النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

كيت ميدلتون تدخل التاريخ لهذه الأسباب

كيت ميدلتون دوقة كامبريدج
1 / 3
كيت ميدلتون دوقة كامبريدج
من المتوقع أن تحل كيت ميدلتون محل الأمير أندرو كعقيد لحرس غرينادير
2 / 3
من المتوقع أن تحل كيت ميدلتون محل الأمير أندرو كعقيد لحرس غرينادير
لهذه الأسباب.. كيت ميدلتون تدخل التاريخ
3 / 3
لهذه الأسباب.. كيت ميدلتون تدخل التاريخ

منذ انضمامها للعائلة المالكة البريطانية، ودخلت كيت ميدلتون Kate Middleton دوقة كامبريدج التاريخ لأكثر من سبب، والآن وبعد تجريد الأمير أندرو Prince Andrew من ألقابه الملكية والعسكرية يرجح أن تتتقلد زوجة الأمير ويليام مهام دوق يورك.

وفيما يلي نتعرف على أسباب دخول كيت ميدلتون التاريخ منذ زواجها من الأمير ويليام حفيد ملكة بريطانيا عام 2011.

من المتوقع أن تحل كيت ميدلتون محل الأمير أندرو كعقيد لحرس غرينادير
من المتوقع أن تحل كيت ميدلتون محل الأمير أندرو كعقيد لحرس غرينادير  

1

بعد أن جردت إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا ابنها الأمير أندرو دوق يورك، من جميع ألقابه العسكرية ورعايته الملكية ومنعته من استخدام لقب صاحب السمو الملكي، بعد الاتهامات الموجهة له ومحاكمته بشكل مدني في قضية الاعتداء الجنسي في الولايات المتحدة.

من المقرر أن تدخل دوقة كامبريدج التاريخ عندما تحل محله كعقيد لحرس غرينادير  Grenadier Guards، تكريما لها من قبل الملكة البريطانية إليزابيث الثانية.

يذكر أن منصب عقيد حرس غرينادير عاد تلقائيا إلى الملكة إليزابيث الثانية، بعد تجريد الأمير أندرو منه، إذ أن جلالتها هي العقيد العام لقوات حرس غرينادير، وهو الفوج الأقدم بين الأفواج الخمسة لحراس الملكة.

وإذا تولت دوقة كامبريدج البالغة من العمر 40 عامًا، هذا الدور الشرفي فستكون ثاني سيدة في تاريخه الذي يبلغ 366 عامًا تتولى هذا المنصب.

 وكان العديد من رؤساء حرس غرينادير من الملوك البريطانيين بشكل عام، بمن في ذلك إدوارد السابع، وجورج الخامس، وإدوارد الثامن، وجورج السادس، وحالياً إليزابيث الثانية.

كيت ميدلتون دوقة كامبريدج
كيت ميدلتون دوقة كامبريدج

2

عندما تصبح كيت ميدلتون ملكة بريطانيا، ستكون أول ملكة لبريطانيا حاصلة على شهادة جامعية، إذ درست تاريخ الفن وتخرجت من جامعة سانت أندروز، وهي الجامعة نفسها التى تخرج فيها الأمير ويليام عام 2005.

3

ستكون كيت ميدلتون أول ملكة لبريطانيا من عموم الشعب، إذ ستبقى قادرة على التواصل مع رعاياها بشكل أفضل، فهي على عكس ملكات بريطانيا على مر السنين، لم تولد في عائلة مالكة أو أرستقراطية، إذ التقت بالأمير ويليام في جامعة سانت أندروز، وكانت والدتها كارول ميدلتون تعمل مضيفة طيران ووالدها مايكل طيارًا، والآن يدير شركة عائلية خاصة بهم في مجال تزيين الحفلات.

الصور من AFP

×