النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

"هي" في رحلة باهرة عبر التاريخ مع Vacheron Constantin داخل متحف اللوفر Louvre

متحف اللوفر Louvre
1 / 8
متحف اللوفر Louvre
أربع ساعات فاخرة Métiers d’Art توجه تحية حب إلى حضارات عظيمة
2 / 8
أربع ساعات فاخرة Métiers d’Art توجه تحية حب إلى حضارات عظيمة
متحف اللوفر Louvre
3 / 8
متحف اللوفر Louvre
الزميل عدنان الكاتب مع "لويس فيرل" الرئيس التنفيذي ل"فاشرون كونستانتين" خلال الجولة داخل "اللوفر"
4 / 8
الزميل عدنان الكاتب مع "لويس فيرل" الرئيس التنفيذي ل"فاشرون كونستانتين" خلال الجولة داخل "اللوفر"
تمثال أبو الهول في تانيس Grand Sphinx de Tanis
5 / 8
تمثال أبو الهول في تانيس Grand Sphinx de Tanis
أسد داريوس Lion de Darius
6 / 8
أسد داريوس Lion de Darius
نصر ساموثريس Victoire de Samothrace
7 / 8
نصر ساموثريس Victoire de Samothrace
تمثال أغسطس النصفي Buste d’Auguste
8 / 8
تمثال أغسطس النصفي Buste d’Auguste

باريس: عدنان الكاتب Adnan AlKateb

لم أكن أتوقع أن الدعوة الخاصة التي وصلتنا قبل أشهر عدة من دار الساعات السويسرية العريقة "ڤاشرون كونستنتان" Vacheron Constantin لزيارة باريس ستكون نتائجها باهرة إلى هذا الحد، مع أن الزملاء الأعزاء القائمين على هذه الدار في دبي، وخاصة "كريستوف راميل" Christophe Ramel المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشبه القارة الهندية وأفريقيا و Elodie Le Bihan رئيسة قسم التسويق والإتصالات، أكدا لي أنها ستكون رائعة، ونصحاني بحجز ثلاثة أيام لهذه المناسبة من جدولي المزدحم بمناسبات الدور العريقة خلال شهري مايو ويونيو، حيث تتسابق تلك الدور إلى إصدار مجموعاتها الفخمة من المجوهرات والساعات.. لن أطيل عليكم في المقدمة، وسأقول لكم باختصار: كانت من أجمل الرحلات والمناسبات التي حضرتها على مدى سنين طويلة، لأنها كانت رحلة باهرة عبر التاريخ داخل "متحف اللوفر" Louvre مع أربع ساعات صممها ونفذها فريق "ڤاشرون كونستنتان" بعد تعاون مكثف مع القيمين والمؤرخين في متحف اللوفر كجزء من الشراكة التي بدأت قبل أكثر من ثلاث سنوات.

1

تمثل تلك الساعات من مجموعة Métiers d’Art أربع روائع يضمها المتحف، من أربعة عصور ورموز ثقافية نُفذت على شكل زخارف ذهبية منحوتة وموضوعة على ميناء مستوحى من فنون الزخرفة في كل فترة من تلك العصور، وهي الإمبراطورية الفارسية "لداريوس الكبير"، والعصر الذهبي لمصر القديمة، والفترة "الهلنستية" لليونان القديمة، وصعود "أغسطس" أول إمبراطور روماني إلى السلطة، وتضمن المشروع الحرفي تحديا حقيقيا لصانعي الحرف الذين تطلبوا إعادة إنتاج قوتهم التعبيرية على ميناء بقطر أقل من 40 مم يتميز بزخارف مستوحاة من الفنون الزخرفية في الفترة المماثلة، مزينة بعناصر مكتوبة. يتلاقى اختيار التقنيات والمواهب النادرة المطلوبة لتطبيقها، فضلا عن التكوين الأصلي لهذه الساعات، من أجل تقديم مشهد رائع لصناعة الساعات يتناسب مع هذه اللحظات العظيمة في التاريخ.

وبهذه المناسبة أود أن أتوجه بجزيل الشكر إلى كل أعضاء فريق "ڤاشرون كونستنتان" على جهودهم الكبيرة وخاصة "لويس فيرلا" Louis Ferla الرئيس التنفيذي على ترحيبه الحار وحرصه على التواجد مع الضيوف خلال كل الفعاليات، كما أشكر الصديق "كريستيان سلموني" Christian Selmoni المدير الإبداعي للأناقة والتراث على الوقت الثمين الذي خصصه لمجلتنا والمعلومات القيمة التي زودنا بها.

