ساعةHUAWEI WATCH GT 2 تضيف بعداً رقمياً إلى الساعات التقليدية

ساعة HUAWEI WATCH GT 2 تضيف بعداً رقمياً إلى الساعات التقليدية

ساعة HUAWEI WATCH GT 2 تضيف بعداً رقمياً إلى الساعات التقليدية

ساعة HUAWEI WATCH GT 2 تضيف بعداً رقمياً إلى الساعات التقليدية

ساعة HUAWEI WATCH GT 2 تضيف بعداً رقمياً إلى الساعات التقليدية

ساعة HUAWEI WATCH GT 2 تضيف بعداً رقمياً إلى الساعات التقليدية

ساعة HUAWEI WATCH GT 2 تضيف بعداً رقمياً إلى الساعات التقليدية

ساعة HUAWEI WATCH GT 2 تضيف بعداً رقمياً إلى الساعات التقليدية

ساعة HUAWEI WATCH GT 2 تضيف بعداً رقمياً إلى الساعات التقليدية

لطالما كانت الساعة اللمسة النهائية التي تضفي رونقاً مميزاً على أي إطلالة أنيقة. وسواء كانت ساعةً تناظريةً كلاسيكية أم ساعةً رقمية عصرية ، أو حتى واحدةً من تلك الساعات المعقدة متعددة التوقيت والوظائف، تمتلك كل ساعة هويةً فريدةً تميزها عن غيرها. ومع ظهور الهواتف الذكية واعتماد المستخدمين على أجهزتهم بشكل متزايد،بدأ عصرٌ جديد تكتسب فيه مختلف الأجهزة التي نستخدمها يومياً قدراً أكبر من الذكاء مع مرور الوقت. ولعبت الساعات التقليدية أيضاً دوراً في هذه الثورة التكنولوجية، الأمر الذي أدى إلى تطوير الساعات الذكية وتنامي شعبيتها بين المستهلكين.

وعملت الساعات الذكية بشكل أساسي كملحقات للهواتف الذكية من خلال إنجاز مهام بسيطة مثل عرض الإشعارات والسماح بإجراء عمليات التخصيص وتتبع ومراقبة المؤشرات الصحية. وتجمع ساعة HUAWEI WATCH GT 2 الأحدث من هواوي كافة هذه الميزات في مكان واحد، كما أنها تضيف بعض الميزات الإضافية الخاصة بها لتصبح واحدةً من الأجهزة الذكية القابلة للارتداء الأكثر تفضيلاً.

ساعة HUAWEI WATCH GT 2 تضيف بعداً رقمياً إلى الساعات التقليدية

ويفضل تزويدها بمعالج Kirin A1، أول معالج مخصص للأجهزة القابلة للارتداء مبتكر ذاتياً من هواوي، تفتح ساعةHUAWEI WATCH GT 2 الباب نحو حقبة جديدة من ذكاء الأجهزة القابلة للارتداء. وإلى جانب تشغيلها لعمليات معقدة مثل تتبع معدل ضربات القلب وتتبع مستويات اللياقة البدنية وغيرها الكثير، يضمن المعالج هذا الجمع بين الأداء العالي وخصائص إدارة الطاقة فائقة الكفاءة. وساهم هذا الأمر في التخلص من أحد الجوانب السلبية الأكثر شيوعاً لاستخدام الساعات الذكية - عمر البطارية وإعادة الشحن. وبفضل معالج Kirin A1، يمكن لساعة HUAWEI WATCH GT 2 ذات مقاس 46 ملم أن تبقى قيد التشغيل لمدة أسبوعين بعد شحنها بالكامل ولمرة واحدة، في حين ستعمل الساعات ذات مقاس 42 ملم لمدة أسبوع واحد، حتى مع تشغيل مجموعة متنوعة من الميزات والوظائف. كما قطعت هذه الساعة شوطاً إضافياً تمثل بإضافة خاصية الاتصال وتشغيل الموسيقى عبر تقنية البلوتوث، الأمر الذي يجعلك أقل اعتماداً على هاتفك الذكي في جميع الأوقات.

ومن ناحية أخرى، ساهم ظهور الساعات الذكية في تقديم طريقة جديدة كلياً لتتبع ومراقبة مؤشرات الصحة واللياقة البدنية. وبفضل ما تشتمل عليه من مجموعة متنوعة من أجهزة الاستشعار الذكية، يمكن لساعةHUAWEI WATCH GT 2 أن تقدم قراءات دقيقة لمؤشرات الجسم خلال كل من الأنشطة البدنية المختلفة. ومع توفر 15 نمط رياضي مختلف، تعتبر الساعة قادرةً على قراءة مؤشرات الجسم بصورة ذكية لتقديم تحليل تفصيلي عنه، الأمر الذي يسهم في تحسين نظام اللياقة البدنية المتبع بصورة إضافية. وفيما يتعلق بقراءة المؤشرات الصحية، يمكن لمستخدمي ساعةHUAWEI WATCH GT 2 مراقبة معدل ضربات القلب من خلال ميزةHUAWEI TruSeen 3.5، في حين تعمل ميزةHUAWEI TruSleep 2.0 على مراقبة أنماط النوم وجمع البيانات التي يمكن استخدامها لتحسين جودة النوم الإجمالية.

ساعة HUAWEI WATCH GT 2 تضيف بعداً رقمياً إلى الساعات التقليدية

وفي حين تقتصر الساعات التقليدية على واجهة وحيدة للساعة، تتمثل إحدى الميزات الأساسية للساعات الذكية بتوافر مجموعة متنوعة وإبداعية من الواجهات. وتشتمل ساعة HUAWEI WATCH GT 2 على مجموعة واسعة من واجهات الساعة التي يمكن تغييرها بحيث تلائم إطلالتك. كما تشتمل الساعة على شاشة ذات تصميم زجاجي ثلاثي الأبعاد ونظام عرض عالي الدقة لتوفير تجربة تصفح ومشاهدة متميزة.

 ومع توظيفها للجوانب الإيجابية التي تتسم بها الساعات التقليدية، تعتبر الساعات الذكية دون أدنى شك الخطوة التالية نحو مستقبل متصل بشكل أكبر. وتعتبر ساعة HUAWEI WATCH GT 2 الخيار المثالي لإجراء هذه النقلة النوعية أيضاً، وذلك بفضل تصميمها المتميز ومظهرها الأنيق ومزاياها الذكية، والأهم من ذلك كله، تركيزها على الصحة والعافية.

تتوافر ساعة HUAWEI WATCH GT 2 قياس 46 ملم في متاجر تجربة هواوي ومجموعة مختارة من متاجر الإلكترونيات بسعر 849 درهم إماراتي.