالرازق وسمية الخشاب والبعض يرى أن كل منهما سبقتكِ فنيا، فما ردك؟

أنا فنيا لست من جيل غادة وسمية وحينما قدمت "أم كلثوم" أين كانت سمية وغادة في الفن، وقبلها كانت لدي أعمال فنية كثيرة كل عام كنت أظهر في مسلسلات كل عام، ولا أضع في إعتباري فكرة المنافسة على الإطلاق أو من سبقني أو إذا كنت أنا سبقت غيري من النجمات، فكلها أمور سطحية لن تُقدم أو تؤخر.