اوبود .. من قرية صغير إلى واحة استرخاء عالمية

اوبود .. من قرية صغير إلى واحة استرخاء عالمية

اوبود .. من قرية صغير إلى واحة استرخاء عالمية

أنشطة رائعة في اوبود

أنشطة رائعة في اوبود

حقول الأرز في اوبود

حقول الأرز في اوبود

أسواق تقليدية في اوبود

أسواق تقليدية في اوبود

يوغا في الصباح الباكر في اوبود

يوغا في الصباح الباكر في اوبود

منتجعات راقية في اوبود

منتجعات راقية في اوبود

لا شك في أن اوبود كتبت اسمها بالخط العريض في قائمة السياحة الفاخرة في جنوب شرق آسيا، تلك القرية الصغيرة في جبال جزيرة بالي الإندونيسية تحولت إلى منتجع يحتضن أرقى المنتجعات الفاخرة التي توفر كافة وسائل الرفاهية والاستجمام للراغبين في رحلات الاسترخاء والدلال.

الصفاء في أوبود

ينبعث الصفاء في أوبود، بالي في كل أرجائها بين الغابات المنتشرة وحقول الأرز الخصبة، فالهدوء سيد الموقف في هذه الواحة الخضراء الرائعة.

أبعاد تاريخية وثقافية

ولا يقتصر الأمر على الطبيعة الخلابة بل أن اوبود لديها أبعاد تاريخية وثقافية يمكنكم استكشافها في عدد من مواقع التراث العالمي التابعة لمنظمة اليونسكو، في حين أن ابوبود كانت مسرح قصة إيت، براي، لوف ( كل، صلّ، أحبّ) Eat Pray Love للمؤلفة اليزابيث جيلبرت Elizabeth Gilbert ، والتي تحولت إلى فيلم من ببطولة نجمة هوليوود جوليا روبرتس.

أنشطة متنوعة في اوبود

ويقصد الناس اوبود لأمور عديد ولعل أهمها دروس اليوجا في الصباح الباكر بين أحضان الطبيعة، وركوب الدراجات الهوائية في حقول الأرز، وركوب قوارب الكاياك، وتعلم الطهي الإندونيسي، الاستمتاع بجلسات التدليك والمساج، مشاهدة الرقص التقليدي وزيارة المتاحف، ومشاهدة القردة في الغابة، وبالطبع التسوق في أسواق اوبود التقليدية التي تزخر بالمنتجات اليدوية.