مصممة المجوهرات السعودية حنين صابر لـ "هي": أسعى إلى سرد حكاية من خلال مجوهراتي

مصممة المجوهرات السعودية حنين صابر

مصممة المجوهرات السعودية حنين صابر

من تصاميم حنين

من تصاميم حنين

خاتم من تصاميم حنين

خاتم من تصاميم حنين

مصممة المجوهرات السعودية حنين صابر

مصممة المجوهرات السعودية حنين صابر

أقراط مميزة من تصميم حنين

أقراط مميزة من تصميم حنين

سلسلة مميزة

سلسلة مميزة

حنين صابر مصممة مجوهرات سعودية مهتمة بالتاريخ والفنون القديمة والعمارة. وقد أطلقت هذا الموسم مجموعتها الأولى التي تتألف من أقراط أذن وأساور وعقود وحلي تسافر عبر الزمن لتلقي نظرة على أهم الحضارات القديمة وتحتفل بالتراث الأثري. بعد أبحاث معمقة في تاريخ الفن، مثلّت حنين في مجموعتها عهودا مالكة كثيرة بثقافتها وفنها وسلطتها وحرفها.

 

كيف بدأ عشقك لتصميم المجوهرات؟ وما الذي دفعك لتأسيس دار مجوهرات خاصة بك؟

الغريب أن اهتمامي بتصميم المجوهرات ولد خلال إقامتي في إنجلترا. عشت في لندن لسنتين لأتم دراسة الماجستير في تاريخ الفن والعمارة الإسلاميين في جامعة SOAS. لم أرغب يوما في أن أكون مصممة مجوهرات، لكنني لطالما امتلكت شغفا بالأحجار الكريمة والجواهر. أردت أن أنال شهادة الماجستير في تاريخ الفن والعمارة الإسلاميين لأستطيع ترميم أحد المباني في مسقط رأسي، وتحديدا في جدة القديمة وتحويله إلى فندق بوتيك. لكن خلال إحدى الزيارات إلى المكتبة البريطانية، أخذنا كتلاميذ الإذن لدخول الغرفة السرية، حيث المجموعات النادرة محفوظة. من القطع التي استقطبت انتباهي كانت المخطوطات القرآنية القديمة المزينة بزخرفات مضاءة بدرجات زاهية من الأزرق الملكي والفوشيا. عندئذ تخيلت كم من الجميل أن يبتكر أحد مجوهرات مبنية على هذه الروائع ليعكس بها الفن والتاريخ. في الأيام التي تلت هذه الرحلة، رحت أفكر في أنني أستطيع أن أكون ذلك الشخص، وهكذا بدأت أبحاثي.

 

كيف طوّرت موهبتك في تصميم المجوهرات؟

بفضل شغفي الكبير بالماس والأحجار الكريمة، درست ونلت شهادة دبلوم GIA، وتسجلت في دورات الماس والأحجار الكريمة في لندن. وأكملت مشواري في فلورنسا، حيث ذهبت إلى أكاديمية Le Arti Orafe Jewellery School لأدرس تصميم المجوهرات.

 

مجموعتك الأولى مستوحاة من التاريخ الإسلامي. أخبرينا أكثر عنها.

مجموعتي الأولى تحمل اسم "قطعة من التاريخ" A Piece of History، وتتألف من ثلاث تشكيلات. تحمل المجموعة قيما ومعاني فنية كثيرة أتمنى أن أتطرق إليها عبر مجوهراتي.

تشكيلتي الأولى اسمها "القرآن الأزرق". هناك قرآن ملون واحد موثق تاريخيا: إنه المصحف الأزرق الذي يعود إلى القرن العاشر. القطع التي ابتكرتها في تشكيلة "القرآن الأزرق" تعكس المصحف الأزرق الأصلي، وهو مخطوطة من 600 ورقة برشمان نيلية اللون. الكتابة على الأوراق لونها ذهبي حيوي رائع. استوحيت التشكيلة من هذه المخطوطة الرائعة، وابتكرت تصميمي الخاص وحفرت قولا من القرآن عليه.

