النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

بدر الجنوب.. سحر الطبيعة الخلابة وموعد مع الغيم والمطر

بدر الجنوب.. سحر الطبيعة الخلابة وموعد لا ينسى مع الغيم والمطر- المصدر واس
1 / 7
بدر الجنوب.. سحر الطبيعة الخلابة وموعد لا ينسى مع الغيم والمطر- المصدر واس
وتراث أصيل في أرجاء بدر الجنوب - المصدر واس
2 / 7
وتراث أصيل في أرجاء بدر الجنوب - المصدر واس
 بدر الجنوب وأجواء الطبيعة الخلابة - المصدر واس
3 / 7
بدر الجنوب وأجواء الطبيعة الخلابة - المصدر واس
والأمطار تزيد من جمال المشهد في  بدر الجنوب - المصدر واس
4 / 7
والأمطار تزيد من جمال المشهد في بدر الجنوب - المصدر واس
 بدر الجنوب - المصدر واس
5 / 7
بدر الجنوب - المصدر واس
أجواء الطبيعة البكر في بدر الجنوب - المصدر واس
6 / 7
أجواء الطبيعة البكر في بدر الجنوب - المصدر واس
وتراث  بدر الجنوب الأصيل- المصدر واس
7 / 7
وتراث بدر الجنوب الأصيل- المصدر واس

تزخر المملكة العربية السعودية بوجود العديد من الوجهات السياحية الساحرة على أرضها التي توفر لعشاق الطبيعة والتاريخ والتراث الأصيل تجارب لا حصر لها وأجواء لا تنسى حيث يستمتع زائر مدن ومحافظات المملكة بالأجواء الطبيعية الخلابة والمغامرات التي تقدمها السعودية لزوارها من مختلف الأعمار على مدار أيام السنة.

- المصدر واس

سحر الطبيعة الخلابة

وفي تقريرنا اليوم نحزم الأمتعة لنطير سويا صوب واحدة من أجمل الوجهات الطبيعية الساحرة في جنوب المملكة وتحديدا في مدينة نجران الساحرة. دعونا نطير صوب محافظة بدر الجنوب التي تعيش هذه الأيام مواعيد مع الغيم والمطر ونسمات الهواء العليلة، فهي قصيدة الطبيعة التي تقع على ارتفاع 3000 قدم، شمالي مدينة نجران، وبمساحة تقدر بحوالي 4200 كيلو متر مربع.

وتقف محافظة بدر الجنوب كوجهة سياحية للكثير من الزوار الباحثين عن الطبيعة والأجواء المعتدلة، ومشاهدة الأودية، والمياه الجارية التي تصب فيها من أعالي قمم الجبال، نتيجة هطول الأمطار، حيث تشكل تلك المناظر البديعة لوحة لجماليات الطبيعة.

وتستهل محافظة بدر الجنوب زائريها بمناظر بيوت الطين التراثية القديمة التي تبرز كتراث عمراني فريد، اعتمد الأهالي في بنائها قديماً على قواعد من الصخور الجرانيتية.

- المصدر واس

تحيط بها أسوار من الطين ويوجد على جدران بعضها زخارف ونقوش لونية، تسمى الخضاب أو القضاض لتزيد من جمال تجربة زيارة تلك الوجهة الساحرة. وتنتشر أشجار السدر ببطون الأودية التي تحتضن مراعيها المهتمين بتربية النحل لإنتاج أجود أنواع العسل التي يمكن للزائر شرائها أثناء زيارته لتلك الوجهة الساحرة.

في حين يقضي المتنزهون بها مُعظم يومهم مستمتعين بتباين الوان الغطاء النباتي واعتدال الطقس لتكتمل معها متعة زيارة تلك الوجهة الخلابة من أرض الوطن.

- المصدر واس

×