3 وجهات سفر رائعة لعطلة نهاية الأسبوع

منتجعات راقية في سيشيل

منتجعات راقية في سيشيل

البندقية، إيطاليا .. فريدة من نوعها

البندقية، إيطاليا .. فريدة من نوعها

هونغ كونغ .. تاريخية وعصرية

هونغ كونغ .. تاريخية وعصرية

أنشطة بحرية في سيشيل

أنشطة بحرية في سيشيل

البندقية، إيطاليا .. مدينة رومانسية

البندقية، إيطاليا .. مدينة رومانسية

هونغ كونغ .. لا تكفيها زيارة واحدة

هونغ كونغ .. لا تكفيها زيارة واحدة

سيشيل .. طبيعة إستوائية

سيشيل .. طبيعة إستوائية

البندقية، إيطاليا .. مدينة عريقة

البندقية، إيطاليا .. مدينة عريقة

سمفونية الأضواء في هونغ كونغ

سمفونية الأضواء في هونغ كونغ

لم يعد السفر أمرا متعبا كما كان في السابق، فالخيارات كثيرة والمنافسة الكبيرة جعلت من الأسعار في متناول الجميع، وانتشر بذلك السفر الخاطف الذي لا تتجاوز مدته عطلة نهاية الأسبوع.

ومن المهم في وجهات نهاية الأسبوع أن تكون المدينة أو البلدة صغيرة في حين يفضل أن يكون لها طيران دايركت حتى لا يضيع الوقت في الترانزيت.

وكثيرة هي الوجهات التي يمكن تجديد نشاطكم فيها خلال عطلة نهاية الأسبوع، ونحن في مجلة هي اخترنا لكم 3 وجهات هي الأروع في هذا العام.

سيشيل

أقل من 4 ساعات لتصل الطائرة من منطقتنا العربية إلى مطار سيشيل الدولي في جزيرة ماهي العاصمة التي تتمتع بأجواء استوائية رائعة.

الهدوء في الجزيرة والإقامة في أحد منتجعاتها الراقية وممارسة بالأنشطة البحرية ستجدد النشاط وتعيد الحيوية للبدن مع الاستجمام التام والتمتع بالرفاهية الحقيقية التي توفرها هذه الجزيرة لكل زائريها.

البندقية، إيطاليا

خمس ساعات ونصف الساعة هي المسافة المقدرة بين دول منطقتنا العربية وبين مدينة البندقية ( فينيسيا ) في شمال إيطاليا، وهي مسافة تعتبر لا شيء عند الوصول إلى هذه الوجهة الأخاذة الفريدة من نوعها الواقعة على البحر الادرياتيكي.

مبانيها أثرية تاريخية تعود إلى عصر ما قبل النهضة وتشتهر المدينة بقنواتها المائية ومراكب الجندول الخشبية التي تنساب بين القنوات الضيقة بين المباني العتيقة وتحت الجسور الجميلة.

هونغ كونغ

قد تكون المسافة بعيدة وتصل إلى 7 ساعات طيران ولكن هونغ كونغ بلا أدنى شك هي وجهة تستحق الزيارة لو لليلة واحدة فقط ففيها ينتقل الزائر إلى عالم آخر كله سحر وجمال.

مدينة عصرية ذات طابع مميز تجمع الحياة الفاخرة مع البسيطة في آن واحد وبمساحة صغيرة جدا ومزدحمة كذلك، ونستطيع القول هونغ كونغ بكل ما تمتلك من ثراء تاريخي وسياحي لن تكون زيارتكم لها الأخيرة فلديها الكثير مما تقدمه فأسواقها تعتبر من الأكبر في العالم ومشهدها البانورامي أحد أفضل المشاهد مع سمفونية الأضواء على مبانيها والتي تنعكس على مياه البحر.