تمثال أبو الهول في تانيس Grand Sphinx de Tanis

1

"سفينكس" أو أبو الهول هي الكلمة اليونانية المستخدمة للإشارة إلى التماثي المصرية للأسود برؤوس بشرية. وغالبا ما تتم محاذاة الرموز الملكية وأبي الهول على جانبي طرق المواكب المؤدية إلى المعابد. في هذا النموذج الضخم بعنوان "غران سفينكس دو تانيس"، فإن عمل قطع الحجر بأسطح مصقولة مثير للإعجاب في دقته. بالنسبة إلى نقاش الزخرفة الذهبية المنحوتة التي تمثل رأس أبو الهول، تكمن إحدى الصعوبات، إضافة إلى نمذجة الوجوه، في جعل اللحية الكبيرة المستعارة داخل مثل هذه المساحة الصغيرة. كان على الحرفي الماهر أن يعمل بشكل بارع باستخدام تقنية الزخرفة المنقضة، على الرغم من نحافة اللوحة، قبل إبراز تأثير العمق عن طريق تلطيخ المادة بموقد اللحام ثم باليد. أما طليُ المينا الرئيس بالمينا الذي تم الحصول على لونه العميق، فهو مزيج من المينا الزرقاء والسوداء، بعد ستة حرائق في الفرن. وعناصر الميناء الزخرفية مستوحاة من العقد المرسوم على نعش نخت خنسو إيرو الكرتوني.

أسد داريوس Lion de Darius

1

إفريز الأسود هو أحد العناصر الزخرفية القليلة لقصر داريوس في سوسة الذي تم العثور عليه في الموقع، في الفناء الأول الذي استقبل الزائرين. كانت هذه الزخرفة الحيوانية جزءا مهما من أيقونات القصور الآشورية والبابلية. غالبا ما تم العثور على رمز الأسد في حدائق ومحميات الصيد المخصصة للملوك الآشوريين. كان الإفريز البارز للأسود إعلانا للسلطة الملكية، يجسده ملك الحيوانات. ونظرا لأن الأسود جزء من إفريز، كان لا بد أن يمثل وجه الساعة في الخلفية هذه الزخرفة من حجر البريكس المصقول الملصق على الحائط. لتحقيق ذلك، اختار الحرفيون التطعيم بالحجر، ولإبراز المظهر الواقعي، اختاروا شظايا حجرية ذات عروق، وكان الاختيار المحدود نسبيا للأحجار هو الفيروز وجاسبر الموكايت الأصفر.

نصر ساموثريس Victoire de Samothrace

1

"فيكتوار دي ساموثرايس" Victoire de Samothrace تحفة فنية من النحت الهلنستي، يتميز برخام باريان الأبيض وببراعة بنائه، ويصور البطل وهو يقف على قوس سفينة، تكريما لنصر بحري أو إنقاذ في البحر. غالبا ما يرتبط هذا الانتصار بمعارك سايد وميونيز على سواحل آسيا الصغرى في 190 و 189 ق.م. شهدت هاتان المعركتان انتصار مملكة بيرغامون، المتحالفة مع الروديان والرومان، على أعدائها التقليديين، مملكتي أنطاكية ومقدونيا. في هذه الساعة التي تعتبر تحفة رخامية منحوتة بالنقش البارز، تم التركيز على مركز الميناء الرئيس المطلي باللون البني، وهو لون يصعب تحقيقه، ويحيط بالميناء اللون الرمادي الذي يصور الأفاريز الزخرفية المأخوذة من مزهريتين يونانيتين.

تمثال أغسطس النصفي Buste d’Auguste

1

يظهر أغسطس في هذا التمثال وهو يرتدي غطاء الرأس المصنوع من خشب البلوط، وتبدو ملامحه مثالية مثل تلك المنقولة على العملات المعدنية المصنوعة في ورش روما، والتي كانت موزعة في جميع أنحاء الإمبراطورية. ويشير التمثال النصفي الصدري إلى أن الإمبراطور يتم تمثيله كأمير حرب، من أجل التأكيد على أن سلطته نشأت حصريا من إرادة المواطنين، وإن كانت وهمية. في الساعة المصممة من تمثاله تظهر الزخرفة الذهبية المنحوتة بمشهد مذهل. وطُلي مركز الميناء باللون الأزرق والأخضر، بينما زيّن محيطه بفسيفساء حجرية دقيقة وشهيرة تعود للقرن الرابع، واحتاجت إلى عناية فائقة عند تعديل الحجارة لتتبع منحنيات الزخارف وألوانها. واستخُدم ما لا يقل عن سبعة أنواع مختلفة من الأحجار لتكوين هذه الفسيفساء الدقيقة.

×