محاور المشاهير عدنان الكاتب يلتقي Karlie Kloss ويحاورها: أشعر بالتألق عندما أتحدى نفسي وعندما أكون سعيدة

"أرغب في السفر إلى الفضاء"

"أعشق هدايا المجوهرات والقطع التي أشتريها بنفسي "

"سواروفسكي دار جريئة وراقية وشرف كبير لي أن أكون سفيرتها"

حوار: عدنان الكاتب Adnan Al Kateb

تعتبر النجمة العالمية كارلي كروس  Karlie Kloss أن الحياة مجموعة فرص، وتثق بأن إيجاد التوازن والحفاظ عليه هو أفضل سبيل للنجاح، وتؤكد لـ "هي" في هذا الحوار الخاص أن جدول أعمالها متغيّر باستمرار، لكنها وعلى الرغم من ذلك حريصة على  تخصّيص وقت لنفسها دائما، وحول هذا تقول: أمارس الرياضة، وأمرح مع صديقاتي وعائلتي من دون أن أنسى الاستراحات الضرورية من وقت إلى آخر بعيدا عن التكنولوجيا كي أحافظ على راحتي واندفاعي.

 

كيف تنظرين إلى النجاح الذي حققته بهذه السرعة؟ وهل تعتبرين نفسك محظوظة؟

نعم، أعتبر نفسي محظوظة جدا للدعم الشديد الذي تلقيّته من عائلتي وأصدقائي في حياتي المهنية فعند انطلاقتي كان والدي يسافر معي ذهابا وإيابا من سانت لويس إلى نيويورك لحضور عروض الأزياء وجلسات التصوير. فدعمه أساس تقدّمي في حياتي المهنية، وإنه لشرف كبير لي تعاوني مع الكثير من الشخصيات المهمة في عالم الأزياء التي تولّت إرشادي ودفعي نحو التفكير الإبداعي في الحملات الإعلانية وجلسات التصوير.

 

متى تشعرين بالتألق؟

عندما أتحدى نفسي مع حفاظي على شخصيتي الحقيقية. كما أشعر بالتألّق عندما أكون سعيدة، وبصحتّي الكاملة، وعندما أتعلّم أشياء جديدة.

 

حدثينا عن مبادرتك الخاصة بالترميز Kode With Klossy؟ وهل هي فعلا ضرورية وخاصة للشابات؟

إن عملية الترميز قوة خارقة. فتطبيقاتها مطلقة، كما أن تعلّم فنّ الترميز يمنحنا فرصة التعبير عن رأينا في مستقبل التكنولوجيا كما تمنحنا الإدراك والمهارات اللازمة للمشاركة في التغيير وكتابة المستقبل، لذلك من الضروري جدا سدّ الفجوة بين الجنسين في مجال التكنولوجيا وتوفير فرص التعليم للمرأة لاكتساب هذه المهارة الحياتية. ولهذا أنشأت مبادرتي Kode With Klossy التي تهتم بتعزيز إمكانية الوصول إلى ثقاقة الـ STEM الخاصة بالشابات ولاكتساب القدرة على حلّ الرموز.

 

ما الذي تمثله لك وسائل التواصل الاجتماعي؟

تمنحني وسائل التواصل الاجتماعي فرصة التفاعل مع جمهوري بطريقة أفضل كذلك التحدّث عن القضايا والمواضيع التي تهمّني. هناك دائما آراء مختلفة على الإنترنت، حيث تتعدّد المحادثات التي نتعلّم منها.

 

ماذا تعلّمت من أسفارك؟

أعتبر نفسي محظوظة جدا بالسفر إلى جميع أنحاء العالم للمشاركة في الحملات الإعلانية وجلسات التصوير: من باريس وأستراليا إلى وادي السيليكون، أجمل ما في الأمر هو تعرّفي إلى مختلف الثقافات وإلى شعوب البلدان الرائعة. 

 

ما الجديد الذي ترغبين في فعله؟

السفر إلى الفضاء!

 

وما أفضل نصيحة تلقيتها؟

الالتزام والمثابرة لتحقيق أحلامنا وإحاطة أنفسنا بالأشخاص الذين يلهموننا.

 

أين تجدين نفسك بعد 10 أو 15 سنة؟

أتطلّع الى مزيد من التعلّم والمعرفة. أودّ أن أطوّر مبادرتي Kode With Klossy، وأن أتطوّر على صعيد الأعمال والإدارة. أنا متحمّسة جدا لمعرفة ماذا يحمل المستقبل لي ولنا جميعا.

 

ماذا عن علاقتك مع دار سواروفسكي؟ وماذا يعني لك أن تكوني وجهها؟

إنها دار جريئة، كلاسيكية ودائما راقية. وإنه لشرف كبير أن أكون سفيرتها، فهي تتمتّع بتاريخ عريق ومعروفة ليس فقط لقطعها الجميلة، بل أيضا لشركتها العائلية. وباعتباري متحدّرة من عائلة كبيرة، شعرت بأن دار سواروفسكي المكان المثالي.

 

كيف تصفين أسلوبك في الأناقة؟ وما أهمية الإكسسوارات والمجوهرات بالنسبة لك؟ وما نصائحك حول ارتدائها؟

أسلوبي كلاسيكي، عملي وأنيق .. أرتدي الكثير من الأزياء البسيطة التي تتماشى مع المجوهرات، وأعتبر أن المجوهرات تكمّل الإطلالات كافة، كما تحفظ ذكريات محدّدة.. أعشق هدايا المجوهرات التي أتلقّاها من أصدقائي وعائلتي، وكذلك القطع التي أشتريها بنفسي من أجل المناسبات المختلفة.

الثقة أمر أساسي عند ارتدائها! وخصوصا خلال المناسبات المهمة فأنا أحبّ ارتداء قطع المجوهرات اللامعة التي تعزز إطلالتي. كما ألجأ إلى أحمر الشفاه الجريء وتسريحة الشعر البسيطة.

 

كيف تنظرين إلى تأثير التكنولوجيا في صناعة الأزياء؟

في السنوات القليلة الماضية، حولت التكنولوجيا صناعة الأزياء بطريقة فريدة كما أثّرت في حياتي المهنية باعتباري عارضة أزياء. لقد شاركت في جلسات تصوير ثلاثية الابعاد، عروض أزياء بُثّت مباشرة على وسائل التواصل الاجتماعي وارتديت أزياء مصمّمة ومصنوعة من المواد المعاد تدويرها والمستدامة. أحبّ تواجدي في عالم الموضة وأتطلّع إلى التأثيرات الإيجابية للتكنولوجيا المستقبلية في مجال عملي.