النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

مخاطر وضعيات الجلوس الخاطئة للراكب الأمامي في السيارة

مخاطر وضعيات الجلوس الخاطئة للراكب الأمامي في السيارة
1 / 2
مخاطر وضعيات الجلوس الخاطئة للراكب الأمامي في السيارة
مخاطر وضعيات الجلوس الخاطئة
2 / 2
مخاطر وضعيات الجلوس الخاطئة

حذر خبراء ألمان، من أن وضعية الجلوس الخاطئة لركاب السيارة قد تشكل خطراً كبيراً على حياتهم في حال وقوع حادث، ومن هذه الوضعيات الخاطئة استلقاء الراكب الأمامي بإمالة المقعد ووضع قدمه على التابلوه، حيث تزول بهذه الوضعية الحماية، التي توفرها كل من الوسادة الهوائية وحزام الأمان.

ويفقد حزام الأمان في هذه الوضعية تأثير التقييد، فضلا عن أن انطلاق م أثناء وضع القدم على التابلوه قد يتسبب في مشاكل كبيرة للسائق والراكب الأمامي، كما أن انزلاق الراكب الأمامي قد يجعل حزام الخصر يتسبب في إصابات لمنطقة الحوض.

مخاطر وضعيات الجلوس الخاطئة
مخاطر وضعيات الجلوس الخاطئة

ولتجنب هذه المخاطر شدد الخبراء وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الألمانية، على أهمية وضعية الجلوس الصحيحة للراكب الأمامي، حيث ينبغي أن يتخذ وضعية جلوس قائمة، مع الحرص على أن تكون الأقدام في حيز الأقدام.

أيضا من الوضعيات الخاطئة للراكب الأمامي في السيارة وضعية الاتجاه بالجسد نحو السائق، الأمر الذي يشكل خطرا على الراكب، وتشتيتا للسائق أثناء القيادة، ومثل هذه الوضعية أيضا وضعية الالتفات بجزء من الجسد نحو المقعد الخلفي لفترة طويلة، إذ أنه في حال وقوع حادث لن تسمح هذه الوضعية لوسائل الأمان بأداء وظيفتها على أكمل وجه.

وتبقى الوضعية أكثر أمانا هي الجلوس بطريقة صحيحة ووضع حزام الأمان مهما كانت المسافة قصيرة، فالحوادث تقع في لحظة.

×