تاج ملكي يظهر في مزاد لأول مرة في سوذبيز

تاج ملكي يظهر في مزاد لأول مرة في سوذبيز
1 / 10
تاج ملكي يظهر في مزاد لأول مرة في سوذبيز
تاج ملكي يظهر في مزاد لأول مرة في سوذبيز
2 / 10
تاج ملكي يظهر في مزاد لأول مرة في سوذبيز
تاج ملكي يظهر في مزاد لأول مرة في سوذبيز
3 / 10
تاج ملكي يظهر في مزاد لأول مرة في سوذبيز
تاج ملكي يظهر في مزاد لأول مرة في سوذبيز
4 / 10
تاج ملكي يظهر في مزاد لأول مرة في سوذبيز
تاج ملكي يظهر في مزاد لأول مرة في سوذبيز
5 / 10
تاج ملكي يظهر في مزاد لأول مرة في سوذبيز
تاج ملكي يظهر في مزاد لأول مرة في سوذبيز
6 / 10
تاج ملكي يظهر في مزاد لأول مرة في سوذبيز
تاج ملكي يظهر في مزاد لأول مرة في سوذبيز
7 / 10
تاج ملكي يظهر في مزاد لأول مرة في سوذبيز
تاج ملكي يظهر في مزاد لأول مرة في سوذبيز
8 / 10
تاج ملكي يظهر في مزاد لأول مرة في سوذبيز
تاج ملكي يظهر في مزاد لأول مرة في سوذبيز
9 / 10
تاج ملكي يظهر في مزاد لأول مرة في سوذبيز
تاج ملكي يظهر في مزاد لأول مرة في سوذبيز
10 / 10
تاج ملكي يظهر في مزاد لأول مرة في سوذبيز

أعلنت سوذبيز Sotheby’s أن تاجاً مذهلاً توارثته أجيالاً من العائلة المالكة الإيطالية سيظهر في ربيع هذا العام ضمن أبرز معروضات مزاد سوذبيز " ماغنيفيشنت غويلز آند نوبل غويلز" في جنيف في 11 مايو المقبل. ويتشبع التاج بالتاريخ الغني لآل سافوي، أحد أقدم العائلات المالكة في العالم، وتعد الجوهرة المصنوعة من اللؤلؤ الطبيعي والألماس أحد أهم التيجان التي ظهرت في السوق في السنوات الأخيرة وسيتم تقديمها بسعر مقدّر يبلغ 1 - 1.5 مليون دولار (930.000 - 1.395.000 فرنك سويسري).

واحتفالاً بالظهور الأول للتاج في السوق العالمية، أطلقت سوذبيز فلتراً جديداً على إنستغرام يقدم هذه الجوهرة التاريخية المهمة لجمهور القرن الحادي والعشرين. ويتوفر الفلتر على صفحة سوذبيز الرئيسية @sothebys  وصفحة سوذبيز الخاصة بالمجوهرات @SothebysJewels على إنستغرام ابتداءً من اليوم، ويتيح الفلتر للمتابعين "تجربة" التاج تقريباً على خلفية ثلاثية الأبعاد لقصر إيطالي والتقاط صورة لأنفسهم وهم يرتدونه.

وقال بينوا ريبلين، رئيس مزاد "ماغنيفيشنت غويلز" في سوذبيز جنيف: "كانت التيجان دائماً تشكل قمة المجد لمجموعات المجوهرات الكبرى، ولكن في العقد الماضي، ارتفعت شعبيتها إلى مستويات غير مسبوقة. وتحظى هذه القطع ذات الطوابق بالتقدير في جميع أنحاء العالم، ليس فقط للمهارة في صنعها يدوياً وجودة موادها التي تجعلها أعمالاً فنية حقيقية، ولكن أيضاً لصداها التاريخي والعاطفي، فهي مزيج من المجد والألفة".

