النسخة الإلكترونية


مجموعة رامي العلي لخريف وشتاء 2023 تستحضر جمال الستينيات بتصاميمها الكلاسيكية المفعمة بالحيوية

27

كشف المصمم رامي العلي عن تشكيلته الجديدة لموسم خريف وشتاء 2022/2023 والتي تستمد إلهامها من جمال فترة الستينيات المميزة بتصاميمها الكلاسيكية المفعمة بالحيوية. وتجمع التشكيلة الفريدة، المكونة من 26 قطعةً، بين الماضي والحاضر بكل تناغم، حيث تعيد اكتشاف الرؤى المتعددة والثنائيات التي ميزت ذلك العصر الذهبي.

واستمد العلي إلهامه من التصاميم المتألقة الراقية التي ميزت فترة الستينيات، وحرص على تقديم أجود التصاميم الثورية التي تعكس حرفيته الاستثنائية وإتقانه المميز. وتجمع التشكيلة بين الطابع العصري وجمال الطبيعة، ما يضفي المزيد من الأناقة على التصاميم الجميلة المبتكرة بعناية. كما يظهر الدمج بين التصاميم الأنثوية ومعايير الجمال التقليدية لتلك الفترة، لتجسد الجوهر الحيوي والقوي لمشاهير عالم الموضة حينها. وتتنوع قطع التشكيلة بين الفساتين القصيرة ومتوسطة الطول والطويلة، مع أجمل الفساتين الخاصة بالحفلات.

ويجمع العلي بين القصّات المميزة وأحدث التقنيات الموسمية، منطلقاً من بصمة الدار وتاريخها العريق. كما حرص على استخدام الأقمشة الفاخرة التي منحت كل فستان توازناً مثالياً، مثل التافتا والساتان والحرير ثنائي الوجه، مع الحرير القطني والتول. وتبرز في قطع التشكيلة لمسة العلي وحرفيته وحسه الفني، مما زادها عمقاً بفضل استخدامه المميز للتطريز مع التصاميم الدقيقة للخرز الزجاجي وقطع كريستال سواروفسكي وإضافات قماش الأورجانزا المقصوص يدوياً. وتنساب حركة غنية ومفعمة بالأنوثة عبر تصاميم المجموعة، حيث يستخدم المصمم ريش النعام الرقيق والناعم وريش ذيل الديك المخطط مع لمسات الزركشة والتطريز المتقن. وبفضل العمل اليدوي المتقن، تنفرد كل قطعة من التشكيلة بطابعها الخاص، وتحمل بين طياتها قصص الماضي والحاضر التي تميزها، وتعكس طابع الدار من خلال الجمع بين الكلاسيكية والعصرية.

وتبرز التصاميم الفريدة التي تجمع بانسيابية بين الطابع العصري والكلاسيكي بألوان عصرية دافئة مثل الأحمر الوردي والبنفسجي والأخضر والوردي والبرتقالي والأزرق الغامق التي يتخللها اللون الأسود، بما يمنح إحساساً بالعمق والرقي.

 

×