راكبة الدراجات النارية مشاعل ناصر العبيدان لـ"هي": نعيش في مجتمع يتقاسم فيه الرجل والمرأة الفرص

راكبة الدراجات النارية مشاعل ناصر العبيدان

راكبة الدراجات النارية مشاعل ناصر العبيدان

"هنالك قيادات نسائية نتعلم منها دائما"

استطاعت راكبة الدراجات النارية مشاعل العبيدان كسر الحواجز وتغيير الصورة النمطية المتعارف عليها عن المرأة السعودية في مجال الرياضة، وتحديدا في تحديات السباقات بالدراجات النارية, وهي أول سعودية تحصل على رخصة دراجات تسابق وطني للدراجات النارية الترابية MX من الإتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية.
من جهة أخرى، برعت في مجال الغوص والتصوير، وتعمل مشاعل مطورة أعمال, في إحدى الجهات الحكومية تمارس فيها نشاطاتها في مجال الاقتصاد، وتقدم الاستشارات في أمور الاستثمارات المالية. شخصية قيادية ومكافحة، تعشق الحياة والطبيعة والجرأة، وتصنع تحدياتها بأناقة وذوق رفيع. وقد خصتنا مشاعل بالحديث عن شغفها ورأيها في مستوى التطور، وفرص العمل المتاحة للمرأة السعودية في وقتنا الحاضر.

الرياض - مشاعل الدخيل
تصوير - علي المتروك

من هي مشاعل في سطور؟
شابة سعودية تهوى الحياة، وتتبع الشغف، وتحب التجارب.

بين ركوب الدراجات والرحلات الاستكشافية والغوص والتصوير، أين تجدين نفسك أكثر؟
كلها هوايات أحبها، وفي كل مرحلة من المراحل العمرية كنت أتعلم شيئا جديدا. هواية ركوب الدراجات النارية كانت خلال فترات الابتعاث والدراسة في أمريكا، والغوص والرحلات الاستكشافية منذ الصغر مع العائلة والأصدقاء، أما التصوير، فهو هواية لتوثيق يومياتنا، وأعتقد أن الكثيرين يجيدونها حاليا. هذه الهوايات تعطينا روحا مختلفة، وهي نافذة للمتعة والتعلم والوقت الممتع، وفيها مساحة للاكتشاف والتفكر والتأمل وغير ذلك الكثير.
كيف صقلتِ مهاراتك ومواهبك الشخصية؟
أي مهارة أو هواية بحاجة إلى الصقل والاهتمام والعناية والتطوير، ومهم جدا لتنميتها الاحتكاك مع الخبراء؛ وهذا ما كنت أعمل عليه من خلال صقل مهاراتي بالتدريب، وتنميتها باللقاء مع الخبراء فيها.

كيف واجهتِ نظرة المجتمع؟ وما نوع التحديات التي صادفتِها؟
في الحقيقة لم أواجه تحديا بالمعنى الحقيقي، والحمد لله، رزقت بعائلة داعمة ومحفزة، ودائما ما تأخذ بيدي إلى الأمام، وتربيت بين والدين أشكر الله عليهما، لا فرق لديهما بين ذكر وأنثى، كلنا واحد، نُمكن ونعطى الفرص ذاتها في جميع المجالات.
من داعمك الأول؟
الوالدة دائما هي الداعم الأول بدعائها، وتوجيهها، وتحفيزها، والحمد لله عليها. أيضا في الحديث عن الداعمين لمشاعل لا أنسى أبدا عائلتي، وأصدقائي، وكل من أخذ بيدي عاليا ووجهني، وصفق لي عند كل نجاح، وأسدى إلي النصائح في كل مرحلة واتجاه.
حدثينا عن مشاركتك في موسم الدرعية؟
تشرفت باختيار هيئة تطوير الدرعية لي سفيرة للموسم، وسعيدة بثقتهم ودعمهم، لأكون ضمن من ينقل الأحداث الرياضية في مكان غالٍ علينا نحن السعوديين، إضافة إلى كونه حديثا غنيا بالأسماء والفعاليات التي نفخر بوجودها في المملكة. وسوف تكون لي مشاركة خاصة في فعاليات موسم الدرعية، سنعلن عنها قريبا.