وأضاف: "من خلال الجمع بين رمزين قديمين للثروة والمكانة (اللؤلؤ الطبيعي والهيبة)، يجسد التاج، الذي نتمتع بامتياز تقديمه في جنيف في شهر مايو، كل البهاء والقوة والحضور المرتبط بالمجوهرات الملكية، مع خيار ارتداءه كقلادة، فإن تعدد استخدامات هذه الجوهرة الجميلة سيجعلها بلا شك قطعة مرغوبة جداً للعديد من هواة الجمع".

هدية زفاف

تاج ملكي يظهر في مزاد لأول مرة في سوذبيز

يعود تاريخ التاج إلى النصف الثاني من القرن التاسع عشر، وينحدر من مصدر استثنائي، حيث ينتمي إلى مجموعتين ملكيتين في أوروبا. من المحتمل أنه تم تقديمه إلى ماريا فيتوريا دال بوزو كهدية زفاف بمناسبة زواجها من أماديو الأول من آل سافوي، دوق أوست، الذي أصبح فيما بعد ملك إسبانيا (1870-1873) في عام 1867، وظل التاج مع العائلة لأكثر من 150 عاماً، ويعتقد أنه قد صُنع بواسطة موسي بادري إي فيجلي، صائغ البلاط في تورينو، وأحد أقدم صائغي الذهب في أوروبا. وتتكون الجوهرة من زخارف متدرجة مرصعة بأحجار الألماس على شكل وسادة، دائرية وقطع واحدة، وتأطير أحد عشر لؤلؤة طبيعية على شكل قطرات، وقد شوهدت الجواهر مؤخراً أنه تم ارتدائها كعقد أنيق.

طلب عالمي غير مسبوق على التيجان

تأتي هذه القطعة المهمة إلى السوق في وقت يشهد طلباً عالمياً غير مسبوق على التيجان العتيقة، مدعوماً بتقدير متزايد للتيجان كقطع من التاريخ والأعمال الفنية، وأيضاً من خلال حفلات الزفاف الملكية المتنوعة رفيعة المستوى في السنوات الأخيرة وعودة موضة تيجان الرأس. وفي العقد الماضي، سجلت التيجان أرقاماً بارزة في المزادات (انظر قائمة أعلى أسعار التيجان في الصفحة 4). وفي العام الماضي، تم بيع 96٪ من التيجان المعروضة في مزادات سوذبيز، وحقق 83٪ منهم أسعاراً أعلى من السعر المقدر (وغالباً ما تباع بأضعاف السعر المقدر).

ويحظى الاهتمام المتزايد بالتيجان بأهمية خاصة في آسيا. وقد اشترى الآسيويون ثلث التيجان المعروضة في مزادات سوذبيز العالمية في السنوات الخمس الماضية. ولمواكبة هذا الاهتمام، تضاعف عدد التيجان المعروضة في مزاداتنا الرئيسية في هونغ كونغ أربع مرات خلال نفس الفترة.

تاج ملكي يظهر في مزاد لأول مرة في سوذبيز

وسيضم مزاد ماغنيفيشنت غويلز المقبل في هونغ كونغ يوم 20 أبريل، مجموعة مختارة من التيجان المذهلة، منها تاج من اللؤلؤ الطبيعي والألماس، منذ أواخر القرن التاسع عشر (السعر المقدّر 246.000 - 323.000 دولار أمريكي / 1.9-2.5 مليون دولار هونج كونج، في الصورة على اليمين)؛ وتاج من الألماس (السعر المقدّر 123000-168000 دولار أمريكي / 950000 - 1.3 مليون دولار هونج كونج)، وتاج مرصع بالماس منذ أوائل القرن العشرين (السعر المقدّر 77500-97000 دولار أمريكي/ 600000 - 750000 دولار هونج كونج، انظر الصورة أدناه).

