أفخم تصاميم الأساور الماسية التي زينت معصم سيدات العائلات الملكية

الأميرة مادلين ترتدي إسوارةThe Bernadotte Diamond Bracelet في حفل زفافها

الأميرة مادلين ترتدي إسوارةThe Bernadotte Diamond Bracelet في حفل زفافها

 إسوارة الأميرة مارغريت

إسوارة الأميرة مارغريت

أفخم تصاميم الأساور الماسية التي زينت معصم سيدات العائلات الملكية

أفخم تصاميم الأساور الماسية التي زينت معصم سيدات العائلات الملكية

الملكة إليزابيث تتألق بسوارها الماسي

الملكة إليزابيث تتألق بسوارها الماسي

 الملكة ليتيزيا ترتدي إسوارة من كارتييه

الملكة ليتيزيا ترتدي إسوارة من كارتييه

الملكة ماتيلد تتألق بسوارQueen Mathilde's Diamond Floral Bracelet

الملكة ماتيلد تتألق بسوارQueen Mathilde's Diamond Floral Bracelet

الملكة ماكسيما تتبع موضة التكديس وترتدي أكثر من إسوارة ماسية

الملكة ماكسيما تتبع موضة التكديس وترتدي أكثر من إسوارة ماسية

كيت ميدلتون تتألق بسوارها الماسي

كيت ميدلتون تتألق بسوارها الماسي

عادة ما نرى سيدات العائلات الملكية يلوحن بأيديهن لتحيه محبيهن، وحينئذ نرى الأساور الماسية التي تزين معصمهن، وفيما يلي نتعرف على أفخم تصاميم الأساور الماسية التي تألقن بها في المناسبات المختلفة.

الملكة إليزابيث الثانية

الملكة إليزابيث تتألق بسوارها الماسي

عندما تقدم الأمير فيليب لطلب الزواج من الأميرة إليزابيث حينذاك، كان وقتها ضابطا في البحرية الملكية لا يملك الكثير من المال، لذلك أعطته والدته الأميرة أليس، ذات الأصول الملكية، تاجا ليقوم بتحويله إلى قطع حلي ليقدمها لزوجته المستقبلية.

 وبالفعل قام صائغ المجوهرات فيليب أنتروبوس Philip Antrobus باستخدام الألماس الذي كان يرصع تاج الأميرة أليس، والدة الأمير فيليب، لصياغة إسوارة ماسية وخاتم الزواج أيضا، ليهديهما الأمير فيليب إلى إليزابيث الثانية.

شوهدت الملكة إليزابيث الثانية، ترتدي الإسوارة الماسية بتصميم الآرت ديكو على مدار أكثر من سبعة عقود في العديد من المناسبات، ومن أهمها اليوبيل الماسي عام 2012.

كيت ميدلتون

كيت ميدلتون تتألق بسوارها الماسي

تألقت كيت ميدلتون زوجة الأمير ويليام بإسوارة  The Duchess of Cambridge's Diamond Bracelet الماسية لأول مرة في حفل BAFTA  في عام 2011، وهي مزخرفة بورود صغيرة، ويتطابق تصميمها مع زوج من الأقراط المرصعة بالألماس الموجودة في صندوق مجوهرات دوقة كامبريدج.  أما الساعة فكانت  Cartier Ballon Bleu  من كارتييه.

الملكة ماكسيما

الملكة ماكسيما تتبع موضة التكديس وترتدي أكثر من إسوارة ماسية

تألقت ماكسيما ملكة هولندا بإسوارة ماسية أنيقة في حفل زفافها، ومنذ ذلك الحين وهي تضفي لمسة جمالية على إطلالاتها بارتداء وتكديس عدد من الأساور الماسية الرفيعة مع بعضها.

الأميرة مادلين

أفخم تصاميم الأساور الماسية التي زينت معصم سيدات العائلات الملكية

اختارت الأميرة مادلين إسوارة The Bernadotte Diamond Bracelet لترتديها يوم زفافها في عام 2013.

ارتدت سيدات العائلة المالكة السويدية إسوارة The Bernadotte Diamond Bracelet الماسية الرائعة، ذات الزخارف المتعرجة في العديد من المناسبات. وتألقت بها عبر السنين الملكة سيلفيا والأميرة ليليان. كما اختارتها ولية العهد الأميرة فيكتوريا للظهور بها في الصور الرسمية لإعلان خطوبتها.

الملكة ماتيلد

الملكة ماتيلد تتألق بسوارQueen Mathilde's Diamond Floral Bracelet

غالبًا ما ترتدي ماتيلد ملكة بلجيكا، إسوارةQueen Mathilde's Diamond Floral Bracelet المميزة المرصعة بالألماس، وهي مزينة بأشكال الزهور. تزينت الملكة ماتيلد بهذه الإسوارة في العديد من المناسبات الهامة، لا سيما في حفل تنصيب زوجها ملكًا في عام 2013. وهي متعددة الاستخدامات فيمكن ارتدائها كقلادة رائعة.

الملكة ليتيزيا

 الملكة ليتيزيا ترتدي إسوارة من كارتييه

قدمت الملكة صوفيا، للملكة ليتيزيا ملكة إسبانيا وزوجة ابنها الملك فيليبي السادس، هدية زواجهما، وهي عبارة عن إسوارة Queen Letizia's Cartier Bracelet المرصعة بالألماس من انتاج علامة المجوهرات كارتييه Cartier. استلهم تصميم الإسوارة من الأعمدة اليونانية، وشوهدت ملكة إسبانيا وهي ترتديها في مناسبات عديدة.

الأميرة مارغريت

 إسوارة الأميرة مارغريت

عرفت الأميرة الراحلة مارغريت، شقيقة ملكة بريطانيا، بشغفها بالأزياء والمجوهرات الثمينة. ومن المجوهرات الأثيرة عندها كانت اسوارة أنتيك من الذهب الأصفر المرصع بالماس والمطلي بالمينا الزرقاء. كانت تلك الإسوارة هدية ذكرى ميلادها الواحد والعشرين، وهي من ابتكار علامة المجوهرات البريطانية T.S Dismore & Son في عام 1842. وقد أهديت إلى الأميرة عام 1951 ويذكر أنها قدمت لها في علبة تحمل اسم دار غرارد Garrard & Company ويرجح أنه قد أدخلت عليها بعض التعديلات من قبل هذه الدار الشهيرة.

وقد بيعت هذه الإسوارة عام 2008 في مزاد كريستيز مقابل 48 ألف جنيه إسترليني، وهو ستة أضعاف تقديره الأصلي الذي كان يتراوح مابين 6000 - 8000 جنيه إسترليني. وثم أدرجت في مزاد سوذبيز في العام الماضي فبيعت بمبلغ يقارب 210 ألاف دولار أمريكي، فحصدت ثلاثة أضعاف السعر المقدر لها