لطيفة لـ"هي":برنامجي الجديد لا يعتمد على محاورة الضيوف فقط..ولهذا السبب ‏ابتعدت عن التمثيل!‏

لطيفة

لطيفة

النجمة لطيفة

النجمة لطيفة

الفنانة لطيفة

الفنانة لطيفة

المطربة لطيفة

المطربة لطيفة

لطيفة

لطيفة

الطيفة التونسية

الطيفة التونسية

لطيفة تعود لتطل على الجمهور من على كرسي المذيع مجددا من خلال برنامجها "حكايات لطيفة" الذي سيبدأ بثه في السابع من فبراير على شاشة dmc المصري، حيث تعيد أخيرا التجربة بعد مرور عشر سنوات منذ عرض برنامحها "يلا نغني".. تكشف لطيفة في هذا الحوار مع "هي" الكثير من كواليس التجربة، وأيضا سر ابتعادها عن التمثيل مجددا.

تعودين لكرسي المذيع بعد عشرة أعوام من خلال برنامج "حكايات لطيفة"، فلماذا كل هذه السنوات لتعودين لتقديم البرامج؟

ليس غياب إنما أتعامل مع الأمور على حسب إختلاف الفكرة التي تُعرض علي وتمثل تحدي بالنسبة لي كي اقوم بها، وهذا لم أجده إلا في "حكايات لطيفة" من بين ما عُرض علي من برامج من قبل، هذا بالإضافة إلى الإنتاج المميز وتوفير كل العوامل والإمكانات والإستماع لما أريده من إضافات على فكرة البرنامج والعمل على تنفيذها، و كلها أمور كانت كفيلة ان تُعيدني لتقديم البرامج، كما ان عملي الأساسي من خلال الغناء وما أُقدمه على أي ناحية أخرى لابد أن يكون مرتبط به أيضا، لذا فلا أعتبره غياب إنما إنتظار لفكرة مميزة تعيدني للجمهور بشكل مميز.

وهل سيعتمد البرنامج على إسضتافة الضيوف ومحاورتهم فقط؟

لن تكون محاورة عادية للضيوف إنما فكرة البرنامج مختلفة، بالإضافة لوجود الكثير من الفقرات المميزة داخل البرنامج، ولا أحب أن أكشف كل التفاصيل حاليا، كي يُشاهدها الجمهور لأول مرة حينما يُعرض البرنامج قريبا.

 

ولماذا الغياب عن التمثيل والظهور فيه على فترات متقطعة، حيث الظهور الأول منذ 18 عاما  مع المخرج الكبير يوسف شاهين ومن ثم "كلم سر" قبل ثلاثة اعوام؟

أتعامل مع الفن على أنه مشروع هام ولابد أن أترك بصمة من خلال ما أقدمه للجمهور، والعروض التي تلقيتها لم تكن مناسبة على صعيد التمثيل سواء بعدما قدمت "سكوت هنصور" مع الراحل الكبير يوسف شاهين أو بعدما قدمت "كلمة سر"، فالغياب غير مقصود إنما يتحكم فيه العمل الجيد الذي يجذبني للعودة، ولكن في هذا الوقت قدمت مسرح غنائي مع منصور الرحباني ولاقت المسرحية نجاح كبير في الوطن العربي وبعدها ألبوم مع زياد الرحباني مرورا بالمشاريع الغنائية الأخرى التي قدمتها خلال السنوات الماضية، فأفضل ما في الفن أنه مُتشعب وتستطيع من خلاله أن تغني وتمثل وتقدم برامج طالما تمتلك الموهبة .

لطيفة

الكثير من المطربات ونجمات الغناء أخذهن التمثيل وتقديم البرامج من الغناء، فكيف تحافظين على هذا التوازن؟

هناك الكثير من المدارس الفنية التي استفدت منها، فنجمات الزمن الجميل نجحن في التوفيق ما بين الغناء والتمثيل على غرار شادية وفايزة أحمد والكثير من النجمات الكبار، والموضوع ليس صعب القيام به بل يحتاج للتنظيم فقط، وهذا ما اقوم به كي أحافظ على هذا التوازن ما بين كل أطراف حياتي.

رغم أنك تونسية بالأساس ولكن الجمهور المصري يتعامل معك على أنك فنانة مصرية، كيف تصفين هذه العلاقة؟

تعليمي ودراستي الجامعية كانت في مصر، وكذلك شهدت نجاحي وظهوري على الساحة من خلال دعم ومُساندة الإعلام لي والكثير من العاملين بمجال الغناء من شعراء وملحنين، فمصر لها فضل كبير علي ولا استطيع أن أنكره، فأنا أحب مصر وهي بلدي أيضا وهذا الحب نُقل لقلوب الجمهور فلم يشعروا بأنني غريبة وهذه هي الحقيقة، كما أن أكثر منذ ثلاثين عاما أعيش في مصر فهي سنوات كفيلة بأن تجعلني أنا والجمهور المصري قريبين من بعضنا البعض.

