فن المواد وجمال استخدامها في علب الساعات من Watchbox

البرونز

البرونز

السافير

السافير

السيراميك

السيراميك

الكاربون

الكاربون

البرونز

البرونز

السافير

السافير

السيراميك

السيراميك

البرونز

البرونز

السيراميك

السيراميك

السيراميك

السيراميك

البرونز

البرونز

السيراميك

السيراميك

البرونز

البرونز

السيراميك

السيراميك

البرونز

البرونز

البرونز

البرونز

السيراميك

السيراميك

السيراميك

السيراميك

في حين أن الفولاذ والتيتانيوم والبلاتين وجميع ظلال الذهب متساوية في صناعة الساعات الحديثة، تستمر المعادن البديلة والسبائك والمركبات والمواد الأخرى في تغطية ماركات الساعات الصغيرة منها والكبيرة. ولإبقاء الأمور موضع اهتمام تام، هناك مستوى من التفوق الفردي السائد في صناعة الساعات يضمن أن تظل الإبتكارات قائمة في يتعلق باختيار مواد العلبة.

على الرغم من أن العديد من المواد التي نسلط الضوء عليها في هذه الميزة ليست ابتكارات جديدة تمامًا، فإننا غالبًا ما نشهد مناهج أو أشكال مختلفة من المواد عما كانت عليه عندما ظهرت لأول مرة في السوق. غالباً ما تكون هذه المواد غير التقليدية جريئة، وأحيانًا تأتي في شكل إبداعات ملونة تندرج تحت شعار "ليست للجميع". ومع ذلك، فهي تصبح الخيار المثالي عندما يمل جامع الساعات مما يعرف بفئات ساعات اليد "المشتبه بها الأساسية".

الكاربون

منذ الأيام الأولى على إطلاق ساعة "رويال أوك أوفشور ألينغي" من الكاربون المزيف في عام 2007 ، توجهت الكثير من العلامات التجارية على استخدام ألياف الكاربون بطرق مختلفة. في حين اختارت بعض العلامات التجارية – ومنها هوبلو على وجه الخصوص - الحفاظ على نسج الكربون التقليدي، وفي بعض الحالات تعزيز  ألياف الكربون بالألمنيوم لإضافة اللون إلى مادة العلبة. من ناحية أخرى، طورت علامة ريتشارد ميل Richard Mille، بمساعدة تقنية North Thin Ply  مادة الكاربون TPT ، وهو مركب كربون فريد من نوعه أقوى بكثير من ألياف الكربون التقليدية. في ذروة إبداعات الكربون لريتشارد ميل، تزن ساعة RM 50-03McLaren F1 وزنًا خفيفًا للغاية يبلغ 38 غرامًا بما في ذلك حزامها، مما يجعلها أخف ساعة مزودة بكرونوغراف أجزاء الثانية ونظام التوربيون على هذا الكوكب.

السيراميك

على غرار مادة الكربون، شهدت علب السيراميك في السنوات الأخيرة تطوراً لا بأس به حيث انضم الكثير من العلاماتالتجارية إلى موجة استخدام هذه المادة في تصنيع ساعاتها. كانت دار شانيل Chanel  من أوائل المعتمدين لهذه المادة بشكل مدهش مع ساعة الغوص J12، كما كان الحال مع دار بيل & روس Bell & Ross التي بدأت التلاعب بالألوان الباهتة مثل الأزرق الداكن والأخضر ، بالإضافة إلى العلب السوداء لطرازي BR01 و BR03 الكلاسيكيين. هذا وانضمت دار هوبلو Hublot  أيضاً إلى هذه الموجة من تصنيع الساعات السيراميكية.

البرونز

بعيدًا عن كونها ظاهرة جديدة أو مستغربة بشكل عام، فإن الساعات البرونزية لا تزال تتمتع بقدر كبير من الجاذبية هذه الأيام بسبب تقادمها الفريد الذي يمكن حدوثه بشكل إلزامي أو طبيعي بمرور الوقت. عرضت دار بانيراي Panerai لأول مرة الساعات البرونزية، وشاهدنا مؤخرًا مجموعة واسعة منها في السوق مع ماركات متعددة كأوريس Oris ومونبلان Montblanc وتودور Tudor، إضافة إلى عدد من العلامات التجارية الصغيرة ذات الميزانية المحدودة. حتى  أن موليه غلاشوتيه Mühle Glashütte، المعروفة بساعاتها النفعية والقوية للغاية، أطلقت نسخة برونزية من إحدى ساعات الغوص التي سرعان ما تم الترويج لها على أنها القطعة الرئيسية الجديدة لمجموعة الدار. على العموم، يبدو أن هناك بعض الخروج عن القاعدة في هذه الفئة، ولكن الواقع أن هناك مجالات للشك فيما يتعلق بكمية النحاس أو الألومنيوم التي تدخل في السبيكة، يعتمد على الشركة المصنعة. يحق لأي من الطرفين وصف المادة وتسميتها على أنها مادة البرونز، ومع ذلك نلاحظ اختلافًا كبيرًا في اللون بين Oris Carl Brashear المصنوعة من النحاس المكثف ، وساعة  Tudor Black Bay Bronze التي تحتوي على الألومنيوم.

السافير

أخيراً، وليس آخراً، تبقى مادة السافير سيدة الموقف فعلياً في ما يتعلق بمواد العلبة الخارجة على المألوف.