دار  Vacheron Constantin ومتحف اللوفر.. شراكة فنية وثقافية

وقعت دار فاشرون كونستانتين اتفاقية شراكة مع متحف اللوفر

وقعت دار فاشرون كونستانتين اتفاقية شراكة مع متحف اللوفر

وقعت دار فاشرون كونستانتين اتفاقية شراكة مع متحف اللوفر

وقعت دار فاشرون كونستانتين اتفاقية شراكة مع متحف اللوفر

وقعت دار فاشرون كونستانتين اتفاقية شراكة مع متحف اللوفر

وقعت دار فاشرون كونستانتين اتفاقية شراكة مع متحف اللوفر

طوال تاريخها، برهنت دار فاشرون كونستانتين Vacheron Constantin عن التزامها العميق بالفن والثقافة، اللذين تجسدا من خلال شراكات متعددة. تأتي علاقتها مع متحف اللوفر امتداداً طبيعياً لهذا الإحتفال بالجمال وباهتمامها الثابت في الحفاظ على إرثها ونشره عبر الأجيال المتعاقبة. تتضمن المشاريع المقبلة التعاون المستوحى من مجموعات اللوفر.

بعد أن دعمت في عام 2016 استعادة الساعة المسماة La Création du Monde (تحفة من الدقة الساعاتية العائدة إلى القرن الثامن عشر قدمت إلى الملك لويس الخامس عشر في عام 1754 وأودعت من قبل المتحف الوطني للفنون والتاريخ في متحف اللوفر) ، تقوم دار فاشرون كونستانتين هذا العام بتوقيع اتفاقية شراكة مع متحف اللوفر.  يعكس هذا التعاون إرث كل من المؤسستين اللتين تشتركان المبادىء نفسها بما يتعلق في احترام التاريخ والثقافة والتراث.

هذه الشراكة مع متحف اللوفر هي امتداد طبيعي لالتزام فاشرون كونستانتين Vacheron Constantin الفني والثقافي، وتشمل مجالات متأصلة في مؤسستين عمرهما قرون من الزمن وتعتبر عندهما الأرشفة والحفظ والترميم من العوامل الحيوية. هذا التعلق بروعة الماضي ونقل المعرفة يعني أيضًا الاحترام العميق للحرف الفنية، والتي تعتبر جوهرية في إبداعات فاشرون كونستانتين وكذلك في أنشطة متحف اللوفر.

على أساس قوة هذه المهارات المشتركة التي ستؤدي بشكل طبيعي إلى إجراء مناقشات حول الممارسات والتقنيات الحرفية ، قامت المؤسستان بتوقيع اتفاقية شراكة ستترجم بشكل خاص إلى مشاريع ذات صلة بالساعات المستوحاة من روائع متحف اللوفر. هذا وستتعاون فاشرون كونستانتين مع متحف اللوفر في مشاريع إبداعية تهدف إلى تعزيز الفن والإبداع والجمال من خلال نهج متعدد الثقافات.