النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

حديث مجلة "هي" مع Sofia Coppola يكشف أسرار صداقتها بـ"شانيل" CHANEL

"صوفيا كوبولا" Sofia Coppola لـ "هي": أكثر ما أحبه في "شانيل" هو التعاون بين الأقسام المختلفة التي تبذل أقصى جهودها وتكرس براعتها لدعم رؤية “فيرجيني”، وهو أمر أفهمه لأنه يذكرني بنهج العمل في مواقع تصوير الأفلام
1 / 8
"صوفيا كوبولا" Sofia Coppola لـ "هي": أكثر ما أحبه في "شانيل" هو التعاون بين الأقسام المختلفة التي تبذل أقصى جهودها وتكرس براعتها لدعم رؤية “فيرجيني”، وهو أمر أفهمه لأنه يذكرني بنهج العمل في مواقع تصوير الأفلام
"صوفيا كوبولا" Sofia Coppola لـ "هي":أنصح المواهب النسائية الصاعدة بالمثابرة والاستمرار لأننا بحاجة إلى المزيد من النساء اللواتي يعبّرن عن وجهات نظرهن في مجال الإخراج وصناعة الأفلام
2 / 8
"صوفيا كوبولا" Sofia Coppola لـ "هي":أنصح المواهب النسائية الصاعدة بالمثابرة والاستمرار لأننا بحاجة إلى المزيد من النساء اللواتي يعبّرن عن وجهات نظرهن في مجال الإخراج وصناعة الأفلام
"صوفيا كوبولا" Sofia Coppola لـ "هي":ألاحظ دائما كيف تبرق عينا "فيرجيني" حين تصل إليها الأقمشة والنماذج، ومن السهل أن نلمس حبها واحترامها الكبيرين للعمل الذي يقوم به الحرفيون
3 / 8
"صوفيا كوبولا" Sofia Coppola لـ "هي":ألاحظ دائما كيف تبرق عينا "فيرجيني" حين تصل إليها الأقمشة والنماذج، ومن السهل أن نلمس حبها واحترامها الكبيرين للعمل الذي يقوم به الحرفيون
"صوفيا كوبولا" Sofia Coppola لـ "هي": تجسد مجموعة "ميتييه دار" شكلا من أشكال الفنون الجميلة وعملا ملهما ومهارات تصبح أكثر ندرة يوما بعد آخر
4 / 8
"صوفيا كوبولا" Sofia Coppola لـ "هي": تجسد مجموعة "ميتييه دار" شكلا من أشكال الفنون الجميلة وعملا ملهما ومهارات تصبح أكثر ندرة يوما بعد آخر
حديث مجلة "هي" مع "صوفيا كوبولا" Sofia Coppola يكشف أسرار صداقتها بـ"شانيل" CHANEL
5 / 8
حديث مجلة "هي" مع "صوفيا كوبولا" Sofia Coppola يكشف أسرار صداقتها بـ"شانيل" CHANEL
حديث مجلة "هي" مع "صوفيا كوبولا" Sofia Coppola يكشف أسرار صداقتها بـ"شانيل" CHANEL
6 / 8
حديث مجلة "هي" مع "صوفيا كوبولا" Sofia Coppola يكشف أسرار صداقتها بـ"شانيل" CHANEL
حديث مجلة "هي" مع "صوفيا كوبولا" Sofia Coppola يكشف أسرار صداقتها بـ"شانيل" CHANEL
7 / 8
حديث مجلة "هي" مع "صوفيا كوبولا" Sofia Coppola يكشف أسرار صداقتها بـ"شانيل" CHANEL
حديث مجلة "هي" مع "صوفيا كوبولا" Sofia Coppola يكشف أسرار صداقتها بـ"شانيل" CHANEL
8 / 8
حديث مجلة "هي" مع "صوفيا كوبولا" Sofia Coppola يكشف أسرار صداقتها بـ"شانيل" CHANEL

فلورنسا: "مي بدر" Mai Badr

تفتحت براعم الصداقة بين صانعة الأفلام العالمية ودار الأزياء الفرنسية حين كانتصوفيا كوبولامراهقة تتدرب في استوديو "شانيل" CHANEL  تحت إشراف الراحل "كارل لاغرفيلد"، ونمت العلاقة شيئا فشيئا لتثمر في السنوات الأخيرة مشاريع تعاون ارتكزت حول ديكور منصات العرض والأفلام القصيرة المحتفية بتاريخ الدار وإرثها.

اهتمت "كوبولا" في طفولتها بمجالات إبداعية كثيرة، مثل التمثيل والتصوير وتصميم الأزياء، وأسست علامة أزياء خاصة بها قبل أن تصبح مخرجة. وعلى الرغم من أنها تأتي من عائلة إبداعية، وأن والدتها مخرجة أفلام وثائقية ووالدها "فرانسيس فورد كوبولا" أحد أهم المخرجين في تاريخ السينما، أثبتت موهبتها ومهاراتها، واستطاعت أن تعبّر عن وجهة نظرها بصوتها الخاص.

