المرأة من قوة وإصرار مع مجموعة Elisabetta Franchi

تميزت حقبة السبعينيات بأنها كانت مليئة بالطفرات الهائلة في مجال الأزياء، ففي تلك السنوات أظهرت المرأة جليًا قوتها من خلال المشاركة في الاحتجاجات وارتداء التنانير القصيرة والتمرد.

 

تبرز هذه المجموعة ما تمتلكه المرأة من قوة وإصرار في أجواء من المرح والسرور، إذ تظهر هذه المجموعة أنوثة المرأة التي تؤكدها ما تتميز به المرأة من عفوية وحصافة وسخرية وقدرتها على التعبير عن نفسها وإدراكها التام بأن الفكاهة هي قوتها الحقيقية والتي تبقيها مرفوعة الرأس في عالم يسيطر عليه الرجال.

تقدم مونيكا فيتي مثالاً حقيقيًا لروح مجموعتها، فهي امرأة تجمع بين الكاريزما والجاذبية وحدة العقل والقدرة على الإلهام بالخفة والرشاقة من خلال كلماتها التي تظهر العمق الكبير لروحها، وقد اختارت إليزابيتا فرانكي في هذه المجموعة التي تتمتع بجمال لا يكفي لوصفها أن يكون التأمل هو العامل الرئيسي فيها فهو الرمز الحديث للأصالة والسبيل الوحيد للتعبير عن الذات.

تمثل مجموعة الألوان المكثفة والمتنوعة أهم نقاط قوة هذه المجموعة: فهي بمثابة انفجار للألوان الغنية نتج عنه توليفات قوية من الألوان للملابس والاكسسوارات، كما يُعد الاتساق التام لظلال شوكولاتة جياندوجا السمة الغالبة للاكسسوارات مع أسلوبها الذي يعود للسبعينيات، كما تمزج هذه المجموعة أيضًا بين البياض المعتدل لدرجات ألوان سكر النبات مع درجات ألوان أكثر كثافة مثل عصير فواكه وسائل باللون البترولي وطاؤوس ينسكب على طول الفساتين والسراويل. تمتزج ظلال لون المغرة الصفراء مع درجات ألوان التوت الزاهية، كما تظهر الانحناءات الموجودة على الياقات في أحجام نحتية، وتجمع هذه المجموعة كذلك بين التويد والنابلاك في توليفة حديثة وأصبحت اكسسوارات الراتنج الملونة اللمسات الماجنة التي تزين الحقائب والأحذية والجواهر.

أصبحت الجدلات الهندسية المتوهجة والملفتة للنظر الموجودة على الأشكال المطبوعة متعددة الألوان في شكل معينات هندسية وخطوط قُطرية تضفي حركات بصرية على الأقمشة المتدفقة، كما يتم ارتداء المعاطف كبيرة على قمصان لامعة كما تكشف القمصان التحتية أحذية كويسارد العالية مع كل خطوة كما تظهر الأحزمة البلاستيكية اللامعة الصور الظلية البراقة، وتأتي هذه المجموعة في مجموعة متنوعة من الألوان والأشكال والاكسسوارات التي تعبر عن قوة المرأة في حقبة السبعينيات والتي صممتها إليزابيتا فرانكي.

 

سوف تظهر قطع المجموعة على المنصة في نسخة مصغرة، ليتم تضمينها بعد ذلك في لمجموعة إليزابيتا فرانكي لخريف وشتاء 2018 التي تحمل اسم "لا ميا بامبينا".