مجوهرات الزفاف.. إبداعات برّاقة من Van Cleef & Arpels

عقد

عقد "سنوفلايك" بقلّادة قابلة للفصل. بلاتين، ذهب أبيض، ماس.

عقد

عقد "سنوفلايك"

عقد

عقد "سنولايك" من الذهب الأصفر والماس.

أقراط أذن

أقراط أذن "سنوفلايك" من الذهب الأصفر والماس.

عقد

عقد "آشوفال" À cheval قابل للتحوّل إلى سوار من البلاتين والذهب الأبيض والماس.

أقراط أذن

أقراط أذن "آشوفال" À cheval مزوّدَين بقلّادتين قابلتين للفصل من البلاتين والذهب الأبيض والماس.

تمتاز دار "فان كليف أند آربلز" Van Cleef & Arpels بشغفها للحب، وعلى مدى أكثر من قرن شكّل الكثير من قصص الحب مصدر إلهام لإبداعاتها. من هنا تظهر إبداعات الدار الفريدة والتي تتميّز عن غيرها من مجموعات الزفاف المتوفّرة في السوق، والتي غالبا ما تكون كلاسيكية وباهرة.

مجوهرات راقية كلاسيكية تخطف الأضواء

اختارت الدار مجموعة خاصة من الإبداعات البرّاقة، لتسلط الأضواء على أحد أروع قيمها وتقاليدها، ألا وهي المجوهرات البيضاء. لطالما افتتنت الدار بجمال الماس الطبيعي، فأشادت به في إبداعات سرمدية تجمع بين وهج الأحجار الكريمة ومعدن الذهب الأبيض الثمين أو البلاتين. فتستمدّ الأحجار المزيد من رونقها من هذا التلاعب بين المواد، لتكشف عن بريق لا مثيل له. اشتهر هذا الأسلوب في حقبة ال "آرت ديكو"، ومن ثم في خمسينيات وستينيات القرن الماضي، وحافظ على شهرته على مرّ السنين، ليجري العمل من خلاله على تصميم أروع ابتكارات الدار وأكثرها رمزية. هذه السنة، يتربّع عقد "سنوفلايك" Snowflake المتميز بندفات من الماس على عرش دار "فان كليف أند آربلز" & Van Cleef Arpels ، جنبا إلى جنب مع مجوهرات "آشوفال" À cheval الراقية التي تعود إلى الساحة في هذه المناسبة.

"سنوفلايك" Snowflake

عقد "سنوفلايك" بقلّادة قابلة للفصل. بلاتين، ذهب أبيض، ماس.

مجموعة "سنوفلايك" Snowflake سرمدية ومفعمة بالأنوثة، وهي مستوحاة من البلورات الثلجية التي تُلهم الدار منذ أربعينيات القرن الماضي. تجتمع أحجار الماس بقطع دائري معا، لتشكّل تصاميم برّاقة تزين العنق بنعومة لا متناهية. تتألّف المجموعة من عقد وسوار وقلادات وخاتمين وأقراط أذن تستعيد بريق الثلج وسط مشهد شتويّ فاتن.

"آشوفال" À cheval

عقد "آشوفال" À cheval قابل للتحوّل إلى سوار من البلاتين والذهب الأبيض والماس.

في ابتكارات "آشوفال" À cheval يسطع الماس بكامل نقائه، ليكشف عن لمعان ساحر يخطف الأنظار. وتبدو الأحجار متداخلةً بأناقةٍ لا حدود لها بفضل تقنية الترصيع المرتفع التي تضفي أثرا باهرا من الوهج والبريق. وقد كانت هذه التقنية المحددة وراء تسمية المجموعة "آشوفال" À cheval يوم ابتكرت سنة 1981 (آ شوفال تعني أيضاً "من الجانبين"). وها هي تعود اليوم لتحتلّ مكانة مميزة مع عقد قابل للتحوّل، وسوار وأقراط أذن، إضافة إلى ساعة مجوهرات راقية أُطلقت عام 2015 .