في زيارتها الأولى إلى فلورنسا، التقطت "صوفيا كوبولا" صورا سريعة دوّنت استكشافها الشخصي لشوارع المدينة الإيطالية المرصوفة بالحصى ومبانيها الأيقونية. واطّلعت للمرة الثانية على مجموعة "ميتييه دار" Métiers d’Art الجديدة التي كانت قد رأتها قبل بضعة أشهر في باريس، حين زارت مركز Le 19M الذي صممته دار "شانيل" وكرّسته للحرف الفنية اليدوية. في حوارنا، تتحدث "كوبولا" عن نفاسة المهارات الحرفية اليدوية، وتشدد على أهمية صون هذا الفن الاستثنائي الذي يهدينا روائع الأناقة التي تجتاز حدود الزمن بكل سلاسة وتبقى إلى الأبد حديثة، روائع "شانيل"...

“صوفيا كوبولا” Sofia Coppola و“شانيل” CHANEL.. صداقة أساسها الموهبة والشغف

 

 

 

 

ما رأيك بمجموعة "ميتييه دار" الجديدة؟

إنها في غاية الجمال. أحببت مشاهدتها، وكنت محظوظة جدا برؤية كل تفاصيلها الدقيقة عن قرب.

 

هذه زيارتك الأولى إلى فلورنسا. بماذا توحي لك هذه المدينة؟

توحي بالجمال، وطبعا بتاريخ غني للغاية.

 

إن الفنون والحرف متجذرة في مدينة فلورنسا التي تفتخر بإرث ثقافي وبراعة تاريخية لا يزالان موجودين وقويين حتى اليوم. ما الذي يجعلها المكان المثالي لعرض هذه المجموعة من "شانيل" برأيك؟

اختيار فلورنسا يبدو منطقيا جدا وطبيعيا بسبب تاريخها الملهم وعلاقتها بالمهارات الحرفية التي يفرحني استمرارها في عصرنا الحديث. أُكنُّ كل الحب والاحترام لهذه الحرف التي تثري حياتنا.

 

تجسد مجموعة "ميتييه دار" شكلا من أشكال الفنون الجميلة وعملا ملهما ومهارات تصبح أكثر ندرة يوما بعد آخر

إن مجموعة "ميتييه دار" التي تتفرد بها "شانيل" هي تحية إلى الحرفيين الذين يحملون إلى ابتكارات الدار لمساتهم الساحرة، ويحولونها إلى تحف مدهشة. ما أكثر ما تحبينه في هذه المجموعة تحديدا؟

أحب تقديرها لهؤلاء الحرفيين وتكريمها لفنّهم الفريد والنادر. هي مجموعة مختلفة حقا عمّا نراه في معظم الأحيان، بفضل عملهم الرائع. وحين ترين مباشرة الجهود التي تُبذل في تنفيذ كل تفصيل، تنظرين إلى هذه الملابس بنظرة جديدة تماما. تجسد مجموعة "ميتييه دار" شكلا من أشكال الفنون الجميلة، وعملا ملهما، ومهارات تصبح أكثر ندرة يوما بعد يوم.

 

دعتك الدار إلى زيارة مركز Le 19M في باريس حين قدّمت هذه المجموعة للمرة الأولى في ديسمبر الفائت. هلا أخبرتنا أكثر عن هذه التجربة وعن الوقت الذي أمضيته في مشاغل "لومارييه؟ بماذا شعرت خلال وجودك في هذا المبنى؟

أحببت كثيرا زيارتي إلى هذه المشاغل الرائعة والموجودة معا في مكان واحد يغمره نور النهار الطبيعي، ويحتضن بدوره كل هذه الحرف، ويدعم عملها. رؤية هذا المكان كانت مشوّقة ومؤثرة.

 

ألاحظ دائما كيف تبرق عينا "فيرجيني" حين تصل إليها الأقمشة والنماذج، ومن السهل أن نلمس حبها واحترامها الكبيرين للعمل الذي يقوم به الحرفيون

مركز Le 19M بحد ذاته شكّل نقطة البداية لهذه المجموعة. كيف نجحت "فيرجيني فيار" في دمج هذه العناصر داخل إطلالات المجموعة؟

نرى بكل وضوح تأثير هذا المبنى في المجموعة، وحب "فيرجيني" لكل مشاغله وحرفييه. ألاحظ دائما كيف تبرق عينا "فيرجيني" حين تصل إليها الأقمشة والنماذج، ومن السهل أن نلمس حبها واحترامها الكبيرين للعمل الذي يقوم به الحرفيون. وتعكس هذه المجموعة بالذات إصرارا شغوفا على عرض مهاراتهم ومواهبهم.

