تحت شعار "بلجيكي وأفتخر" Bicester Village تتعاون مع الفنان السريالي شارل كيزان

تحت شعار

تحت شعار "بلجيكي وأفتخر" Bicester Village تتعاون مع الفنان السريالي شارل كيزان

تحت شعار

تحت شعار "بلجيكي وأفتخر" Bicester Village تتعاون مع الفنان السريالي شارل كيزان

تحت شعار

تحت شعار "بلجيكي وأفتخر" Bicester Village تتعاون مع الفنان السريالي شارل كيزان

تحت شعار

تحت شعار "بلجيكي وأفتخر" Bicester Village تتعاون مع الفنان السريالي شارل كيزان

تحت شعار

تحت شعار "بلجيكي وأفتخر" Bicester Village تتعاون مع الفنان السريالي شارل كيزان

تحت شعار

تحت شعار "بلجيكي وأفتخر" Bicester Village تتعاون مع الفنان السريالي شارل كيزان

تحت شعار

تحت شعار "بلجيكي وأفتخر" Bicester Village تتعاون مع الفنان السريالي شارل كيزان

كشفت مجموعة "بيستر فيلج" Bicester Village لوجهات التسوّق عن تعاونها مع الفنان السريالي الكبير شارل كيزان Charles Kaisin في مشروع يهدف إلى إعادة تقديم قرية "ماسميشلين فيلج"التي تقع في بلجيكا بحلة جديدة كليا، بما يشمل مبانيها الأنيقة ومساحاتها المفتوحة الهادئة؛ حيث سيُعمل على المشروع خلال الفترة الممتدة من 27 أبريل إلى 30 سبتمبر 2019 . وتهدف هذه الخطوة، المقامة تحت شعار "بلجيكي وأفتخر"، إلى إعادة رسم ملامح وجهة التسوّق العالمية هذه من قبل المصمّم والمهندس المعماري المرموق، لتتحول إلى تجربة فنيّة غامرة تعكس جوهر الروح والرقي البلجيكي. ويتضمن التصميم الجديد سلسلة من الكرات المتداخلة التي ابتكرها كيزان بإلهامٍ من شكل كرة القدم، ليوظفها رمزا للوحدة التي يخلقها المنتخب الوطني البلجيكي الملقب بمنتخب الشياطين الحمر، فيما يستدعي للمخيلة تصميم نُصب الأتوميوم في العاصمة بروكسل، والذي يعتبر أشهر معالم البلاد. وستكتسي الكرات التسع العملاقة في المشروع بالألوان الوطنية للعلم البلجيكي (الأحمر والأصفر والأسود)، وستُوزّع على أهم مواقع القرية، لينعكس تصميم هذه الكرات على واجهات المتاجر ويمنحها المزيد من التألق.

ومن خلال توظيفها بأسلوبه الفني الخاص، يقدم كيزان تجسيدا إبداعيا بلجيكيا يلهم زوار القرية حيثما التفتوا. كما سيشتمل المشروع على نسخة من منحوتة "مانيكن بيس" Manneken Pis الشهيرة التي تعتبر من أشهر معالم العاصمة بروكسل، والتي تشكّل بطولها البالغ 61 سم فقط مثالا على
الأسلوب الإبداعي الخاص والحس الفكاهي الذي تتحلى به المدينة، غير أن التمثال سيأتي أكبر حجماً في "ماسميشلين فيلج"؛ إذ سيجري إنتاجه بواسطة طابعة ثلاثية الأبعاد بارتفاع 6 أمتار، ليكون أكبر تمثال من نوعه في بلجيكا حتى الآن، حيث سيُوضع في الساحة الرئيسة للقرية ليكون
وجهة مثالية لالتقاط الصور التذكارية في القرية.
وتتواصل التجربة مع المقهى الفريد الذي يحمل اسم "صُنع في بلجيكا"، والذي سيستقبل الضيوف في أجواء بلجيكية أصيلة، ليعيشوا كرم الضيافة المحلي على أصوله، ويتذوقوا أشهى الوصفات التقليدية في البلاد من اللحوم والأجبان وغيرها، والتي يجري تقديمها في أطباق خشبية مصممة خصيصا لهذه الغاية. كما ستتسنى للزوار فرصة تذوق ألذ أصناف المشروبات البلجيكية، مع إمكانية الحصولعلى تشكيلة متنوعة من التذكارات من هذه الزيارة الرائعة. وستكتسي هذه المساحة الفريدة بلمسات كيزان المميزة، فضلا عن اشتمالها على "بركة كرات" في طابق الميزانين الذي يقتصر الدخول إليه على حاملي الدعوات الخاصة.
وفي معرض تعليقه على مشروعه السريالي في وجهة التسوّق الرائدة، والذي يعتبر الأول من نوعه بالنسبة له، قال كيزان: "ستتزيّن القرية بأكملها بألوان علمنا الوطني والرموز الثقافية لبلادنا، لتذكر الجميع بالوحدة البلجيكية، وفخرنا بإرثنا الوطني المشترك؛ وفي حين يميل البعض إلى إغفال عنصر الوحدة واعتباره أمراً مفروغاً منه، حرصتُ على إبراز مفهوم الاتحاد من خلال تقديم العلم البلجيكي بشكل كروي يعكس الأهمية الرمزية لهذا الشكل في ثقافتنا".
ويجسّد مشروع "بلجيكي وأفتخر" تجربة سريالية غامرة تحاكي كل الحواس، ليسلّط الضوء بأسلوب مفعم بالحيوية والطاقة على الإبداع البلجيكي وما تحتضنه البلاد من مواهب فذّة لا تحظى دائماً بالاهتمام الذي تستحقه. كما يتمثل أحد أهم أهداف مشروع "ماسميشلين فيلج" في إضفاء لمسة مرحة على تجربة التسوّق منقطعة النظير التي توفرها الوجهة في الهواء الطلق.