النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

Panerai تقدم لعملائها في دبي تجربة فريدة.. Jean Marc Pontroué المدير التنفيذي للدار يكشف لـ"هي" خبايا المفهوم الإبداعي الجديد

جان مارك بونترويه
1 / 5
جان مارك بونترويه
Panerai تقدم لعملائها في دبي تجربة فريدة
2 / 5
Panerai تقدم لعملائها في دبي تجربة فريدة
Panerai تقدم لعملائها في دبي تجربة فريدة
3 / 5
Panerai تقدم لعملائها في دبي تجربة فريدة
Panerai تقدم لعملائها في دبي تجربة فريدة
4 / 5
Panerai تقدم لعملائها في دبي تجربة فريدة
Panerai تقدم لعملائها في دبي تجربة فريدة
5 / 5
Panerai تقدم لعملائها في دبي تجربة فريدة

تُعتبر "بانيراي" Panerai ثمرة تقليدين عريقين من بلدين مختلفين، ألا وهما رقيّ فن صناعة الساعات السويسرية، وتاريخ إرث التصميم في إيطاليا. وتمثّل ساعات الدار الرائدة مزيجا متناغما يجمع بين أناقة التصميم الإيطالي والتاريخ الإيطالي العريق والبراعة الحرفية السويسرية. وسعيا منها لتوفير مساحة تتميز بالنمطية المبتكرة والتصميم الإيطالي الذي يزاوج بين المزايا المادية والرقمية لتقديم تجربة فريدة تناشد الحواس، افتتحت "بانيراي" Panerai متجرا رئيسا تحت اسم "مودولاريتا إسبريسيفا” في دبي مول، والذي يُعتبر من أرقى مراكز التسوق في العالم.

"هي” التقت "جان مارك بونترويه" Jean Marc Pontroué المدير التنفيذي لدار "بانيراي" Panerai ، والذي كشف أنه سيتم اعتماد هذا المفهوم الإبداعي الجديد، "مودولاريتا إسبريسيفا" في متاجر "بانيراي" في شتى أنحاء العالم بهدف إعادة صياغة علاقة العلامة مع عملائها. كما لفت "بونترويه" إلى أنّه لطالما كانت الاستدامة والبيئة في صميم ثقافة "بانيراي"، فقد تميّزت الدار في مجال صناعة الساعات من الفولاذ المُعاد تدويره، وذلك سعيا منها لإنشاء نموذج عمل يولي مزيدا من الاهتمام للبيئة، فأصبح جزءا من ثقافة الدار وفلسلفتها.

1

افتتحت "بانيراي" بوتيكها الجديد في دبي مول، ما الذي يميّزه؟

افتتحنا متجرين جديدين في بكين - الصين، وفي دالاس - تكساس، واليوم نُقدّم مفهوم "مودولاريتا إسبريسيفا" في دبي، لأنّها مُلتقى الإبداع في المجالات كافة ومصدر إلهام. أردنا ابتكار مفهوم جديد لمتاجرنا يفوح منه عطر إيطاليا، ويُقدّم تجربة استثنائية للعملاء ومكانا مُمتعا للبقاء. ما يميّز "بانيراي" أنها علامة إيطالية رئيسة للساعات في سوق مزدحم بالعلامات السويسرية.

هل سيضّم المتجر الجديد ابتكارات صُمّمت حصريا للإمارات؟

نعرض في المتجر ساعة Luminor GMT Spirit of the Union ، وهي إصدار خاص من العام الماضي بمناسبة العيد الخمسين لتأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة. لا تخُصص "بانيراي" عادة إصدارات محدودة لمتجر مُعيّن، لأن الأمر يؤثر في العلامة على المدى الطويل. في مجال صناعة الساعات، نبيع عندما تكون الابتكارات محدودة في الصفات والمفهوم نفسه. وتتميّز الدار في مجال تطوير منتج قوي في حدّ ذاته.

شاركتم في معرض Watches & Wonders Geneva للعام 2022 ، حدثنا عن الابتكارات الجديدة.

تُمثّل ساعة Submersible Quaranta Quattro باكورة تطورنا هذا العام، وهي نجمة الابتكارات الجديدة الرائدة، لأنها تضّم جميع عناصر "بانيراي" الصديقة للبيئة، ومنها الفولاذ المُعاد تدويره، وسوار المطاط المُعاد تدويره، وغيرها. قدمنا أيضا ساعة Luna Rossa العزيزة على قلوبنا لأن فريق Luna Rossa كان معنا في معرض Watches & Wonders.