ارتديت عدة إطلالات من مجموعة "ميتييه دار" الجديدة في فعاليات مختلفة. هل في المجموعة إطلالة أحببتها أكثر من غيرها؟

الاختيار صعب جدا، لكنني سأقول إن القطعة المفضلة لدي هي الفستان الأبيض الطويل المصمم بقماش مثني، وقد عبّرت عن مدى إعجابي به من اللمحة الأولى. كما أحببت البذلة السوداء الخفيفة التي ارتديتها في العشاء الذي أقيم قبل حفلة الأوسكار. وأعجبتني أيضا تفاصيل الريش التي زخرفت قماش التويد.

تدربت خلال سنين المراهقة في استوديو "شانيل". هلا أخبرتنا أكثر هن هذه التجربة؟ كيف تتذكرينها؟

كانت فترة ملهمة ومشوّقة للغاية، كنت في الـ15 من عمري، وأعطيت فرصة التدرب والتعلم في استوديو دار "شانيلمع "كارل لاغرفيلد”. وما زلت أشعر بوجود رابط قوي يجمعني بالدار منذ ذلك الحين.

 

أكثر ما أحبه في "شانيل" هو التعاون بين الأقسام المختلفة التي تبذل أقصى جهودها وتكرس براعتها لدعم رؤية "فيرجيني"، وهو أمر أفهمه لأنه يذكرني بنهج العمل في مواقع تصوير الأفلام

تعاونت سابقا مع المديرة الإبداعية "فيرجيني فيار" للعمل على سلسلة أفلام، وأيضا على ديكور منصة عرض "ميتييه دار”. كيف تصفين التعاون مع الفريق الإبداعي لدى "شانيل" والعمل إلى جانبه؟

أعتقد أن أكثر ما أحبه في "شانيل" هو التعاون بين أشخاص متنوعي المهارات والمواهب يجتمعون لإنتاج المجموعة مع "فيرجيني”. تبذل الأقسام المختلفة أقصى جهودها، وتكرس براعتها لدعم رؤية "فيرجيني"، وهو أمر أفهمه لأنه يذكرني بنهج العمل في مواقع تصوير الأفلام. يسرني حقا أن ألمس روح العمل الجماعي، وأطلع على إبداعات خبراء الدار الذين يتقنون كل ما يقومون به بتفوق وتميز.

ما الانطباع الذي بقي معك حتى اليوم عن رؤية "فيرجيني فيار" وإدارتها الإبداعية؟

هي موهوبة للغاية، وتحب عملها حبا حقيقيا. تعرف ما ترغب النساء في ارتدائه، لكونها امرأة طبعا، ولأنها ترتدي هذه الملابس بنفسها. لذلك، نرى أن تصاميمها قابلة جدا للارتداء، وسهلة التنسيق، وعصرية، وبعيدة عن التكلف والصرامة والجدية.

أمضيت بعض الوقت مع "بينيلوبي كروز" خلال هذه الرحلة. كيف تتذكرين لحظاتكما معا؟

"بينيلوبي" رائعة، وذكية، وموهوبة، ومرحة. وأعرف أنها تملك حبا حقيقيا وصادقا لكل الحرف التي تجتمع في تصميم الأزياء وفي صناعة الأفلام.

كيف تصفين أجواء الحفلة التي أقامتها "شانيل" بعد عرض "ميتييه دار" في فلورنسا؟

من الممتع أن نكون في مكان فريد مع أشخاص آتين من حول العالم ومجتمعين حول حب الجمال.

 

أنصح المواهب النسائية الصاعدة بالمثابرة والاستمرار لأننا بحاجة إلى المزيد من النساء اللواتي يعبّرن عن وجهات نظرهن في مجال الإخراج وصناعة الأفلام

تمر صناعة الأفلام في الشرق الأوسط بالكثير من التغييرات الإيجابية، وتحظى اليوم بدعم كبير خصوصا فيما يتعلق بالتمويل. ما نصيحتك إلى الشابات العربيات اللواتي يحفرن اليوم دروبهن نحو النجاح في عالم السينما؟

أنا سعيدة بظهور المزيد من الأصوات النسائية. وأنصح المواهب النسائية الصاعدة بالمثابرة والاستمرار، لأننا بحاجة إلى المزيد من النساء اللواتي يعبّرن عن وجهات نظرهن في مجال الإخراج وصناعة الأفلام.

يتأثر عالم الموضة منذ وقت طويل بالأفلام، وتؤدي كذلك الأزياء دورا محوريا في إعطاء الحياة لشخصيات الأفلام. كيف ترين علاقة الإلهام المتبادل بين هذين الفنين؟

بالنسبة إلي، إن ملابس الشخصيات في أفلامي هي طريقة للتعبير عن هويات هذه الشخصيات. وفي الواقع، إن "فيرجينيكانت في الأصل مصممة أزياء للمسرحيات والأفلام، وأعتقد أنها تهتم اليوم كثيرا بتنسيق إطلالة كل عارضة، لتحولها إلى شخصية معينة. هناك بكل تأكيد رابط وطيد بين العالمين

 

 

 

 

 

 

 

 

×