نيللي كريم لـ"هي":علاقة الحب في "بـ100 وش" تشبه توم وجيري وليس شرطا أن تكون نهاية العصابة مأساوية

النجمة المتميزة نيللي كريم

النجمة المتميزة نيللي كريم

النجمة نيللي كريم

النجمة نيللي كريم

نيللي كريم في

نيللي كريم في "بـ100 وش"

الفنانة نيللي كريم

الفنانة نيللي كريم

نيللي كريم

نيللي كريم

نيللي كريم وآسر ياسين

نيللي كريم وآسر ياسين

مشهد من

مشهد من "بـ100 وش"

مسلسل

مسلسل "بـ100 وش"

النجمة المصرية نيللي كريم

النجمة المصرية نيللي كريم

نيللي كريم

نيللي كريم

نجحت النجمة الكبيرة نيللي كريم، في العودة على القمة مُجددًا، وتحقيق نجاح كبير بمسلسلها "بـ100 وش"، والذي يعتبر من الأعمال القليلة التي نجحت في حصد إشادة الجمهور والنقاد معًا، ولم يختلف أحد على إبداع  صناعه، وتمكنهم من إخراج العمل في أفضل صورة. كما حصل على إعجاب وإشادة رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالأداء المتمكن لأبطاله بداية من كبار النجوم، وحتى الوجوه الصاعدة اللذين نجحوا  في لفت أنظار الجميع .

وفي حوار خاص مع "هي" تتحدث النجمة نيللي كريم عن النجاح الكبير الذي حققه مسلسلها بـ"100 وش" في رمضان هذا العام، وعن تفاصيل وكواليس المسلسل، وأبرز الصعوبات التي واجهتها، ونجاحها الدائم مع المخرجة كاملة أبو ذكري، ورأيها في الوجوه الصاعدة التي نجحت في هذا العمل، والكثير من التفاصيل في هذا الحوار .

هل توقعتِ قبل عرض العمل هذا النجاح الكبير الذي حققه بـ"100 وش" مع الجمهور؟

لا أحب التوقع قبل عرض أي عمل؛ لكن دائمًا أقوم بكل ما علي فعله، وأجتهد في عملي، ثم يشاهد الجمهور العمل، والحكم له في النهاية .

حدثينا عن رأيك في ردود الفعل التي وصلتك حتى الآن عن العمل ؟

سعيدة جدًا بحب الجمهور لهذا العمل، والحمد لله الناس أحبت الحبكة الدرامية للعمل وتفاصيل الشخصيات، وسعدت بكل ما قيل عنه، ووصفهم  بإنه صنع لهم الضحك والبهجة، خاصة، في ظل الظروف التي نعيش بها في الوقت الحالي، وهو ما أسعدني أن أساهم في سعادتهم في هذا الوقت الصعب .

نيللي كريم وآسر ياسين

ظهرت المشاهد بتلقائية وأداء بسيط..هل كانت هناك مساحة من الارتجال أم تم الاعتماد على السيناريو فقط؟

بالتأكيد هناك سيناريو وحوار نسير عليه، وكتاب هذا العمل أبدعوا في كتابته، وجاءت الكوميديا بناءاً على المواقف؛ لكن في الوقت نفسه كانت هناك مساحة كبيرة من الارتجال بين الشخصيات، والإفيهات التي خرجت من الأبطال وأعجبت الجمهور، كانت اجتهاد شخصي، وبصراحة المخرجة كاملة أبو ذكري، لم تمنع أي شخص من حرية الحديث عن وجهة نظره وإضافة رأيه الشخصي، وتوافق مع أي رأي يتناسب مع العمل .

 وفقًا للأحداث شخصية "سكر" بها تصاعد درامي بالإضافة إلى التنكر فهل واجهتك صعوبة في هذا الأمر؟

الكوميديا صعبة للغاية، وبذلنا مجهود كبير من أجل إيصال الفكرة وأضحاك الجمهور؛ فيعتقد البعض أن العمل الكوميدي ليس صعب، لكن للأسف هو صعب للغاية، فلكل شخصية مراحل كثيرة تمر بها، فعلى سبيل المثال تمر شخصية "سكر" بأربع مراحل، ويتطلب ذلك تصاعد وتغيير في طريقة الكلام والشكل والأسلوب، وهذا كان صعب للغاية بالنسبة لي، ولباقي الشخصيات .

أثارت قصة حب "عمر" و"سكر" ضجة كبيرة عبر مواقع التواصل.. فكيف رأيتِ ذلك؟

بالفعل أثارت قصة حبهما والمشاهد التي جمعتهما في الحلقات ضجة كبيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وأعتقد أن الجمهور أحب هذه المشاهد، نظرًا لأن علاقة الحب التي تجمعهما تشبه علاقة توم وجيري، فهي علاقة ليست تقليدية، وبها مفاجآت لذلك أحبها الجمهور .

في رأيك لماذا تعاطف الجمهور مع الأبطال ونجاحهم في السرقة والنصب؟

لأن الأبطال على طبيعتهم ووجدوا أنفسهم في قصة السرقة والنصب بالصدفة، ونحن نعالج موضوع العمل بشكل كوميدي، وعمليات السرقة تظهر بشكل فكاهي وليس جاد، لذلك أحبوا عمليات النصب والسرقة .

لكن هل يجب أن تكون نهاية هؤلاء النصابين بشكل مأساوي وتقليدي كما اعتدنا في الدراما المصرية ؟

لا، ليس بالضرورة أن تكون نهايتهم مأساوية أو كما هو متوقع لهم، وليس بالضرورة أن تسير بشكل قانوني أو كما هو متعارف عليه، فيمكن أن نسير على نماذج الأعمال الأجنبية، والتي لا تنتهي بشكل مأساوي على الأبطال؛ فهناك فانتازيا في الأحداث وهي ليست جادة بشكل كبير .

