النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

الممثل المصري العالمي رامي مالك يوجه رسالة للشباب العربي في حوار حصري مع "هي": النجاح ممكن لكنه لا يخلو من الصعوبات

الممثل المصري العالمي رامي مالك في حوار حصري مع "هي"
1 / 3
الممثل المصري العالمي رامي مالك في حوار حصري مع "هي"
الممثل المصري العالمي رامي مالك في حوار حصري مع "هي"
2 / 3
الممثل المصري العالمي رامي مالك في حوار حصري مع "هي"
الممثل المصري العالمي رامي مالك في حوار حصري مع "هي"
3 / 3
الممثل المصري العالمي رامي مالك في حوار حصري مع "هي"

"لطالما تابعت أفلام James Bond منذ الصغر، ولذا فالمشاركة في No Time To Die تعني الكثير لي"

دبي- "سينتيا قطار" Cynthia Kattar

رامي مالك، الممثل المصري الأميركي الذي أسر الجميع بأدائه الاستثنائي في فيلم "بوهيمين رابسودي" الذي تقمّص فيه دور النجم الراحل "فريدي موركوري"، يعود اليوم وبقوة إلى الشاشة الذهبية من خلال دوره الشرير في الجزء الـ25 المنتظر من أفلام "جايمز بوند" James Bond، "نو تايم تو داي"No Time To Die. يرفض مالك الغوص في صفات الشخصية الغامضة، فبالنسبة إليه كلما عرف القراء القليل عن الشخصية، استمتعوا باكتشافها أكثر خلال مشاهدة الفيلم.

مالك الذي تحدّثنا معه عبر الهاتف في هذا الحوار الحصري، وجّه رسالة خاصة للشباب الحالمين في المنطقة العربية، كاشفا عن بعض أسرار النجاح.

مبارك دورك المنتظر في فيلم "جايمز بوند" James Bond الجديد No Time to Die.  هل لطالما كنت معجبا بأفلام "جايمز بوند"؟ وماذا يعني لك أن تكون في الجزء الـ 25 لسلسلة الأفلام الأيقونية؟

مشاركتي في فيلم "جايمز بوند" James Bond كانت استثنائية بامتياز، وما زلت مندهشا حتى اليوم بأني أسهمت في هذا العمل. لطالما تابعت أفلام "جايمز بوند" منذ الصغر مع والدي، ولذا فهذه المشاركة تعني الكثير لي.

 

كيف تجهّزت جسديا ومعنويا لدور "سافن" الشرير؟

بدأت التجهّز للدور قبل فترة لا بأس بها من بدء التصوير، لكوني احتجت إلى الوقت للتجّهز ذهنيا لتقمصّ الشخصية. استعنت بفريق العمل نفسه الذي ساعدني على التجهز لدور "فريدي موركوري" Freddy Mercury في فيلم "بوهيمين راسبودي" Bohemian Rhapsody، وهو ما ساعدني على التعمّق أكثر بالدور.

الممثل المصري العالمي رامي مالك في حوار حصري مع "هي"

 

كيف تصف التعاون مع المخرج المبدع "كاري فوكونغا" Cary Fukunaga؟

أعتقد أنه موهبة مبدعة بالفعل. أكثر ما أقدّره فيه أنه يتجهّز بشكل كامل للعمل، وهو يتعمّق بالفعل بالقصص التي يريد أن يسلّط الضوء عليها، لكنه في الوقت نفسه يحب أن يختبر آفاقا جديدة مع فريق العمل والممثلين في مكان التصوير وفي اللحظة نفسها. لا يعلم المرء إلى أين سيتّجه، وهذا ما يجعل العمل معه شائقا جدا، فهو يخلق جوا إبداعيا رائعا.

 

قرأت ضمن لقاءات سابقة لك أنك تعمّقت بأدوار شريرة للعديد من كبار الممثلين شأن دور أنطوني هوبكنز في فيلم Silence Of The Lambs وغيره من الأدوار الأخرى، سعيا للتجهّز لدورك في No Time To Die. ما أبرز التحديات التي واجهتها للتجّهز للدور؟

لم أستوحِ دوري من أداء أنطوني هوبكنز في الفيلم، لكن لدي تقدير عميق لأدائه في هذا الفيلم. التحدي الأكبر يكمن في اكتشاف مفاتيح الشخصية للتعمّق بها وإيصالها إلى المشاهد.

 

راديكالي، قاسٍ، ويُساء فهمه. إنها بعض الصفات التي وصفت بها شخصيتك. أخبرنا أكثر عن هذه الشخصية الغامضة التي ننتظرها بفارغ الصبر.

أفضل ألا أتكلّم كثيرا عن الشخصية، لأنني أعتبر أنه من الأفضل دائما مشاهدة الفيلم دون معرفة الكثير عن شخصياته. أعتذر فعلا عن عدم كشف أي تفاصيل، لكنني أؤمن فعلا بأنه كلما عرف القراء القليل عن الشخصية، استمتعوا باكتشافها أكثر خلال مشاهدة الفيلم.

 

سمعناك تتكلّم في الفيديو التشويقي للفيلم. أخبرنا أكثر عن اللهجة غير المألوفة التي اعتمدتها للدور.

اعتمدت لهجة لا يمكن تعقّبها، وهذا الأمر مقصود بالفعل.

الممثل المصري العالمي رامي مالك في حوار حصري مع "هي"

 

بعد النجاح الكبير الذي حققته في دور "فريدي موركوري" Freddy Mercury في فيلم Bohemian Rhapsody، برأيك كيف سينظر المشاهدون إلى دورك في فيلم "نو تايم تو داي" No Time To Die؟

 صراحة ليس لدي أي فكرةـ وأفضّل ألا أفكر في هذا الموضوع.

 

المعجبون بك في الشرق الأوسط فخورون بإنجازاتك. ما رسالتك لمعجبيك في المنطقة الذين يعاني بعضهم من صعوبات.

أنصح الجميع بأن يتبعوا أحلامهم، وأن يتمسكوا بالفرص التي يحصلون عليه رغم الظروف الصعبة التي يواجهونها.

 

في المنطقة العربية مواهب كثيرة. ماذا تقول للحالمين بالنجاح؟

لا شك في أن في المنطقة العربية مواهب كثيرة وعديدة. العمل الدؤوب والجاد والتصميم والتركيز، هي بعض من عناصر النجاح لتحقيق الأحلام. الوصول إلى النجاح ممكن لكنه لا يخلو من الصعوبات.

 

هل من كلمة أخيرة لقارئات "هي"؟

أود أن أشكر المعجبين على الدعم الذي أعطوه لي، ولا سيما في السنتين الأخيرتين. أنا أقدّر كثيرا هذا الدعم.

×