مجوهرات العائلة البريطانية المالكة ترسل تحية تقدير في جنازة الأمير فيليب

مجوهرات العائلة البريطانية المالكة ترسل تحية تقدير في جنازة الأمير فيليب

مجوهرات العائلة البريطانية المالكة ترسل تحية تقدير في جنازة الأمير فيليب

 الأميرة آن ترتدي أقراط اللؤلؤ التي أهداها لها والدها الأمير فيليب

الأميرة آن ترتدي أقراط اللؤلؤ التي أهداها لها والدها الأمير فيليب

 الملكة إليزابيث ترتدي قلادة اللؤلؤ ذات الثلاث صفوف

الملكة إليزابيث ترتدي قلادة اللؤلؤ ذات الثلاث صفوف

بروش The Richmond Brooch

بروش The Richmond Brooch

كاميلا باركر ترتدي بروش Brooch of the Rifles

كاميلا باركر ترتدي بروش Brooch of the Rifles

كيت ميدلتون ترتدي أقراط الملكة إليزابيث الثانية من اللؤلؤ

كيت ميدلتون ترتدي أقراط الملكة إليزابيث الثانية من اللؤلؤ

كيت ميدلتون ترتدي قلادة اللؤلؤ ذات الأربع صفوف

كيت ميدلتون ترتدي قلادة اللؤلؤ ذات الأربع صفوف

لم تغب المجوهرات عند وداع الأمير فيليب زوج الملك إليزابيث الثانية، فهي على حال لغة خاصة طالما اعتمدتها العائلة المالكة البريطانية والعائلات الأرستقراطية في التعبير عن مشاعر خاصة أو رسائل معينة تبعثها الى المجتمع بأكمله.  

فتظهر غالبا سيدات العائلة المالكة في المناسبات الحزينة متزينات بالمجوهرات المرصعة باللؤلؤ ذلك أنه تقليد يرجع إلى العهد الفيكتوري، إذ ترمز اللآلئ لدمعة العين. وهكذا اختارته الملكة إليزابيث الثانية وأفراد عائلتها الملكية زينة رصينة تدل على مشاعر الحزن والإحترام. وقد حيت سيدات الأسرة المالكة الأمير الراحل، بأن تزينت كل منهن بقطعة حلي ترتبط بشكل أو بآخر به. فلنمرّ على مجوهرات مجوهرات سيدات العائلة المالكة في جنازة الأمير فيليب ونستكشف التحية التي بعثتها كل قطعة منها.

الملكة إليزابيث الثانية

قلادة اللؤلؤ ذات الثلاثة صفوف

مجوهرات العائلة البريطانية المالكة ترسل تحية تقدير في جنازة الأمير فيليب

نادرا ما نرى إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا، دون قلادة اللآلئ ذات الثلاثة صفوف فهي تعد من أشهر قطع مجوهراتها، إذ أهداها لها جدها الملك جورج الخامس، عام 1935، وكانت تلك أول قطعة مجوهرات "تليق" بالأميرة الصغيرة ذات الـ 9 أعوام، ومازالت جلالتها ترتديها بشكل منتظم حتى الآن.

بروش The Richmond Brooch

 الملكة إليزابيث ترتدي قلادة اللؤلؤ ذات الثلاث صفوف

تزينت الملكة إليزابيث الثانية في جنازة زوجها الراحل الأمير فيليب ببروش The Richmond Brooch، الذي ارتدته جلالتها في العديد من الارتباطات الرسمية على مر السنين مع الأمير فيليب، بما في ذلك حفل زفاف ميغان ماركل والأمير هاري والذي أقيم أيضًا في كنيسة سانت جورج، كما تزينت به خلال احتفالات عيد ميلادها الـ 90 في يونيو 2016.

تعود ملكية البروش إلى الملكة ماري تك جدة الملكة إليزابيث الثانية، وهو كان هدية زفافها في عام 1893 من قبل بلدة ريتشموندRichmond ، والتي عاشت بها عائلتها لمدة عقدين من الزمن.

كيت ميدلتون

قلادة اللؤلؤ ذات الأربعة صفوف

كيت ميدلتون ترتدي أقراط الملكة إليزابيث الثانية من اللؤلؤ

اختارت كيت ميدلتون زوجة الأمير ويليام حفيد ملكة بريطانيا، تحية الأمير فيليب على طريقتها، إذ تزينت دوقة كامبريدج بقلادة اللؤلؤ ذات الأربعة صفوف والتي صٌنعت خصيصا للملكة إليزابيث الثانية منذ عدة سنوات.

 ويُعتقد خبراء الجواهر الملكيين، أن هذه اللآلئ مُنحت للملكة إليزابيث الثانية من قِبل الحكومة اليابانية، ثم صٌنعت منها القلادة.

ارتدت الملكة إليزابيث هذه القلادة في الذكرى الـ 70 لزفاف جلالتها ودوق إدنبرة في عام 2017، وتألقت بها كيت في جنازة الأمير فيليب كتحية للزواج الذي استمر لأكثر من 73 عاما.

أقراط اللؤلؤ

كيت ميدلتون ترتدي قلادة اللؤلؤ ذات الأربع صفوف

لم تكن هذه هي المرة الأولى التي ترتدي فيها كيت ميدلتون أقراط الملكة المصنوعة من اللؤلؤ، والتي تم إهدائه لجلالتها في حفل زفافها إلى فيليب في عام 1947.

تحتوي الأقراط على ماسة مستديرة كبيرة مع ماسة دائرية أصغر تتدلى منها، مع ثلاث ماسات بقطع الباغيت، وأخيرا اللؤلؤة المتدلية.

الأميرة آن

 الأميرة آن ترتدي أقراط اللؤلؤ التي أهداها لها والدها الأمير فيليب

قامت الأميرة الملكية آن بتقديم تحية لوالدها الأمير فيليب من خلال مجوهراتها، إذ ارتدت أقراطها المصنوعة من من الذهب الأصفر واللؤلؤ والألماس والمصممة على شكل أوراق الشجر من توقيع  Andrew Grima. وقد ظهرت الأميرة آن بهذه الأقراط في مناسبات عديدة وهي هدية تلقتها والديها، الملكة إليزابيث الثانية والأمير فيليب، في أواخر الستينيات.

كاميلا باركر

ارتدت كاميلا باركر زوجة ولي عهد بريطانيا الأمير تشارلز، زوجًا من الأقراط المصنوعة من اللؤلؤ وبروش Brooch of the Rifles، والذي يرمز إلى دورها كقائد عام للبنادق، وهو أكبر فوج مشاة في الجيش البريطاني.

وقام الأمير فيليب بتسليم المنصب إليها في يوليو 2020، بعد أن احتفظ بلقب القائد عام للبنادق لما يقرب من سبعة عقود.