النسخة الإلكترونية


دار أزياء Louis Vuitton تجسّد الترف الفرنسي مع العصرية في مجموعة ربيع وصيف 2022

20

في ظلّ هندسة متحف اللوفر المعمارية المميّزة وأضوائه الساطعة، إختُتم أسبوع الموضة في باريس بعرض أزياء دار  Louis Vuitton حيث قدّم المصمم Nicolas Ghesquière مجموعة الدار لربيع وصيف 2022 في أسبوع الموضة في باريس.

في القرن التاسع عشر، أسس صانع الأمتعة الباريسي Louis Vuitton علامة تجارية فاخرة حديثة مشبعة بروح السفر.وللاحتفال بالذكرى المئوية الثانية لميلاده، قدّم الدار في أسبوع الموضة في باريس مجموعة Louis 200، وهي مجموعة من جذوعها المميزة التي أعاد تفسيرها 200 فنان ومبدع وشخصية ثقافية.

تدلّت فوق ممرّ Richelieu في اللوفر عشرات الثريات الكريستالية القديمة تم جمعها على مدار عدة أشهر، ومهّدت الطريق لما وصفه نيكولا جيسكيير في ملاحظاته الصحفية بأنه "إحتفال كبير بالوقت". المصمم مفتون بفكرة الوقت، والطريقة التي تتقاطع بها الموضة وتتضاعف مرة أخرى، وهو بارع في وضع العناصر المدهشة جنبًا إلى جنب لخلق جديد. ومع احتفال الدار بعيد ميلاد مؤسسها الـ 200 كان لديها سبب آخر لتناول هذا الموضوع.

على أنغام الأوركسترا، سارت العارضات بتصاميم دار Louis Vuitton التي تجمع بين الترف الفرنسي والأناقة الخالدة. لهذا الموسم، فإن كلمة "بساطة" ليست موجودة حتى في مفردات الدار، وتم إستبدالها بالجرأة وإعادة بناء زي موحد في ملابس جميلة حيث خطفت كل قطعة الأنظار. ضربت الألوان الداكنة من الأسود والأزرق الداكن تباينًا حادًا مع الأبيض الباهت والذهبي؛ وذكّرت المجموعة بالملوك وقصر فرساي.

الطابع الملوكي تغلغل في كافة تفاصيل المجموعة من أقمشة مُخملية وساتان ودانتيل من دون أن تغيب لمسة المصمم العصرية من خلال الدنيم والأقمشة اللامعة. كما تميّزت المجموعة بالقصّات الدراماتيكية كالتنانير والفساتين المبطنة والعريضة عند الوركين.

وكما تقول تقاليد الشركة، استخدم لويس فويتون ممر Richelieu في اجتماعاته مع الإمبراطورة أوجيني، التي كان صانع حقائب السفر الحصري لها. كانت الفساتين الفخمة والمزيّنة بشكل متقن مخططة عند الوركين بأسلوب القرن التاسع عشر.

×