عبلة صوفي لـ"هي": أحب أن أمثّل المرأة العربية في الولايات المتحدة الأميركية

"المهم للغاية بالنسبة لي أن أتوسع أكثر في الشرق الأوسط لأنني عربية"

"شعور رائع أن أرى نفسي على أغلفة المجلات العالمية"

"فخورة كوني المرأة العربية الأولى التي عملت على حملة Guess الإعلانية"

"حلمي منذ صغري تأسيس شركة خاصة بي"

"من الصعب جداً دائماً الاختيار بين عرض الأزياء والتمثيل وتنسيق الأزياء"

"بدأت بمسيرتي عندما نقلت الى لوس أنجلوس"

 

مايا صبّاح - Maya Sabbah

هي فتاة موهوبة بكل ما للكلمة من معنى، ولدت وترعرعت في المغرب حازت على شهادة  في إدارة الأعمال وشهادات عليا في الموضة. بين عارضة أزياء، ممثلة ومنسقة أزياء دخلت عبلة صوفي أيضاً عالم هوليوود من بابه الواسع وذلك عبر ظهورها في برنامج تلفزيون الواقع في مايو 2017 مع النجمين محمد حديد وشيفا صافاي.

ثم خطت عبلة خطوة مهمة في مسيرتها عندما بدت بتنسيق أزياء والد عارضتي الأزياء الشهيرتين بيلا وجيجي حديد، كما كانت منسقة الأزياء لدى دار "غيس" Guess، كما شاركت في حملة "غيس" عام 2016 – 2017 و2018 مع النجمات هايلي بالدوين وكاميلا كابيلو وجينيفر لوبيز.

مؤخراً شاكرت عبلة في فيديو كليب مصور مع فنانين عالميين عبر أغنية "بوم بوم" Boom Boom والتي تصدرت الأغنيات في جميع أنحاء العالم وحصدت أكثر من 100 مليون مشاهدة.

انفردت "هي" بلقاء مع عبلة للتكلم عن نجاجاتها ومسيرتها المتنوّعة.

  • كيف ومتى بدأت بمسيرتك؟

بدأت بمسيرتي عندما نقلت الى لوس أنجلوس، حيث ارتدت مدرسة خاصة بالموضة لمدة 4 سنوات، ومن ثم التقيت بمحمد حديد الذي كان صديقاً للعائلة من وقت بعيد، إذ كان يملك برنامجه الخاص مع خطيبته شيفا صافاي واقترح أن أكون منسقة الأزياء الخاصة به.

استمتعت كثيراً بالعمل معه وتحملت الكثير من المسؤوليات عبر العمل الأول لي وإعجابه بذوقي وعملي جعلني واثقة بنفسي أكثر فأكثر.

وفي الخطوة الثانية اقترح أن أكون معه في سلسلة "ساكند وايفز كلوبز" second wives clubs، على قناة "إي" E!  لتبدأ بذلك مسيرتي في عالم الترفيه في الولايات المتحدة.

ثم عرفني على صاحب علامة "غيس" Guess "بول مارسيانو" Paul Marciano لنقرر العمل في شركته كمصممة ومنسقة أزياء.

بعد عامين تمّ التواصل معي من قبل شركة "ريدوان" RedOne للمشاركة بفيديو كليب مصوّر مع فنانين عالميين كـ"دادي يانكي" Daddy Yankee و"فرانش مونتانا" French Montana  عبر أغنية "بوم بوم" Boom Boom.

بعد الفيديو الموسيقي (الذي نسّقت أزياءه أيضاً) كان لدي الكثير من التفاؤل والمزيد من الثقة في نفسي لأكون تحت الأضواء حتى أبدأ في وضع المزيد من النماذج ومن ثم دعاني السيد بول مارسيانو عند وجودي في باريس لأبقى هنالك وأصور الحملة الدعائية لعلامة "غيس" Guess ما أفرحني كثيراً.

