مجموعة CHANEL لربيع 2023 تترجم السحر السينمائي وتستكشف حرية المرأة وأنوثتها

71

لاختتام أسبوع الموضة الباريسيّ، من أفضل من دار CHANEL التي تترجم وتحاكي الأجواء الباريسية بامتياز، وفي عرض ربيع وصيف 2023 تفوقت دار الأزياء الفرنسية على نفسها.

ضمن خلفية سينمائية، وأمام شاشة بزاوية 360 درجة من فيلم "Last Year in Marienbad" (العام الماضي في Marienbad) (1961) للمخرج Alain Resnais، تحث مجموعة الملابس الجاهزة من شانيل CHANEL لربيع وصيف 2023 على جوهر "الجاذبية". لاستكشاف حرية المرأة - في الحركة والتعبير - تتخيّل فيرجيني فيارد، المديرة الإبداعية لشانيل، صورة مجمعة من التألق، تحوم مع الحداثة والخفة. رموز الأنوثة، من اللآلئ والترتر إلى الأقواس والريش، تضيء على شيفون الحرير، البولكا دوت، وتويد houndstooth. يخيم الغموض على الأصداء غير الملموسة لغابرييل شانيل Gabrielle Chanel، المنفذة بيد حديثة بالفطرة.

هذه المرة، وضعت نصب أعينها على فيلم بالأبيض والأسود من إخراج Alain Resnais، والذي لم يفز فقط بجائزة Lion d'Or وفي مهرجان البندقية السينمائي في العام نفسه، ولكن أيضًا تضمن الفيلم تصاميم غابرييل شانيل نفسها.

وضعت مساهمات غابرييل في خزانة الملابس المعروضة على الشاشة لنجمة الفيلم، دلفين سيريغ، التي ارتدت تصاميم لا تتأثر بمرور الزمن ولكنها أيضًا سابقة لعصرها. تضمن بعضها بدلة شانيل الكلاسيكية المكونة من قطعتين، والتي تتناسب تمامًا مع قصة الفيلم الفرنسية المثالية.

"لم يعد من المهم أن تعرف من أنت أو ما تريد. من المهم أن تحرق أفضل ما لديك بالأمس، كل يوم، حتى تتمكن من البدء من جديد." "الأساطير التي تحددنا، والتي توحدنا، هي من صنعنا. كل شيء على الطاولة،" قالت الممثلة وسفيرة الدار كريستين ستيوارت على الشاشة الكبيرة قبل أن تبدأ العارضات بالسير على المنصة.

بالطبع ، لن يكتمل عرض شانيل بدون تصاميم من التويد، كما ظهرت عارضات الأزياء على المدرج بفساتين كوكتيل شيفون سوداء وفساتين سهرة بطول الأرض، وتصاميم عديدة بنقشة البولكا دوت.

بدا كأن كل إطلالة قد تجاوزت الماضي والمستقبل، لتعيدنا إلى باريس القديمة، مع غابرييل إلى جانبنا. لكن هذه المرة، أصبحت الصور الظلية أكثر حداثة، ونمت التقنيات في التعقيد وتطور إحساس العلامة التجارية بذاتها.

أضافت الحواف المكشكشة وطبعات زهرة الكاميليا لمسة أنثوية إلى المجموعة ذات اللون الغامق. وقد تم إضفاء لمسة عصرية على التويد.

بالنسبة للأحذية، تم تنسيق كل إطلالة بأحذية ذات كعب عالٍ أو أحذية حملت توقيع الدار الشهير، إضافة إلى جوارب متبلورة متطابقة أو جوارب شبكية بيضاء لإضفاء لمسة جديدة على جمالية الدار الفرنسي.

وفي ما يتعلّق بالإكسسوارات، فتميّز العرض بعدد من حقائب اليد مع السلاسل الذهبية المميزة التي تشتهر بها العلامة. كما تناثر الترتر الشفاف والفضي على المدرج مع الريش ووفرة من المجوهرات الفضية التي بدت وكأنها تتساقط على الجسم دون عناء.

 

×