Fabergé تُسلّط الضوء على حجر مواليد شهر مايو "الزمرّد"

اسوارة

اسوارة

أقراط زمرّد

أقراط زمرّد

أقراط من الزمرّد والألماس

أقراط من الزمرّد والألماس

أقراط

أقراط

سلسال

سلسال

تحتفي دار "فابرجيه" Fabergé بالزمرّد، الذي يُعدّ حجر مواليد شهر مايو، فتسترجع استخدامه في المجموعات التي تحمل توقيعها على امتداد أكثر من قرن من الزمن. يتميّز الزمرّد بنُدرته وجماله، بطيف واسع من تدرّجات اللون الأخضر الأخّاذ، وتُخلّده "فابرجيه" بأبهى حِلله في مجوهراتها وساعاتها وتحفها الفنية.

لطالما اعتُبر الزمرّد رمزاً للأمل، واشتهر بأنّه يبعث على النمو والتأمّل والسلام والتوازن. يُلقّب الزمرّد بـ"جوهرة الملوك"، ويُجسّد روح الربيع كما يُبشر بالتجدّد، فهو الحجر الأمثل لمواليد شهر مايو.

تُشكِّل الأحجار الكريمة الملوّنة جزءًا حيوياً من تاريخ "فابيرجيه" العريق، وتعود أبرز التصاميم المرصّعة بالزمرّد إلى العام 1899 (الصورة إلى اليسار أعلاه) – وهنا بدأت قصّة الحبّ التي جمعت الدار بهذه الأحجار النادرة. من أشهر تصاميم "فابرجيه" المرصّعة بالزمرّد عقد للإمبراطورة ألكساندرا فيودوروفنا، ارتدته للحفل التنكري الروسي في شهر فبراير من عام 1903، الذي أقيم في القصر الشتوي في سان بطرسبرغ (الصورة إلى اليمين أعلاه).

تواصل "فابرجيه" Fabergé اليوم طرح تصاميم نابضة بالحياة والألوان، مع مجوهراتها المعاصرة التي تشمل طيفاً واسعاً من الأحجار الكريمة الملوّنة، وللزمرّد حصّة كبيرة منها.

يأسر طقم "الإمبراطورة" Empress الألباب بتصميمه الذي يشهد على مهارة "فابرجيه" في تسخير هذه الأحجار الكريمة الرائعة لابتكار مجوهرات أشبه بالتحف الفنية. والملفت أن كلّ زمرّدة في هذا الطقم مستخرجة من قِبل شركة "جيم فيلدز" Gemfields  الرائدة عالمياً في استخراج الأحجار الكريمة الملوّنة بطريقة مسؤولة، وتحديداً من منجم "كاجيم" التابع لها في زامبيا. لا تقتصر قيمة هذه الأحجار الثمينة، التي تكوّنت قبل 500 مليون سنة على الأقل، على جمالها الخارجي فحسب، إذ عند شراء الزمرّد من "جيم فيلدز" يساهم الشاري في مُساعدة المجتمعات المحلية ومشاريع الحفاظ على البيئة على المدى البعيد، فضلاً عن المساهمة في الاقتصاد المحلي والبيئة المحلية، بطريقة شفّافة ومستدامة.

كل قطعة من طقم Empress (عقد وأقراط وخاتم) مُصمّمة من الذهب الأبيض ومرصّعة بأحجار زمرّد مربّعة وكبيرة مُحاطة بالألماس. تخضع كل زمرّدة لفحص في مختبرات Gübelin Gem Lab، بحيث تستعين هذه التكنولوجيا الحائزة براءة اختراع بالجُسيمات النانوية لتعقّب أصل الحجر من المنجم المنشأ، ممّا يمدّ العميل بالطمأنينة ويخلق رابطاً من الثقة مع الشركة.