ساعة Égérie self-winding diamond-pavé من  Vacheron Constantin.. رفيقة الأوقات الثمينة

ساعة Égérie self-winding diamond-pavé من  Vacheron Constantin.. رفيقة الأوقات الثمينة
1 / 9
ساعة Égérie self-winding diamond-pavé من  Vacheron Constantin.. رفيقة الأوقات الثمينة
ساعة Égérie self-winding diamond-pavé من  Vacheron Constantin.. رفيقة الأوقات الثمينة
2 / 9
ساعة Égérie self-winding diamond-pavé من  Vacheron Constantin.. رفيقة الأوقات الثمينة
3 / 9
4 / 9
5 / 9
6 / 9
7 / 9
8 / 9
9 / 9

على مفترق طرق بين صناعة الساعات الراقية وصناعة الهوت كوتور، تكشف مجموعة إيجيري Égérie وجهًا جديدًا من شخصيتها مع طرازي "إيجيري سلف-ويندنغ دايمند-باڦيه" Égérie self-winding diamond-pavé المرصعين بالكامل بالماس. تبدو جاذبيتها الأنيقة والكلاسيكية، المشوبة بلمحة من المرح، مرتدية رداءً لامعًا من الضوء، مع الحفاظ على نوافذ عرضها غير المتسقة والمميزة. هذان الطرازان الجديدان، اللذان تم تقديمهما في  معرض "ساعات وعجائب 2021" Watches & Wonders، هما جزء من موضوع الدار لعام 2021 بعنوان "كلاسيكية بلمسة جريئة" Classic with a Twist، والذي يسلط الضوء على الطاقة الإبداعية لڦاشرون كونستنتان Vacheron Constantin، مسترشداً بهوية تحتفل بالتراث وتجرؤ على تقديم ما هو غير متوقع.

للأنوثة أوجه متعددة، وبالطريقة نفسها تكشف مجموعة "إيجيري"  Égérie عن شخصيتها المتقلبة من خلال طرازات متنوعة مستوحاة من العالم الراقي لصناعة الهوت كوتور، ومن رموز جمالية حاضرة منذ مطلع القرن التاسع عشر في الساعات الراقية التي تشيد بإرث دار ڦاشرون كونستنتان. وبصفتها رفيقة مثالية للحياة اليومية والمناسبات والحفلات الفخمة، تستمد مجموعة "إيجيري" رقيّها من لعبة منظمة بمهارة للتفاصيل تؤكد أيضًا على تفردها. إنها نموذج واضح للتطور والعصرنة، تتباهى الآن بسحرها وجاذبيتها في فستان أنيق من الماس.

جمال مشرق

تلتقط ساعة "إيجيري سلف-ويندنغ دايمند-باڦيه" Égérie self-winding diamond-pavé الضوء وتعكسه من جميع الزوايا. وفي السؤال عن سر جمالها، يمكنك أن تستمد الجواب من الترصيع المذهل لـ 303 ماسات على الإطار النحيف للساعة والجوانب والعروات وحتى العروات الداخلية لعلبة قطرها 35 مم من الذهب الأبيض عيار 18 قيراطًا أو الذهب الوردي عيار 18 قيراطًا 5N. يتألق الميناء الذهبي بدوره من خلال 574 ماسة محولاً مرور الوقت إلى مشهد رائع حقًا. يبدأ العرض بظهور تاريخ الأوفست المائل الذي شكّله شعار ڦاشرون كونستنتان والتاج الموضوع بين الساعة 1 و 2 ، والذي يعلوه ماسة بتقطيع الوردة تضفي لمسة جريئة من الدلال. هذه التركيبة الماهرة من المنحنيات والدوائر المتداخلة تتخللها أرقام عربية من الذهب عيار 18 قيراطًا تشبه الدانتيل الناعم وتكتسحها عقارب ذهبية رفيعة.

في النهار أو الليل، تجد ساعة "إيجيري سلف-ويندنغ دايمند-باڦيه" مكانها الطبيعي على معصم النساء اللواتي يرغبن في الاستمتاع بمجموعة متنوعة من الملذات. حزام ذكي قابل للتبديل يمكّن مرتديتها من تغيير مظهر الساعة كما يحلو لها: جلد التمساح المصقول أو الساتان ، واللون الأزرق الليلي لإصدار الذهب الأبيض؛ واللون الكستنائي لطراز الذهب الوردي. بمجرد اختياره، يتم شبك الحزام ببساطة وسهولة في العلبة في حركة سلسة من دون الحاجة لاستخدام الأدوات. الأبازيم الذهبية المثبتة على كل حزام ، والمرصعة بـ 17 ماسة ، تضفي لمسة نهائية مثالية.

خلف الكواليس

للاحتفال بالوقت، تتحرك ساعة "إيجيري سلف-ويندنغ دايمند-باڦيه" على إيقاع العيار 1088، وهي حركة ذاتية التعبئة من تصنيع الدار مرفقة باحتياطي طاقة يكفي لمدة 40 ساعة. يوفر زجاج الكريستال السافيري المثبت على خلفية العلبة منظرًا رائعًا للتشطيبات الفاخرة للساعات الراقية: تصميم Côtes de Genève مصنوع يدويًا وميزان متذبذب من الذهب عيار 22 قيراطًا مستوحى من شكل الشعار المالطي.

كلاسيكية بلمسة جريئة

لطالما كان إبداع ڦاشرون كونستنتان منسجمًا بشكل وثيق مع وقته أثناء استحضار الذكريات. هذا المثل في الأناقة، الذي اعتمده كل صانع ساعات وحرفي ومصمم على مر السنين والقرون، يحتفل بالتراث ويتجرأ على استكشاف ما هو غير متوقع. ومع التقاء البراعة التقنية مع الرقي والجمال، فإن الجاذبية الدائمة لساعات ڦاشرون كونستنتان تشق طريقها سالمة عبر العصور العابرة. نظرًا لأن الديمومة لا يمكن تحقيقها فقط من خلال الامتثال لشرائع صناعة الساعات التقليدية ، فإن كل إبداع يبدو مشوباً بلمسة من الجرأة التي تم الكشف عنها في أصغر التفاصيل. شاشات العرض الخاصة، وعلامات الأوفست، والشطب المحدد لجميع المكونات، والتشطيب اليدوي، وتعقيد الآلية ليست سوى أمثلة قليلة على هذه الخبرة. والنتيجة هي مجال للتعبير الشخصي البحت حيث تلتقي التقنية والأسلوب في تناغم دقيق بين التقليدي وغير العادي.

×