بشرى لـ"هي":أحصل على أجرى بالتقسيط ولا أستغل صداقتي بالمنتجين لأفرض ‏نفسي على الأعمال الفنية

بشرى

بشرى

الفنانة بشرى

الفنانة بشرى

النجمة بشرى

النجمة بشرى

بشرى أثناء مرضها

بشرى أثناء مرضها

بشرى مع هنيدي وأحمد عز

بشرى مع هنيدي وأحمد عز

بشرى

بشرى

تعيش النجمة بشرى حالة من النشاط الفني، ولكن هذه المرة في حضور مهرجانات وفاعليات السينما في مصر؛ فعلى الرغم من التحضيرات القائمة للدورة الرابعة لمهرجان الجونة، والذي تشرف على تنظيمه وإدارته، وافقت مؤخرًا على عضوية لجنة التحكيم في الدورة الرابعة من مهرجان أسوان لسينما المرأة، والذي انتهت فاعلياته الأسبوع الماضي .. وفي حوار خاص مع "هي" تكشف بشرى عن أهمية مهرجانات السينما في الوقت الحالي، وسبب اهتمامها الزائد على حضورها، كما تكشف عن كواليس الدورة الجديدة لمهرجان الجونة السينمائي، وتتحدث عن غيابها عن التمثيل والغناء، وسبب شعورها بالظلم بسبب ذلك، وتروي لنا تفاصيل أزمتها الصحية الأخيرة التي تعرضت لها .

شاركتِ كعضو لجنة تحكيم بمهرجان أسوان لأفلام المرأة بمصر مؤخرا..فحدثينا عن رأيك في هذه الدورة؟

سعدت كثيرًا بالمستوى الذي شهده المهرجان في هذا العام، والتقيت بعدد كبير من صناع السينما سواء العرب أو الأجانب، وشعرت بمدى جدية هذا المهرجان من خلال اختيار نوعية الأفلام المشاركة في مسابقة الأفلام القصيرة، والتي شرفت بالمشاركة في لجنة التحكيم الخاصة بها، وأتمنى أن تلقى الدورات المُقبلة دعم أكثر من وزارة الثقافة المصرية، لأن هذا المهرجان يستحق ذلك، خاصًة، مع عدم وجود مهرجانات آخرى تتحدث عن شأن المرأة، وهو ما سيحقق صدى عالمي، مثلما حدث هذا العام بدعم الاتحاد الأوروبي للمهرجان .

ولماذا زاد اهتمامك بمهرجانات السينما وحضورها خلال الفترة الأخيرة ؟

لأنه يجب الاهتمام بمهرجانات السينما، ويجب أيضًا خلق منصات جديدة ومساعدتها على النجاح من أجل استمرار صناعة السينما في مصر، حتى نخلق لأنفسنا مكان بها بعد ذلك، فإذا قام كل شخص بالاهتمام بنفسه فقط وأصبحنا أكثر أنانية، وتركنا الاهتمام بمثل هذه المنصات، فسنواجه أزمة كبيرة في صناعة السينما، وتمثل دوري طوال السنوات الماضية في خلق منصات جديدة مثل منصة مهرجان الجونة، والذي كان سببًا في اهتمام مهرجانات آخرى بنفسها وكانت أكثر تطورًا بسبب هذا المهرجان؛ فمهرجان الجونة خلق صحوة كبيرة في المهرجانات بمصر، وسعيدة إنني ساهمت في ذلك.

النجمة بشرى

هل تزعجك المُقارانات التي يضعها البعض لمهرجانات السينما بمهرجان الجونة ؟

أن يتم الاستشهاد دائمًا بمهرجان الجونة، هذا دليل على نجاحه، لكنِ أرى أن لكل مهرجان خصوصيته وميزانيته وأسلوبه الخاص؛ فمهرجان أسوان عن المرأة، ومهرجان الجونة عن الإنسانية، ومهرجان القاهرة، هو مهرجان عريق ووصل للدورة 41، لذلك لا وجود للمُقارانات .

 ما هي عوامل نجاح مهرجان الجونة من وجهة نظرك ؟

العمل الجماعي الذي نقوم به جميعًا في هذا المهرجان، وإيماننا الحقيقي بصناعة السينما، وإن مصر هي صاحبة الريادة في هذا المجال ويجب أن تستمر في التفوق، ويجب أن يعلم الجميع أن سبب نجاح هذا المهرجان هو وجود الشباب؛ فأغلب المشاركين به أقل من 35 عام، فحاولنا دمج طموح الشباب مع أصحاب الخبرة، وأيضًا بسواعد رجال الأعمال، ورغبتهم في النهوض بمثل هذه المهرجانات من أجل مصر .