لآلئ طبيعية ثمينة

منذ زمن بعيد، تعتبر اللآلئ الطبيعية رمزاً للثروة والمكانة بسبب جمالها المذهل وندرتها، وتم تقديرها من قبل العائلات الملكية في أوروبا في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر واعتبرت متساوية إن لم تكن نادرة مع الألماس. واليوم، لم تفقد اللآلئ الطبيعية ذات الأصل الملكي والأرستقراطي بريقها، مع تزايد عدد هواة الجمع في جميع أنحاء العالم. وفي عام 2018، قفزت قلادة من اللؤلؤ الطبيعي والألماس من المجموعة الشخصية للملكة ماري أنطوانيت إلى 36.2 مليون دولار (36.4 فرنك سويسري)، محققة رقماً قياسياً جديداً في المزاد لجوهرة من اللؤلؤ الطبيعي في دار سوذبيز في جنيف بعدما تخطط السعر المقدر البالغ 1-2 مليون فرنك سويسري / 1-2 مليون دولار.

التيجان عبر العصور: من الملكية إلى المنصة

كان ارتداء التيجان قديما كأكاليل بسيطة من الفروع والأوراق، وتستخدم في الاحتفالات الدينية والجنائزية، وعلى وجه الخصوص في اليونان القديمة. واعتمد الرومان إكليل الذهب كمؤشر أسمى على الرتبة والشرف لكل من الرجال والنساء، ومنذ ذلك الحين، عكست التيجان الأزياء المتغيرة.

وبينما شهدت العصور الوسطى أكاليل من الزخارف الزهرية تُرتدى كعصابات حول الرأس، فضلت أزياء عصر النهضة الحلي المرصعة بالأحجار الكريمة التي يتم ارتداؤها مباشرة في الشعر. وفي الربع الأخير من القرن الثامن عشر، أعاد نابليون بونابرت نشر التيجان الفخمة ذات الإلهام الكلاسيكي لرفع شان تلك التيجان المتواضعة إلى الملكية.

تاج ملكي يظهر في مزاد لأول مرة في سوذبيز

وبحلول ثلاثينيات القرن التاسع عشر، وبدافع من الرومانسية، عادت العناصر الطبيعية تدريجياً. وفي تسعينيات القرن التاسع عشر وقع الأوروبيون في حب التصاميم القائمة على غطاء الرأس الروسي التقليدي، كوكوشنيك. وفي عصر الحقبة الجميلة، ومع ظهور فئة جديدة من الأثرياء، برزت التيجان الرائعة من قبل كارتييه وشوميه وبوشيرون - ليس فقط في البلاط الملكي، ولكن في الأوبرا وفي حفلات العشاء الرسمية أيضاً.

وفي عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي، تخلت العصّابات عن الأنماط المزخرفة للطوق واعتمدت الأشكال الهندسية لفن الزخرفة. وبعد الحرب العالمية الثانية، عادت التيجان في خمسينيات القرن الماضي لتكمل فساتين السهرة الفخمة. ومع إذاعة تتويج ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية تلفزيونياً، وتبنيها من قبل هوليوود، شاهد جمهور عالمي أرقى التيجان لأول مرة. وفي السبعينيات، جلب المصممون مثل فيفيان ويستوود التاج إلى المنصة، واليوم، تقدمها أكبر بيوت المجوهرات مثل شوميه وهاري وينستون في جميع أنحاء العالم.

الفلتر الجديد الذي تم تطويره بالشراكة مع بوبولار ستوديو، صمم خصيصًا لسوذبيز ويمثل الظهور الأول للتاج المقرر عرضه في مزاد الشهر المقبل. تأتي هذه الخطوة تماشيًا مع الأسلوب الجديد والمبتكر الذي تنتهجه سوذبيز لعرض الأعمال الفنية الفاخرة باستخدام التكنولوجيا الحديثة.

ويتوفر الفلتر على صفحة سوذبيز الرئيسية @sothebys وصفحة سوذبيز الخاصة بالمجوهرات @SothebysJewels على إنستغرام ابتداءً من اليوم، كما يتيح الفلتر للمتابعين والذي يبلغ عددهم 3,8 مليون متابع "تجربة" التاج تقريباً على خلفية ثلاثية الأبعاد لقصر إيطالي والتقاط صورة لأنفسهم وهم يرتدونه. قصر Palazzina di Caccia di Stupinigi في تورين - كان سابقًا منزل صيد ملكي لـ آل سافوي.

×