  • ماذا تفضلين عرض الأزياء، التمثيل، تقديم البرامج، التمثيل أم تنسيق الأزياء؟

من الصعب جداً دائماً الاختيار بين عرض الأزياء والتمثيل وتنسيق الأزياء لأن كل واحد منهم له قيمة خاصة بالنسبة لي، أعتبر نفسي مبدعة، أحب أن أضع دائماً لمساتي الخاصة بي في عملي. تنسيق الأزياء والتمثيل يجعلانني أعبر عن شخصيتي.

عرض الأزياء له مكانة خاصة، لأنني أحب أن أمثّل المرأة العربية في الولايات المتحدة الأميركية، لأبيّن أن المرأة العربية يمكنها أن تشارك في هذا المجال دون أن تتخلى عن قيمها الأساسية دائماً ما أجد الطريقة للتنازل والعمل وفقًاً لشروطي الخاصة.

  • كيف تنظرين الى مواقع التواصل الاجتماعي وما رأيك بها؟

كنت محظوظة أن أصدقائي المقربين لي في لوس أنجلوس هم من المؤثرين على مواقع التوصل الاجتماعي (Amanda Cerny و lianev) فتعلمت منهما الحرفية في التعامل على هذه المواقع وها أنا منذ عام استطعت أن أصل الى 220 ألف متابع.

تعد شبكات التواصل الاجتماعية مهمة لأنها منفذ شخصي وطريقة لبناء علامتك التجارية وصورتك بالطريقة التي تريدها. لكن يجب أن نكون حذرين بشأن الصورة التي نعرضها، إذ إن كل شخص يحتاج إلى العثور على هويته وإعطاء صورة محددة لما يفعله حتى لا يمزج بين العلامات التجارية أو الأشخاص الذين قد يهتمون بالعمل معهم.

يمكن لوسائل الإعلام الاجتماعية أن تؤدي في بعض الأحيان إلى فرص جيدة لأنها قد تصل إلى أي شخص في العالم أعتقد أنه يمكن استخدامها كسابقة مفتوحة للعالم.

  • كما نرى أنك خريجة بشهادة في إدارة الأعمال لماذا لم تعملي في هذا المجال؟

حلمي منذ صغري تأسيس شركة خاصة بي، وكان مهم جداً لي أن أبني خبرة في مجال إدارة الأعمال، ورغم أنني لا أعمل في مجال الأعمال لكنني أرى مجال الترفيه من عين إدارة الأعمال.

عندما تحاول أن تبني مهنة لا تزال بحاجة إلى نوع من خطة العمل، لن يتم إجراء أي شيء عن طريق الصدفة، كما أؤمن أنه في يوم من الأيام سوف أجد طريقة لتأسيس شركتي وبهذه الطريقة سوف أمزج بين إدارة الأعمال والموضة.

  • كيف تصفين عملك مع "غيس" Guess؟

أنا فخورة بنفسي كوني المرأة العربية الأولى التي عملت على حملة "غيس" Guess الإعلانية، دوماً ما حلمت بالوصول الى هذه المرحلة، ظننت أن أصولي قد تردعني عن الوصول الى النجاح لكن رأت العلامة في أسلوبي تغيير جديد فريد وإيجالي لها. السيد "بول مارسيانو" Paul Marciano كان متفهماً الى أبعد الحدود واحترم كافة اختياراتي. عندما نؤمن بأحلامنا لا يزال بإمكاننا الوصول إليها دون التخلي عن قيمنا.

  • كيف تشعرين عندما تتصدرين أغلفة مجالات عالمية؟

شعور رائع أن أرى نفسي على أغلفة المجلات العالمية، إنني أحب التصوير ولكل مجلة لها رؤية وأسلوب مختلف، كما أحب أن أحاول أنماط مختلفة في كل مرة.

  • ما هي خططك المستقبلية؟

أعمل على عدة مشاريع منها حملات إعلانية أخرى، إضافة الى برامج تلفزيونية في الولايات المتحدة الأمريكية. بالإضافة إلى ذلك، من المهم للغاية بالنسبة لي أن أتوسع أكثر في الشرق الأوسط لأنني عربية وأريد دائماً البقاء على اتصال مع جذوري.