التشكيلة الثانية عملة "شجرة الدر" المسكوكة. شجرة الدر من بين المسلمات القليلات اللواتي أصبحن ملكات. حكمت في عهدي الأيوبيين والمماليك. لم تسحرني فقط قصتها، لكنني أيضا وجدتها نموذجا حقيقيا لتمكين المرأة. لذلك قررت إعادة ابتكار قطعها النقدية المسكوكة للاحتفال بذكراها وأيضا بشخصية نسائية قوية.

التشكيلة الثالثة الأخيرة في مجموعتي هي تشكيلة الحلي المتدلية. اخترت العديد من القطع الفنية الإسلامية من عهود سلالات مختلفة، مثل مصباح المماليك، وعلبة المجوهرات العاجية، وإبريق الكوارتز الشفاف، ومنحوتة الغريفين في بيزا.

 

هناك دائما أشخاص يحيطون بالمصمم ويدفعونه لتقديم الأفضل. من كان الداعم الأول لك في مسيرتك المهنية؟

كل أفراد عائلتي يدعمونني دائما. والدتي مولعة جدا بالفن، ولطالما شجعتني على ممارسة مهنة في عالم الفنون.

 

ما أبرز المعادن والأحجار الثمينة التي استعنت بها؟

قطعي مزينة بالزمرد والصفير والماس والخزفيات والمينا والذهب بعيار 18 قيراطا.

 

كونك مصممة سعودية شابة، برأيك ما أبرز الصعوبات التي تواجه المصممين الموهوبين في السعودية؟ وكيف يمكن تخطّيها؟

أعتقد أن أصعب جزء في إدارة عملي هو الإنتاج. كانت نقطة جوهرية وحاسمة في خطتي أن أجد مصنعا موثوقا عالي الجودة يناسب معاييرنا. لم أرغب في صناعة المجوهرات بكثرة. بل أردت أن أصمم قطع مجوهرات تحمل معنى وتنفذ في أعلى جودة وأرقى شكل. طبعا لا يمكنني أن أنكر أن هناك عقبات كثيرة إلى جانب الإنتاج. باعتباري صاحبة عمل جديد، اضررت إلى العمل بمفردي، وكان عليّ إيجاد حلول لمشكلات تظهر فجأة. كل مرحلة كانت لها تحدياتها الخاصة.

 

ما أكثر ما يلهمك؟

أتحمس حين أرى آثارا وأعمالا فنية تاريخية تحمل قصة خلفها. أظن أن هذا أكثر ما يلهمني. أريد أن أستطيع سرد حكاية من خلال مجوهراتي.

 

ما دور المجوهرات العالمية الأحب إلى قلبك؟

تعجبني حقا المجوهرات الأثرية التي أجدها مدهشة، وهذا مرتبط برؤيتي لها كقطع من التاريخ الفني. من المصممين الذي أقدرهم جدا "هيمرلي" Hemmerle شركة مجوهرات من ميونيخ. معظم تصاميم "هيمرلي" مجموعات أقراط  أذن تدمج الفن المعاصر والمجوهرات الأثرية، وهو أمر أحبه جدا في المجوهرات.

 

المجوهرات جزء لا يتجزأ من ثقافة المرأة السعودية والخليجية. ما المعايير التي تأخذها المرأة السعودية بعين الاعتبار لتختار مجوهراتها؟ وكيف تصفين أسلوبها؟

المجوهرات جزء أساسي مهم من الأناقة اليومية للمرأة السعودية. تحب النساء السعوديات اتباع التيارات والصيحات، لكنهن يبحثن أيضا عن القطع الفريدة التي لا يرتديها الجميع. النساء في جدة تحديدا يعشقن وضع المجوهرات العصرية. ويمزجن بين قطع الماركات العالمية البارزة وتصاميم المصممين المحليين.