معلومات عن تاريخ اللؤلؤ أول جوهرة عرفها الإنسان

أقراط  SJ Phillips من القرن التاسع عشر بألوان مختلفة أقراط من اللؤلؤ والألماس

أقراط SJ Phillips من القرن التاسع عشر بألوان مختلفة أقراط من اللؤلؤ والألماس

أنفق ريتشارد بيرتون 37000 دولار على لؤلؤة La Peregrina في عام 1969. زادت القيمة أكثر من 300 مرة عندما باعها مزاد كريستيز في عام 2011 مقابل 11.8 مليون دولار

أنفق ريتشارد بيرتون 37000 دولار على لؤلؤة La Peregrina في عام 1969. زادت القيمة أكثر من 300 مرة عندما باعها مزاد كريستيز في عام 2011 مقابل 11.8 مليون دولار

أقراط Sammie Jo Coxon من مجموعة Demeter

أقراط Sammie Jo Coxon من مجموعة Demeter

 أقراط من لؤلؤ بحر الجنوب الباروكية من Lene Vibe Dahlgren

أقراط من لؤلؤ بحر الجنوب الباروكية من Lene Vibe Dahlgren

سوار من بذور اللؤلؤ لدار SJ Phillips من القرن التاسع عشر وقفل على شكل قلب مرصّع بالياقوت

سوار من بذور اللؤلؤ لدار SJ Phillips من القرن التاسع عشر وقفل على شكل قلب مرصّع بالياقوت

صمّمت دار كارتييه Catier عقد اللؤلؤ La Peregrina خصيصًا لإليزابيث تايلور ويضم أغلى لؤلؤة في العالم

صمّمت دار كارتييه Catier عقد اللؤلؤ La Peregrina خصيصًا لإليزابيث تايلور ويضم أغلى لؤلؤة في العالم

يرتبط حجر اللؤلؤ بالقمر ويرمز إلى قواه الساحرة. في العديد من الثقافات، لديه أيضًا صلة بالحب والزواج.

قبل إبتكار اللؤلؤ المزروع في أوائل القرن العشرين، كانت اللآلئ الطبيعية تُعتبر من أثمن الأحجار الكريمة. من القصص المصرية القديمة والرومانية لكليوباترا ومارك أنتوني، إلى المعتقدات الآسيوية والأساطير اليونانية، كشفت اللآلئ عن العديد من التقاليد والأساطير.

صمّمت دار كارتييه Catier عقد اللؤلؤ La Peregrina خصيصًا لإليزابيث تايلور ويضم أغلى لؤلؤة في العالم

وكانت إحدى القصص المتناقلة تعتبر أن اللؤلؤ يعكس سوء الحظ إذا ارتداه شخص ذو عواطف غير نقية مثل الحقد أو الغيرة. أما إذا أعطي بحب وبقلب نقي، فقد كان ينظر للؤلؤ كرمز للنقاء والخصوبة والتواضع والحب ودورة الحياة.

كان لإحدى أكثر اللآلئ الأسطورية، La Peregrina، العديد من المالكين وسافرت عبر الأراضي والفترات الزمنية. وأفيد أنه في القرن السادس عشر نال أحدهم حريته بإحضار اللؤلؤة إلى البلاط الإسباني. مملوكة من الملكة مارغريتا والملكة إيزابيلا من إسبانيا والملكة ماري تيودور من إنجلترا، في القرن التاسع عشر أصبحت لؤلؤة  La Peregrina جزءًا من إرث عائلة بونابرت.

بعدها، تم بيع لؤلؤة المياه المالحة saltwater pearls هذه على شكل كمثرى، والتي تحمل اسمًا يعني "المتجول"، بالمزاد العلني عام 1969 حيث اشتراها ريتشارد بيرتون Richard Burton كهدية لإليزابيث تايلور Elizabeth Taylor.