بشرى

تم الإعلان مؤخرًا عن الدورة الرابعة لمهرجان الجونة..فما الجديد الذي تحمله هذه الدورة؟

نقوم حاليًا بإعادة ترتيب المهرجان إداريًا من الداخل، ومثل كل عام سوف نرى الجديد وما يتم طرحه من أفلام وسيتم الاتفاق مع شركات الإنتاج والرعاة، وأيضًا ضيوف المهرجان وفقًا للنجوم اللذين نقوم بدعوتهم، وللأفلام التي سيتم مشاركتها بالدورة الجديدة، وأخيرًا سيتم نقل المهرجان ليقام بساحة جديدة بعيدًا عن المبنى الذي كان يتم بناءه كل عام .

هناك شكوى من بعض النجوم مثل حمدي الميرغني بتجاهل دعوتهم لحضور المهرجان..فما ردك؟

أعرف ذلك، وأي شخص كتب أو تحدث عن هذا الأمر أقوم بتدوين اسمه وأرسله للمختصين بعد ذلك ، لكن هناك نجوم نقوم بدعوتهم كل عام، لكن بسبب ظروف التصوير أو ظروف عائلية أو أي أسباب آخرى يعتذرون عن الحضورمثل أحمد عز، وكريم عبد العزيز، وأحمد حلمي، وغيرهم من النجوم، وأيضًا محمد رمضان تمت دعوته مع بداية المهرجان لكنه لم يلبي الدعوة سوى في الدورة الثالثة .

بشرى مع هنيدي وأحمد عز

هل لديك رغبة في العودة للغناء والتمثيل بقوة مرة آخرى ؟

بالتأكيد لدي رغبة كبيرة في التركيز في الغناء والتمثيل، لكن للأسف أواجه أزمة بسبب قلة الأعمال والشللية الموجودة لدى البعض، وهناك تخوف مني بسبب قيامي بالإنتاج قبل ذلك، وخوفًا من قيامي بالتنظير على هذه الأعمال، وأنا لدي أزمة أيضًا؛ فعلى مدار الخمس سنوات الماضية أحصل على أجري بالتقسيط ولم أحصل على حقوقي، وهذه أزمة أعاني منها .

ولك أيضا لديك علاقاتك بعدد كبير من المنتجين وصناع السينما..فكيف لديك أزمة في هذا الأمر ؟

لا أحب دمج الأوراق؛ فعلاقتي بالمنتجين أو صناع السينما والدراما ليس لها علاقة بحديثي معهم عن العمل، ولست في حاجة لإثبات موهبتي لأحد؛ فحصلت على عدد كبير من الجوائز بمهرجانات بالخارج  مثل "678"، وجدو حبيبي" وغيرها من الأعمال، لكني سأنتظر العمل الجيد، وإلي أن يحدث ذلك سأستمر في إدارة وتنظيم المهرجان .

الفنانة بشرى

هل تشعرين بتعرضك للظلم بسبب قلة المشاركة في التمثيل؟

بالتأكيد أتعرض للظُلم، والفنانات بشكل عام تتعرضن للظُلم و في أكثر من أمر؛ فعلى سبيل المثال لا توجد مساواة في مساحات الأدوار، ولا مساواة في الأجور، وهذا متواجد بشكل كبير في السينما، لكن في الدراما الأمر أفضل قليلاً .

تتعرضين دائمًا للهجوم عبر مواقع التواصل الاجتماعي ..فكيف تتعاملين مع هذا الأمر ؟

هذا صحيح، لكن هذا الأمر لا يهمني؛ فطالما من يهاجمني ليس شخص ذو أهمية أو شخصية لها كيان في المجتمع، إذا فهم مجرد أشخاص يهاجمون خلف شاشات الموبايل، ولا نعرف ثقافتهم ولا تربيتهم، لذلك هجومهم لا يهمني .

بشرى أثناء مرضها

تعرضتِ مؤخرًا لأزمة صحية حادة..ما الذي حدث ؟

لدي حساسية موسمية، لكن هذا العام أصابتني نزلة  برد شديدة، ولم تعالج بشكل صحيح مما عرضني لأزمة ربوية حادة، وتطلب الأمر دخولي المستشفى لتلقي العلاج المناسب.

كيف تعاملتِ مع شائعة إصابتك بفيروس كورونا ؟

شائعة سخيفة؛ فأنا لا يمكن أن أتحكم في مرضي، لكن من كتب هذا الخبر اعتمد على مخاوف الناس من هذا المرض وكتب ذلك، فكان يجب أن يتحرى الدقة ويتحكم في عدم الانسياق خلف مثل هذه الشائعات .

صرحتِ قبل ذلك إن لديكِ رغبة في الزواج والبقاء مع أبنائك في المنزل..هل هذا صحيح ؟

 كان الأمر مجرد دعابة، فلأول مرة أظل مع أبنائي شهر كامل بدون سفر أو حضور مهرجانات أو فاعليات، لذلك عبرت لأبنائي عن هذا الأمر بهذه العبارة.

وما هو الأمر الذي تحرصين على تعليمه لأبنائك ؟

أعلمهم مع والدهم ووالدتي وشقيقتي أن يحرصوا على مساعدة الناس، وأن تكون لديهم شخصية قوية ، ويأخذوا حقوقهم بأيديهم أي لا ينتظروا الشكوى من أي شخص يزعجهم .