النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

قرية القصار.. رحلة تراثية ساحرة في جزيرة فرسان بالمملكة

قرية القصار.. رحلة تراثية ساحرة في جزيرة فرسان بالمملكة- المصدر هيئة التراث
1 / 6
قرية القصار.. رحلة تراثية ساحرة في جزيرة فرسان بالمملكة- المصدر هيئة التراث
وطبيعة ساحرة في قرية القصار - المصدر هيئة التراث
2 / 6
وطبيعة ساحرة في قرية القصار - المصدر هيئة التراث
تراث أصيل في قرية القصار - المصدر هيئة التراث
3 / 6
تراث أصيل في قرية القصار - المصدر هيئة التراث
أجواء التراث الأصيل في قرية القصار - المصدر واس
4 / 6
أجواء التراث الأصيل في قرية القصار - المصدر واس
 قرية القصار - المصدر واس
5 / 6
قرية القصار - المصدر واس
 قرية القصار - المصدر واس
6 / 6
قرية القصار - المصدر واس

تزخر المملكة العربية السعودية بتاريخها الأصيل ووجهاتها التراثية الساحرة التي توفر لعشاق التاريخ وجهات لا مثيل لها وتجارب لا حصر لها. وفي تقريرنا اليوم نصحبكم في رحلة سريعة بواحدة من القرى التراثية الساحرة في المملكة.. قرية القصار الواقعة على بعد 5 كيلومترات فقط من محافظة فرسان، واحدة من أهم القرى بجزيرة فرسان ومن أوائل المواقع التي سُكنت بالجزيرة منذ مئات السنين.

تعد قرية القصار قرية تراثية، وقد بُنيت من الحجارة وجريد النخل، وهي تقع في جزر فرسان جنوب المملكة العربية السعودية، أكبر واحة نخل في مجموعة الجزر وتعتبر قرية القصار منتجعاً صيفياً لأهل فرسان، حيث كان الأهالي ينتقلون إليها على ظهور الجمال، ليقضوا فيها 3 أشهر بعد موسم صيد الحريد في أواخر شهر أبريل، إذ يبدأ حينها موسم يدعى العاصف، وهي ريح شماليّة صيفية.

تراث أصيل

كما تمتاز قرية القصار أيضاً بوفرة المياه الجوفية والعذبة، وتتكون من عدد من الحارات، وكل حارة تحتوي عدداً من المنازل الحجرية، تضم القرية عدداً من الحارات، وكانت كل حارة تحوي مجموعة من المنازل الحجرية، وكانت لا تتجاوز مساحة البيوت 5*4م، وفي المجمل تضم القرية حوالي 400 بيت بُنيت جدرانها من الحجارة، في حين أن الأسقف استُخدمت لبنائها جذوع النخيل وجريدها، أو شجر الدوم، أو عيدان المض، وتوضع فوقها الخبان، وهي كتل من الطحالب البحرية، ثم يوضع التراب فوقها، وكل ذلك بهدف تأمين المنازل من مياه الأمطار.

 قرية القصار - المصدر واس

وتكمن الميزة النسبية لقرية القصار بأنها خصصت منذ أول يوم أنشئت فيه لقضاء فترة الصيف، حيث قام الأهالي ببناء منازلهم بشكل منظم روعي فيه تجاور المنازل التي يزيد عددها على 400 منزل وتوزيعها على خمس حارات تفصلها ممرات لا يتجاوز عرضها ثلاثة أمتار، وصلت جميعها بطريق رئيس يخترق القرية من الشمال إلى الجنوب، مروراً بجامع القرية وساحة الأفراح والمناسبات التي لا تخلو من مناسبة أو اجتماع أو استقبال ضيف يكون محل الاحتفاء والتكريم من قبل الجميع طيلة فترة إقامته.

مهرجان الحريد

وتشهد القرية في كل عام تزامناً مع مهرجان الحريد توافد الزوار من أهالي فرسان وجازان وغيرهما من مدن ومناطق المملكة بل من خارجها للوقوف على ما تشتمل عليه القرية من منازل حجرية بنيت على طراز فريد ضمن خطة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني لإحياء القرى التراثية بجازان ومنها قرية القصار بما تشتمل عليه من معالم تراثية وسياحية وترفيهية شعبية.

وفي قرية القصار يقف الزائر من قرب على تراث محافظة فرسان عبر المطاعم والمقاهي الشعبية ومعرض الحرف البحرية ومتحف للتراث الفرساني ومحلات بيع المنتجات الفرسانية التراثية التي يقوم بها عدد من الأسر المنتجة إضافة للعديد من الفعاليات والبرامج الترفيهية والثقافية المصاحبة لمهرجان الحريد وخلال الإجازات الأسبوعية وإجازات منتصف العام ونهايته.

×