نجحت أغنية "مليونير" نجاحًا كبيرًا ..فمن صاحب فكرة هذه الأغنية؟

بداية الأغنية كانت فكرة من المنتج جمال العدل، والمخرجة كاملة أبو ذكري، وأعتقد أنها رؤية  المخرج أكثر، فهي تحمل وجهة نظرها تجاه العمل، وفي البداية استمعنا لهذه الأغنية، وأعجبتنا واقترحنا فكرة قيامي بالغناء مع آسر ياسين، وبالفعل قُمنا بذلك وحققت الأغنية هذا النجاح.

النجمة المصرية نيللي كريم

أحبك الجمهور في أعمال اللايت كوميدي ..فهل ستواجهك أزمة بعد العودة للدراما الاجتماعية مرة آخرى ؟

لا أفكر في هذا الأمر؛ فدائمًا أذهب للأعمال التي أرغب في تقديمها وليست التي يريدها الجمهور، ولا أعرف ما سأقدمه العام المُقبل، فأنا أفكر في اللحظة الحالية، ولا أشغل ذهني بمثل هذه الأمور .

هل تضعين مواقع التواصل الاجتماعي في ذهنك وردود الفعل خلال التحضير للعمل؟

لا أضعها في ذهني، وإذا وضع أي شخص هذه المواقع وقصة الترند في ذهنه طوال الوقت، فلن ينجح مهما حدث، وبالنسبة لي هذا ليس فن ولا تمثيل؛ فالتمثيل هو العمل على المشهد والتدريب على الشخصية، لكن التركيز في أي أمور آخرى سواء قصة "الترند" أو تعليقات الجمهور، فهذا لن يفيد الفنان بل ستضره هذه المواقع بشكل كبير.

نجحت كافة الوجوه الجديدة في العمل وأشاد بهم الجمهور.. فمن لفت نظرك بأدائه خلال التصوير؟

جميعهم تفوقوا في أداء أدوارهم، ولكل منهم طريقة خاصة به في أداء الشخصية، لذلك نجح كل منهم في دوره مع الجمهور .

تحدث المُنتج جمال العدل عن إمكانية تقديم جزء ثاني من العمل.. فهل تحدث معكِ في هذا الأمر؟

سألت الأستاذ جمال العدل عن هذا الأمر، لكن هو شخصيًا لا يعرف حتى هذه اللحظة إمكانية تقديم جزء جديد أم لا، فكل ما نرغب فيه حاليًا هو الانتهاء من تصوير هذا الجزء، ثم نرى ما يمكننا فعله بعد ذلك .

لكن إذا طرح عليكِ هذا الأمر..هل ستوافقين أم لا ؟

في الحقيقة القرار لن يكون سهلاً على الإطلاق، فسأفكر جيدًا في هذا الأمر .

هذا هو العمل الخامس مع المخرجة كاملة أبو ذكري.. فكيف ترين نجاحكما سويًا على مدار هذه السنوات ؟

دائمًا أقول أن كاملة أبو ذكري هي وش السعد علي ، فلا يوجد عمل جمعني بها، إلا وخلق حالة من النجاح مع الجمهور، وليس في مصر فقط، بل في كافة أنحاء الوطن العربي؛ فهي لا تتعامل مع العمل الفني كونه مجرد عمل عادي، بل تعيش مع كل شخصية في المسلسل، والنجاح هو نتيجة لمجهود كبير، وهذا العام تعرضنا لظروف صعبة بسبب ضيق الوقت؛ لكن استطاعت بخبرتها الكبيرة عبور هذه الفترة، وبذل مجهود كبير حتى يخرج العمل بهذا الشكل، وأقول لها إنها امرأة بـ 100 رجل.

نيللي كريم في "بـ100 وش"

 ما الأعمال التي عُرضت هذا العام وأعجبتك؟

شاهدت "خيانة عهد" وأعجبني للغاية، فهو يمثل عودة قوية للنجمة يسرا، بعد غياب العام الماضي، وأيضًا شاهدت مسلسل "الاختيار" لأمير كرارة، و"الفتوة" لياسر جلال، ومسلسل "ليالينا 80"، وأعجبتني حالة هذا العمل، وأحببت خالد الصاوي، وستظل لدي أمنية وهي العمل معه، وأعتقد أن هذا العام هو عام نجاح الدراما المصرية، والتي شهدت تنوع كبير في نوعية الأعمال التي تم تقديمها للجمهور بين الأكشن والكوميدي والدراما الاجتماعية .

هل أصبح لدينا مشكلة أو أزمة في السيناريو في الوقت الحالي ؟

لدينا مشاكل في السيناريو وفقر في الأفكار بشكل كبير؛ فكافة الأفكار تشبه بعضها، وللأسف إذا نجحت فكرة أو تيمة عمل، يرغب الجميع في السير عليها وعدم إيجاد فكرة جديدة؛ فعلى سبيل المثال عرض علي خمس سيناريوهات دفعة واحدة لأعمال رعب، ولا أعرف سر ما حدث؛ فأصبح إيجاد فكرة جيدة هي عملة نادرة .

هل هناك أعمال جديدة ستقومين بالتحضير لها عقب الانتهاء من هذا العمل؟

لا، أرغب في قسطًا من الراحة، على مدار شهور الصيف، فلا أرغب في الحديث عن العمل لفترة، وأعتقد يجب أن ننتظر لبعض الوقت و نرى ما سيحدث خلال الفترة المُقبلة بسبب أزمة كورونا .

نيللي كريم