محاور المشاهير عدنان الكاتب يحاور متسابقة Cartier Women's Initiative الدكتورة رشا راضي

الدكتورة المصرية رشا راضي

الدكتورة المصرية رشا راضي

"نعتمد في "شفاء" على الذكاء الصناعي لمساعدة المرضى"

حوار: عدنان الكاتب Adnan Alkateb

المتسابقة المصرية الدكتورة رشا راضي أسست شركة "شفاء"، وهي منصة رقمية مزوّدة بتقنيات ذكاء صناعي وميزة تحديد المواقع GPS لدعم المرضى الذين يعانون حالات مزمنة في إدارة شؤون الأدوية التي يحتاجون إليها بانتظام، بدءا من طلبها وتنظيم مواعيد أخذها، وحتى إعادة التزود بها، بغض النظر عن مناصبهم وأحوالهم ودخلهم.

بدأت قصة "شفاء" بعد أن تلقت الدكتورة رشا راضي عام 2017 اتصالا من صديقتها دعاء عارف من المستشفى، حيث كانت تخضع لعلاج سرطان الغدة الدرقية باليود المشّع في غرفة معزولة وحدها مع حاسوبها المحمول وهاتفها الجوّال فقط، وأخبرتها بأنها قادرة على طلب أي دواء عبر الإنترنت، باستثناء الدواء الذي تحتاج إليه كي تبقى على قيد الحياة!
وحول هذا تقول د. رشا: إن مواجهة المرض بحد ذاته أمر صعب، ولكن المواجهة تصبح مخيفة عندما يشعر المرء بصعوبة الحصول على أدويته، ويعيش في دوامة من القلق والأسئلة المؤرّقة مثل: "هل سأحصل على الجرعة المناسبة؟"، "هل الدواء متوفر في الصيدليات؟"، "هل أستطيع الحصول على الدواء بالانتظام المطلوب؟". وتشكّل هذه الأسئلة مصدر قلق كبيرا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التي تعاني الافتقار إلى الأدوية في كثير من الأحيان، ولا سيما بالنسبة لمن يواجهون أمراضا مزمنة مثل السكري أو السرطان، أو ممن تعافوا منها، ويحاولون تجنب أي انتكاسات محتملة.

الصيدليات والتكنولوجيا
باعتبارها طبيبة متخصصة في أمراض الدم لدى الأطفال، تدرك رشا أن صديقتها دعاء ليست الوحيدة التي تعاني هذه المشكلة، وهذا ما جعلهما بمجرّد تعافي دعاء تجريان الأبحاث على الأمراض غير السارية، وخاصة أن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تحتل مكانة متقدمة على صعيد معدلات الإصابات بهذه الأمراض، وتشهد نموا دائما في الطلب على الأدوية المطلوبة للتعامل معها. وعلى سبيل المثال، فإن المرضى المصابين بحالات مزمنة في مصر يحتاجون إلى تلبية مليوني وصفة دوائية شهريا، لذا فقد أسستا معاً شركة "شفاء" بالاعتماد على الخبرة الطبية لرشا من جهة، وخبرة دعاء في التسويق الرقمي واستقطاب العملاء من جهة أخرى، وذلك بهدف مواجهة التحدي الذي تمثله إدارة الأدوية بالنسبة للمرضى. ويقوم نموذج عمل "شفاء" على تزويد الصيدليات المصرية بمنظومة تعتمد على الذكاء الصناعي لمساعدة المرضى على إدارة احتياجاتهم الدوائية؛ حيث يُدخل المريض وصفته عبر تطبيق مزوّد بميزة تحديد المواقع، ليحدد التطبيق الصيدليات القريبة، بينما تُزوَّد الصيدليات بتطبيق آخر أكثر تخصصا لتتلقى الطلبات وتوفر الأدوية المنصوص عليها في الوصفات. وقد حرصت رشا على جعل التطبيق الخاص بالمرضى بسيطا قدر الإمكان، نظرا لتواضع المعرفة التقنية لدى معظم مرضى الحالات المزمنة في مصر، ولا سيما كبار السن منهم. وتوضح رشا قائلة: أجرينا استطلاعا بحثيا على مجموعة من الناس المتراوحة أعمارهم بين 55 و 70 سنة، والذين لا يستخدمون تطبيق "أوبر"، لنسألهم عن مدى سهولة استخدام التطبيق. وأنشأنا بنيتنا الخاصة للذكاء الصناعي من أجل توفير معلومات دقيقة عن السوق والأمراض، إذ يمثل الافتقار إلى البيانات الدقيقة مشكلة كبيرة في المنطقة.
تقنيات في خدمة المرضى
بصفتها طبيبة تعمل عن كثب مع المرضى الذين يعانون حالات مزمنة، تحيط رشا إحاطة واسعة بكل التحديات التي يواجهونها على صعيد الحصول على الأدوية. وتضرب أحد الأمثلة بالقول: "أثناء عملي في مستشفى جامعة القاهرة التخصصي للأطفال، كان بعض المرضى يأتون من مناطق تبعد مسافة ثلاثة أيام بالسيارة فقط من أجل إعادة التزوّد بالدواء، ليفاجؤوا بعد كل هذا العناء بأن الدواء غير متوفر. وتعتبر هذه الحالات شائعة في مصر، ولا يستطيع المرضى الانتظار أياما عديدة ريثما تحدّد صيدلية المستشفى موقع توافر الدواء، لذا يجد المريض نفسه مضطرا لقطع مسافة العودة والبحث عن صيدلية خاصة، ليسدد ثمن كل ذلك من جيبه، مع العلم بأن % 6 فقط من إجمالي من يعانون أمراضا مزمنة يتمتعون بتغطية تأمينية. لهذا السبب تتيح (شفاء) حسومات على الوصفات المستقبلية للمرضى الذين يشترون إمدادات دوائية عن 30 يوما".
14 ألف زيارة يوميا
أتاحت "شفاء" لرشا إمكانية توسيع نطاق تأثيرها الإيجابي، ليشمل شرائح أوسع من الناس، إذ تقول: "أستقبل في العيادة نحو 1500 مريض شهريا، بينما تسمح لي (شفاء) بتلبية 22 ألف طلب شهريا للمرضى الجدد والقدماء على حد سواء. وتعمل شركتنا على تثقيف الناس بخصوص الاستخدامات السليمة للأدوية من خلال مدونتنا التي تشهد نحو 14 ألف زيارة يوميا، وأصبح تأثيرنا الإيجابي أكبر بنحو 20 مرة قياسا بالسابق من حيث أعداد المرضى".
وتطمح رشا إلى تحقيق إنجازات أكبر مستقبلا قائلة: “أتطلع قدما إلى تسجيلنا مليون طلب، أي ما يعادل 1 في المئة من إجمالي تعداد سكان مصر، وهو ما نأمل تحقيقه قبل نهاية 2020 . وأحلم بتحويل (شفاء) إلى قوة فاعلة، ليستخدمها الناس بشكل تلقائي عندما يتحدثون عن شراء الأدوية لوصفاتهم، تماما كما يستخدمون (جوجل) مرادفا للبحث، و(أوبر) مرادفا للنقل".
الموقع الإلكتروني للشركة:
https:www.chefaa.com
شبكات التواصل الاجتماعي:
https:linkedin.com/in/rasha-rady-3a093b41
https:www.facebook.com/GetChefaa