أفضل تمارين رياضية لمواجهة سرطان القولون

النشاط البدني يقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون

النشاط البدني يقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون

افضل التمارين الرياضية لمواجهة سرطان القولون

افضل التمارين الرياضية لمواجهة سرطان القولون

التمارين الرياضية تحمل فوائد مهمة للقلب في ظل محافظتها على الوزن الصحي لمرضى سرطان القولون

التمارين الرياضية تحمل فوائد مهمة للقلب في ظل محافظتها على الوزن الصحي لمرضى سرطان القولون

المشي يومياً من الرياضات المهمة لمواجهة سرطان القولون

المشي يومياً من الرياضات المهمة لمواجهة سرطان القولون

اليوغا تطيل عمر المصابين بسرطان القولون

اليوغا تطيل عمر المصابين بسرطان القولون

مارس هو شهر التوعية بسرطان القولون. وسرطان القولون يعد واحدًا من أكثر أنواع السرطان شيوعًا، ورابع سبب رئيسي للوفيات بالسرطان في جميع أنحاء العالم.

يمكنك اتخاذ بعض الخطوات لتقليل خطر الإصابة بسرطان القولون، عن طريق إجراء تغييرات في حياتك اليومية، من خلال ممارسة التمارين الرياضية لمدة 30 دقيقة على الأقل في معظم أيام الأسبوع.

التمارين الرياضية والتدريبات والحركة من العوامل المهمة لتجنب الإصابة بسرطان القولون خصوصاً أنها تحمل فوائد مهمة للقلب في ظل محافظتها على الوزن الصحي. إذا كنتِ لا تمارسين الرياضة فابدئي الآن بتمارين بسيطة وزيدي نشاطك تدريجيًا.
التمارين الرياضية تحمل فوائد مهمة للقلب في ظل محافظتها على الوزن الصحي لمرضى سرطان القولون

الرياضة تحدّ من الإصابة بسرطان القولون

أظهرت دراسة أجراها باحثون في مركز السرطان في كلية الطب بجامعة واشنطن، ومستشفى بارنز في سانت لويس، أن النشاط البدني والتمارين الرياضية، تقلل من احتمالات الإصابة بمرض سرطان القولون، ويمكن أن تجعل المرض أقل قوة، بعد الإصابة به. وعمل الباحثون في جامعة واشنطن مع زملاء من جمعية السرطان الأمريكية على النظر فيما إذا كانت التغيرات في النشاط البدني يتأثر إما بحالات تشخيص سرطان القولون أو خطر الموت منه.

من جهتها، أكدّت الجمعية الألمانية لمساعدة مرضى السرطان أن ممارسة الرياضة لمدة تتراوح من 30 إلى 60 دقيقة يومياً تعمل على الحد من خطر الإصابة بسرطان القولون، لافتةً إلى أنه كلما تم الإكثار من ممارسة الأنشطة الحركية وزيادة كثافتها، زاد تأثيرها الإيجابي.

وأرجعت الجمعية الألمانية، سبب ذلك إلى أن زيادة ممارسة الأنشطة الحركية تعمل على تحفيز عملية الأيض، ما يسهم بدوره في تقوية جهاز المناعة. فضلاً عن ذلك، تعمل الأنشطة الحركية على الحد من عمليات الالتهاب داخل الجسم والوقاية من زيادة الوزن، التي تندرج في الأساس ضمن العوامل المحفزة لنشأة الأورام السرطانية بالقولون. وبشكل عام، أشارت الجمعية الألمانية لمساعدة مرضى السرطان إلى أن الأشخاص الذين يكثرون من ممارسة الأنشطة الحركية يتمتعون عادةً بصحة أفضل من غيرهم الذين يمارسونها بمعدل ضئيل، لاسيَّما إذا ما التزموا إلى جانب ذلك باتباع نظام غذائي متوازن.

النشاط البدني يقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون

أفضل التمارين الرياضية لمواجهة سرطان القولون

التمارين عالية الكثافة

توصلت دراسة حديثة وفقاً لجمعية السرطان الأميركية إلى أن ممارسة التمارين الرياضية عالية الكثافة تقلل من نمو الخلايا السرطانية الخاصة بسرطان القولون.

المشي واليوغا

أظهرت الدراسة التي نشرت في مجلة علم الأورام الإكلينيكية، أن الأشخاص الذين يعانون من سرطان القولون، والذين مارسوا تمرينات رياضية خفيفة لمدة أربع ساعات أو أكثر أسبوعياً، شهدوا انخفاضاً ملموساً يبلغ 20 بالمائة، في معدلات الوفاة الناجمة عن سرطان القولون.

وبحسب البروفيسور جيفري ميرهاردت، الباحث في مركز دانا فاربر الطبي، فإن نتائج الدراسة أظهرت تحسناً ملحوظاً في حالة تطور سرطان القولون لدى المرضى الذين مارسوا تمارين رياضية خفيفة.

وأظهر البحث أن ممارسة المشي واليوغا والتدريبات الخفيفة الأخرى لأكثر من 28 ساعة في الأسبوع قد يساعد في إطالة وقت بقاء الأشخاص المصابين بسرطان القولون على قيد الحياة.