دبي العطاء تعلن عن التزام جديد في مجال التعليم خلال الدورة الأربعين للمؤتمر العام لليونسكو في باريس

CapEd-Ministeriel Breakfast Meeting

CapEd-Ministeriel Breakfast Meeting

دبي العطاء تحضر حفل استقبال أقامته وزارة الثقافة وتنمية المعرفة بدولة الإمارات

دبي العطاء تحضر حفل استقبال أقامته وزارة الثقافة وتنمية المعرفة بدولة الإمارات

 دبي العطاء تعلن عن التزام جديد في مجال التعليم خلال الدورة الأربعين للمؤتمر العام لليونسكو في باريس

دبي العطاء تعلن عن التزام جديد في مجال التعليم خلال الدورة الأربعين للمؤتمر العام لليونسكو في باريس

شاركت دبي العطاء Dubai Cares، جزء من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، إلى جانب الدول الأعضاء والأعضاء المساعدين في اليونسكو، والمؤسسات الدولية الحكومية والمؤسسات غير الحكومية في مجموعة من الاجتماعات رفيعة المستوى والفعاليات، وذلك خلال الدورة الأربعين للمؤتمر العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، والذي يقام بين 12 و27 نوفمبر في المقر الرئيسي لليونسكو في باريس، فرنسا.

دبي العطاء تدعم برنامجان تجريبيان في العراق وكولومبيا

أعلنت دبي العطاء عن التزام بقيمة 2,351,040 درهماً إماراتياً (640,000 دولار أمريكي) دعماً لـ"جواز مؤهلات اليونسكو للاجئين والمهاجرين الضعفاء" في العراق وكولومبيا. ويهدف البرنامجان التجريبيان الممولان من دبي العطاء لضمان أن تصميم "جواز مؤهلات اليونسكو" يعكس أحدث الأدلة والأدوات الاحترافية المتوفرة لتقييم المهارات الأكاديمية والمهنية. كما يشمل الدعم تنظيم ورشة عمل للأطراف الفاعلة الأساسية، وتوفير تدريب لتنمية قدرات المقيّمين المعتمدين المحليين، إلى جانب جهود الدعم الموجهة لصنّاع السياسات والخبراء لدعم "جواز مؤهلات اليونسكو" الجديد.

وفي معرض تعليقه على أهمية هذا الالتزام الجديد، قال الدكتور طارق محمد القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: "بالنسبة للعديد من اللاجئين والمهاجرين المحرومين حول العالم، يمكن أن يشكل توفير الوثائق التي تثبت مؤهلاتهم تحد كبير، حيث يكونوا قد انقطعوا شهوراً أو حتى سنوات عن التعليم قبل نزوحهم، وقد يحتاجون للدعم الخاص لسد فجوة السنوات الضائعة. ونظراً للدور الهام الذي يؤديه التعليم في رفاه المجتمعات، فمن المهم بشكل كبير أن يملك اللاجئون والنازحون مؤهلات تسمح لهم بأن يكونوا مساهمين مؤثرين في المجتمع مستقبلاً. ونحن على يقين من أن التزامنا بدعم ’جواز مؤهلات اليونسكو‘ سيسهل حصول اللاجئين والمهاجرين لفرص التعليم العالي والتوظيف."

وتم تصميم "جواز مؤهلات اليونسكو للاجئين والمهاجرين الضعفاء" استناداً إلى جواز المؤهلات الأوروبي للاجئين الموجود بالفعل. ويوفر "جواز مؤهلات اليونسكو" حلاً متعدد الجوانب للحصول على فرص التعليم العالي والتوظيف للأشخاص الأكثر حرماناً أثناء تنقلهم. وتمنح آلية "جواز مؤهلات اليونسكو" تقييماً استشارياً لخلفية المرشح وأعلى المؤهلات الحاصل عليها، بما في ذلك الدراسات الجامعية والتدريب الفني والمهني. ولتفادي الازدواجية والبيروقراطية غير الضرورية، سيكون "جواز مؤهلات اليونسكو" قابلاً للاستخدام بين مختلف الدول، بحيث لا يضطر اللاجئ للمرور بإجراءات تقييم جديدة في أي بلد جديد.

دبي العطاء تحضر اجتماع الفطور الوزاري لليونسكو

هذا وقد شاركت دبي العطاء أيضاً في اجتماع الفطور الوزاري لليونسكو الخاص ببرنامج "تنمية القدرات من أجل توفير التعليم"، والذي استضافته ستيفانيا جيانيني، مساعدة المديرة العامة لليونسكو. وجمعت هذه الفعالية 17 وزيراً و19 بلداً مستفيداً، إضافة إلى عدد من المتبرعين للبرنامج، وذلك لمناقشة صناعة وتنفيذ السياسات المتعلقة بتحقيق الهدف الرابع من أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

مشدداً على أهمية برنامج "تنمية القدرات من أجل التعليم" قال الدكتور القرق: "يأتي دعمنا لبرنامج ‘تنمية القدرات من أجل التعليم‘ للتأكيد على الحاجة لتعزيز قدرات الحكومات كي نمكنها من إطلاق واختبار توجهات جديدة لتحقيق الهدف الرابع من أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة. ومن وجهة نظر الممول، تكون عملية التجريب والاختبار فعالة فقط إذا أخذنا الوقت الكافي للتعلم وتعديل المسار حسب الحاجة. نحن متحمسون جداً لمشاركتنا في هذه الفعالية التي تعكس التحديات الرئيسية لتنفيذ الهدف الرابع من أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، ونرحب بهذه الفرصة للنظر إلى ما تم تحقيقه والإجراءات أو التدابير الضرورية للمضي قدماً."

دبي العطاء تحضر حفل استقبال أقامته وزارة الثقافة وتنمية المعرفة بدولة الإمارات

علاوة على ذلك، شاركت دبي العطاء بفعاليات أخرى رفيعة المستوى بما في ذلك حفل استقبال نظمته وزارة الثقافة وتنمية المعرفة بدولة الإمارات العربية المتحدة على هامش المؤتمر العام لليونسكو. وحضر هذا الحدث كل من معالي معالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة في دولة الإمارات، ومعالي حسين بن إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم في دولة الإمارات، وسعادة الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، نائب رئيس الاتحاد الدولي للناشرين، إلى جانب مجموعة من الوفود رفيعة المستوى.