وهل من المُمكن أن نرى لطيفة تكتب وتلحن بعض الأغنيات لنفسها على غرار خطوات زميلات أخريات خلال الفترة الأخيرة؟

لا أرجح القيام بذلك بنفسي لأن كل شخص لديه الموهبة الكاملة ليقوم بها وهي مجال عمله، فأنا أحب كتابة الخواطر وليس الشعر ومُقتنعة تماما بأن أفضل شئ لن يأتي إلا من صاحبه دون أن أكون دخيلة على الأمر ولا أمتلك الموهبة، ولكن طالما أن الشخص يمتلك الموهبة للقيام بذلك فلا مانع من القيام بها.

المطربة لطيفة

جمهورك يتحدث دائما عن الرشاقة التي تتمتعين بها وتحافظين على قوامك مثاليا منذ سنوات، فما السر في ذلك؟

ليس هناك سر في الأمر ولكن الجمهور كريم للغاية معي ويقولون ذلك تعبيرا منهم عن حبهم لي، وانا أكن لهم كل التقدير والإحترام في قلبي، فأنا اعشق الطبيعة سواء الشمس والماء والخضرة وأحرص على ممارسة الرياضة وتناول أطعمة بكميات محدودة.

لطيفة واحدة من الفنانات القليلات في ظهورهن الإعلامي وخاصة في برامج كشف الأسرار المنتشرة حاليا..لماذا؟

كتابي مفتوح وليس لدي أي أسرار كي أقوم بإخفائها عن جمهوري بل جمهوري يعرف عني كل شئ، لذا لا أحبذ الظهور في هذه البرامج لأنني لا امتلك أسرار أكشفها للجمهور.

وكيف أصبح تعاملك اليوم مع الفن، هل تعتقدين أنكِ وصلتي لقمة النجاح؟

لا أنظر لنفسي وما قدمته بهذه الطريقة إنما مازلت اتعامل مع نفسي على أنني هاوية في بداية مشواري، فالطموح لا يتوقف وكذلك النجاح امام أي محطة فنية معينة بل لابد أن يعمل الفنان ويُثابر ليصل ويستمر دائما في نجاحه دون الوقوف أمام نقطة محددة.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Latifa لطيفة التونسية icin

تمتلكين أسلوبا خاصا جدا وثقافة واسعة في التعامل مع من حولك مهما كان مستواه، كيف تنجحين في ذلك؟

الموضوع لم يأتِ بالساهل إنما هو نتاج سنوات طويلة من التعليم والإنتظام في المرحلة التعليمية والإستماع للاساتذة الكبار ومن ثم العمل على نفسي كثيرا، والحمد لله على ما وصلت له اليوم ومازال لدي طموحات كبيرة أسعى لتحقيقها خلال الفترة المقبلة.

بمواجهتك اللحظات الصعبة وغلق الأبواب في وجهك في بداية مشوارك،ما الذي كان يزيد من مثابرتك وطموحك؟

كان هناك دعم كبير أتلقاه من العائلة بشكل عام، ولم أفكر في هذا الوقت في إنسحاب أو تراجع بل كان الطموح يزيد بداخلي.

النجمة لطيفة

النجاح والفشل متناقضان ولكنهما طريق واحد مؤديان لبعضهما البعض.. كيف تتعاملين مع الجانبين؟

النجاح هو أفضل شئ في هذا العالم، وهو النور الذي يُضيء طريق أي شخص لديه طموح كبير، كما أنه لا يتوقف أمام محطة معينة وله الكثير من الأشكال التي تُشعرك بقيمته، فحينما أجد طفل صغير يُردد أغنياتي فهذا نجاح، وحينما أقدم أغنيات في بداية مشواري وبعد أكثر من 20 عام يرددها الناس فهذا نجاح أيضا، والنجاح في الإستمرارية، ولولا الخوف من الفشل ما خُلق النجاح وكل إنسان بهذا العالم لديه سقطات وإخفاقات في حياته ولكن عليه التعلم والتحول نحو النجاح سريعا، كما أنني كُنت اتعامل مع أعداء النجاح بمنتهى التجاهل لأنني كنت أركز على تحقيق هدفي على أكمل وجه ممكن، والكلام السلبي ومثل هذه الأحاديث لم تؤثر بي بل كانت تُزيدني قوة.