1

أي ساعة "بانيراي" تُفضّل؟

أحب الساعات المصنوعة من الفولاذ المُعاد تدويره، وهي عزيزة على قلبي. لطالما كانت الاستدامة والبيئة في صميم ثقافة "بانيراي".

كيف ترجمتم هذا الأمر في مجموعتكم الجديدة؟

نستخدم 95 في المئة من الفولاذ المعاد تدويره في إصداراتنا الجديدة. عندما كشفنا النقاب عنها، قلت للجميع إن هذا سيكون نظاما بيئيا مفتوحا، حيث يمكن لجميع منافسينا القدوم لزيارتنا في مصنعنا، وسنكشف لهم عن الأسعار والموردين، وكيفية استخدام الفولاذ المعاد تدويره في إبداعاتهم، بهذه الطريق باستطاعتنا إنقاذ العالم أسرع. أنا فخور جدا لأنّي واثق بأنّه بعد Watches & Wonders ستعلن الكثير من العلامات التجارية عن استخدام الفولاذ المُعاد تدويره في إنتاجاتها. نحن بحاجة إلى الآخرين لتحقيق ذلك وحماية البيئة. لقد استثمرنا في موضوع إعادة التدوير خلال السنوات الماضية، ونؤكد أنها ليست مجرد قصة فقط نرويها للصحفيين، ولكنها تطور جاد للدار. عندما أطلقنا أول إصدار ساعات من الفولاذ المُعاد تدويره منذ 3 سنوات، أردنا إنشاء نموذج عمل يولي مزيدا من الاهتمام للبيئة، فأصبح من ثقافة الدار، حيث أثّر في الطريقة التي ننقل بها منتجاتنا، والطريقة التي نبني بها متاجرنا الجديدة، إضافة إلى أننا لا نستخدم الورق في مصانعنا، ونستخدم النظام الشمسي.

ما مدى صعوبة الحصول على المواد المناسبة وإنتاج مثل هذه الساعات؟

التحدي الأكبر الذي واجهناه منذ 3 سنوات في تحديد موردين جدد للمواد، والأشخاص الذين لديهم بيانات عن المواد المختلفة. وعندما قررنا التعامل معهم لم يكونوا يعرفون "بانيراي" أو "ريتشمونت"، لأنهم معتادون على تأمين المواد لشركات تجارة السيارات، والطائرات، والشركات الطبية، ولم يكن لهم خبرة في مجال صناعة الساعات. بالطبع يستغرق الأمر منا الكثير من الوقت لإنشاء هذا النظام، وما زلنا في مرحلة التعلم الدائم.

1

ما نسبة الإقبال على مثل هذه القطع في منطقة الخليج؟

لدينا عملاء مخلصون للغاية، أشخاص يحبون "بانيراي". بمجرد أن تكون في عالمنا، فأنت معجب بعلامتنا التجارية. المشكلة هي كيف نجذب الناس إلى عالمنا. وبالعودة إلى سؤالك، لا أحد يزور متاجرنا ويطلب الفولاذ المُعاد تدويره والمواد الجديدة التي تحمي الكوكب، بل العكس يعبرون عن اهتمامهم بالتصميم أكثر. ومع ذلك، يسألك بعض العملاء: لماذا هذا التصميم لم يُصنع من مواد معينة؟ ولا يسألونك لماذا هو مصنوع من هذه المواد؟ ذلك أن اسم "بانيراي" قد ارتبط منذ 3 سنوات بالفولاذ المُعاد تدويره.

أخبرنا عن الفلسفة الكامنة وراء تفاني "بانيراي" في الابتكار؟

دائما أقول لفريق العمل: إنه بصفتنا دارا إيطالية ليس لدينا الحق في الفشل في مجال الإبداع، فعلى العلامة التجارية الإيطالية أن تكون أكثر إبداعا من غيرها. منذ سنوات عديدة، تجرأ الإيطاليون على فعل أشياء يخشى الآخرون فعلها. عندما تكون الأول في مجالنا تحصل على كلّ الاهتمام.

أن تكون الرئيس التنفيذي ل"بانيراي" ليس بالمهمة السهلة خاصة في مجال صناعة الساعات. ما شعورك؟

كانت وظيفتي الأولى مع LVMH ومن بين العلامات التجارية التي تنطوي تحت رايتهم كانت شركة للنشر. ذات مرّة قال لي المسؤول عن شركة النشر التي تصدر جريدة يومية إنّه الوحيد الذي يبيع منتجا جديدا كل يوم. لذا فإن وظيفتي سهلة للغاية، فنحن نروي القصة نفسها التي لا تتغير بمرور الزمن.

×