وطلبت تايلور من كارتييه Cartier تصميم عقد من اللؤلؤ والياقوت حولها، بناءً على صورة لماري تيودور Mary Tudor. وبالحديث عن كارتييه Cartier، في عام 1916، قام جاك كارتييه بتبادل عقدتين من اللؤلؤ بدل العقار الذي كان من المقرر أن يصبح متجره المميز في شارع فيفث أفينيو Fifth Avenue في نيويورك.

حتى القرن التاسع عشر، كان النبلاء والأثرياء يرتدون لؤلؤ المياه المالحة في الغالب، وكانت تُرصّع على التيجان وتخاط على الملابس. لكن التغيير بدأ عندما تم اكتشاف لؤلؤ المياه العذبة freshwater pearls  في الولايات المتحدة وتم استيراد لآلئ البذور إلى إنكلترا الفيكتورية من الهند والصين. وعندما توفي الأمير ألبرت، بدأت بذور اللؤلؤ تمثل الدموع عند ترصيعها على المجوهرات وتعني الحداد.

في العصر الإدواردي- بيل ايبوك Edwardian/Belle Époque ، استمرت المجوهرات المصنوعة من اللؤلؤ في الانتشار، ولكن تم في هذا العصر وضع اللآلئ جنبًا إلى جنب المناجم أو قطع الألماس الأوروبية من البلاتين للحصول على المظهر الأبيض بالكامل الذي كان موضة المجوهرات في ذلك الوقت.

أنفق ريتشارد بيرتون 37000 دولار على لؤلؤة La Peregrina في عام 1969. زادت القيمة أكثر من 300 مرة عندما باعها مزاد كريستيز في عام 2011 مقابل 11.8 مليون دولار

بحلول القرن العشرين، نًسب إلى كوكيتشي ميكيموتو Kokichi Mikimoto، ابن صاحب مطعم، الفضل في إنشاء صناعة اللؤلؤ المزروعة، والتي سمحت لجمهور أوسع من النساء بارتداء اللؤلؤ.

عندما نفكر في عشرينيات القرن الماضي والأزياء النسائية المتغيرة، تخطر ببالنا على الفور صورة لكوكو شانيل وهي ترتدي اللؤلؤ الحقيقي والزائف.

وفي خمسينيات القرن الماضي، أصبحت غريس كيلي Grace Kelly فتاة إعلانات اللؤلؤ. نُقل عنها قولها: "أنا أفضل اللآلئ على الشاشة وفي حياتي الخاصة". في فيلم Rear Window  (1954)، ترتدي كيلي اللؤلؤ بشكل أساسي، بينما في صورة الخطوبة الرسمية لكيلي والأمير رينييه الثالث، كانت ترتدي شوكر من اللؤلؤ.

أقراط  SJ Phillips من القرن التاسع عشر بألوان مختلفة أقراط من اللؤلؤ والألماس

ضمنت أيقونات الموضة أودري هيبورن Audrey Hepburn وجاكلين كينيدي Jacqueline Kennedy بقاء اللؤلؤ في الواجهة الأمامية للموضة طوال الستينيات. وفي عام 1981، سيطرت العائلة المالكة مرة أخرى في إنجلترا على اتجاه مجوهرات اللؤلؤ عندما تزوجت الأميرة ديانا من الأمير تشارلز. كهدية زفاف، منحت الملكة إليزابيث الأميرة ديانا تاجًا يسمى عقدة كامبريدج لوفر Cambridge Lover’s Knot. كما أعادت ديانا أيضًا قلادة اللؤلؤ الى الأضواء وغالبًا ما كانت تتصوَّر وهي ترتدي قلادات من اللؤلؤ.

من الستينيات إلى الألفية، لم ترتدِ النساء اللآلئ إلا في يوم زفافاها. ولكن في أوائل القرن الحادي والعشرين، أعاد مصممو المجوهرات الذين يعملون مع لؤلؤ البحر الجنوبي وكيشي والباروك، ملكة الأحجار الكريمة هذه بقوة إلى دائرة الضوء حيث تنتمي.