كيف استعددتِ لهذا الحدث؟
بابتسامة و فخر وفرح.. ذهبت إلى المكان أغطي وأصور وألتقي الحضور والضيوف الحاضرين. سعيدة لمنحي فرصة أن أعرفهم إلى بلدي، وأنقل إلى المتابعين كل جميل من أرض الحدث.

باعتبارك امرأة سعودية، ما دورك أو مسؤوليتك نحو تمثيل المرأة السعودية في المحافل والفعاليات الرسمية؟
أعتقد أن المرأة السعودية حاضرة في مختلف المحافل، وهنالك قيادات نسائية نتعلم منها دائما، ونرى كيف تمثلنا بصفتنا نساء سعوديات يحظين، ما شاء الله، بالفكر والثقافة والتعلم المميز، ويتبوأن مناصب قيادية في مختلف الجهات الوطنية والدولية.

المغامرات والبطولات الرياضية حكر على الرجل فقط، ما ردّك على من يتمسك بهذا الرأي؟
نحن نعيش في مجتمع يتقاسم فيه الرجل والمرأة الفرص، ربما نكون، نحن النساء، جديدات على بعض الألعاب الرياضية، لكن بالتأكيد المستقبل والفرص أمامنا لحصد الكثير، وأول من سيساندنا أبطالنا الرجال في مختلف الألعاب والمنافسات الرياضية.
هل من صفات خاصة تتميز بها المرأة السعودية؟
المرأة السعودية لديها الكثير الكثير لتتميز به في مختلف الاتجاهات والمجالات. أحب نساء بلدي في احترامهن وتميزهن العلمي، وتبوئهن أعلى المناصب، وإبداعهن في مختلف مجالات الفنون والرياضة.
بعيدا عن التحديات والسباقات، كيف تقضين أيامك؟
أقضي أيامي بين العمل والأصدقاء وممارسة الرياضة والهوايات المختلفة. والمميز لدي أني أخصص في كل أسبوع وقتا خاصا بي، أبتعد فيه بنفسي عن المدينة، أقضي وقتي بعيدا عن زحام أيام العمل المعتادة، وأتجه إلى مكان طلق، وهواء عليل.
هل من كلمة توجهينها لكل امرأة تبحث عن فرصة في مجال يحتكره الرجل في المجتمع؟

أعتقد أن الاحتكار لم يعد لرجل أو امرأة، ولا نحده بين إطارين؛ لذلك أقول لكل من يواجه صعوبة أو تحديا سواء كان امرأة أو رجلا أو منظمة: استعن بالله، واصل تقدمك، المستقبل لك بإذن الله.. وفعليا: "انطلق". أتذكر أني قرأت ذات مرة عبارة ورسخت في بالي مفادها أن "الطرق المفروشة بالورد لن توصلك إلى المجد" لذلك لا بد من مواجهة الصعوبات للتميز.
ما رأيك بالفعاليات الرياضية المقامة في المملكة حاليا والفرص المتاحة لمشاركة المرأة السعودية في التحديات والسباقات الرياضية المختلفة؟
بداية المواسم شيء رائع ومختلف، والتجربة فيها مميزة من حيث عدد المناطق، والفعاليات الموجودة فيه. الجميل في المواسم انها تحول المناطق التراثية إلى مناطق جذابة، وتستحدث المناطق التراثية بفعاليات جديدة وبأفكار إبداعية، وتنظيم جبار. ومن ضمن هذه الأنشطة المنظمة تتواجد رياضات مؤثرة مثل الراليات المحلية والعالمية، الفورميلا اي، التنس، والفروسية. والأجمل في هذه الفعاليات دعم الدولة للمرأة للمشاركة في هذه الرياضات، ولي الفخر أن يكون أول سباق لي في فئة الدراجات على ارض الوطن بإذن الله، وسأعلن عن التفاصيل قريبًا.

 

أعداد مجلة هي