النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

قرية عقدة السياحية.. وجهة خلابة في أحضان الطبيعة الساحرة

 أجواء حالمة في قرية عقدة السياحية على مدار فصول العام - المصدر واس
1 / 7
أجواء حالمة في قرية عقدة السياحية على مدار فصول العام - المصدر واس
أجمل الفواكه في قرية عقدة السياحية - المصدر واس
2 / 7
أجمل الفواكه في قرية عقدة السياحية - المصدر واس
أجواء ساحرة في قرية عقدة السياحية- المصدر واس
3 / 7
أجواء ساحرة في قرية عقدة السياحية- المصدر واس
روعة المسطحات الخضراء في قرية عقدة السياحية - المصدر واس
4 / 7
روعة المسطحات الخضراء في قرية عقدة السياحية - المصدر واس
منظر علوي ساحر في قرية عقدة السياحية - المصدر واس
5 / 7
منظر علوي ساحر في قرية عقدة السياحية - المصدر واس
وجبال شاهقة تزيد من جمال المشهد في قرية عقدة السياحية - المصدر واس
6 / 7
وجبال شاهقة تزيد من جمال المشهد في قرية عقدة السياحية - المصدر واس
ومباني تاريخية ساحرة - المصدر واس
7 / 7
ومباني تاريخية ساحرة - المصدر واس

تزخر المملكة العربية السعودية بوجود العديد من الوجهات السياحية الساحرة التي توفر لعشاق الترفيه والتاريخ والتراث أجواء لا تنسى في مدن ومحافظات المملكة. وفي تقريرنا اليوم سنحاول أن نلقي الضوء على واحدة من القرى التراثية الساحرة بالقرب من مدينة حائل السعودية..  قرية عقدة السياحية.

منظر علوي ساحر في قرية عقدة السياحية - المصدر واس

تاريخ أًصيل ووجهة خلابة

يعود عمر قرية عقدة السياحية التي تقع وسط مرتفعات جبال أجا الشاهقة غرب حائل من القرى الجبلية التاريخية إلى آلاف السنين، حيث تبعد عن مدينة حائل بمسافة 15 كلم.

ويحيط بقرية عقدة السياحية سور حجري كبير بُنِيَ وسط الوادي لمنع السيول من الخروج من القرية والاستفادة منها، ليأتي بعد ذلك هدم السور واستبداله بثلاثة سدود لحفظ مياه الأمطار الموسمية.

وتشتهر قرية عقدة ببساتين النخيل، والعيون، والآبار، والسدود، التي تنتهي إليها مصبات السيول بوادي الأديرع، بصتفها واحة جمالية متكاملة المعالم يطلق عليها "سلة غذاء حائل"؛ لما تتنوع به من منتجات زراعية كالتمور، والنعناع، والشمام، والقرع، والعنب، والتفاح، والرمان، ومناحل لإنتاج العسل البلدي.

منتزه ساحر

كما تتميز قرية عقدة بكونها من أبرز المصايف والمنتزهات الجميلة التي تحتضنها منطقة حائل بحلاوة مائها العذب، وجمال ترابها، وإنتاجها للحمضيات بأنواعها التي تشتهر بها مزارع هذه القرية, إضافةً إلى جوها البارد صيفاً في المساء، وقرب موقعها من المدينة والأماكن الطبيعية الجذابة، لتشكل منظراً برياً طبيعياً خلاباً، ومقصداً للمتنزهين والزوار من داخل حائل وخارجها في جميع الأوقات للتمتع بجوها وطبيعتها الخضراء وجبالها.

وبحسب أهالي القرية فإن الدخول لها في الماضي قبل زحف البنيان كان لا يتم إلا عن طريق ممر صغير من بين جبلين يسمى بـ"النشيب"، حيث تمر عن طريقها الجمال التي تحمل المؤونة من القرية وإليها

ويستخدمها الأهالي في تنقلاتهم إلى مدينة حائل التي تبعد عنها مسافة 15 كيلومترًا، وكانت تستغرق السيارات القديمة للمرور من هذا الممر الضيق جداً ساعات طويلة؛ بسبب ضيق الممر المتعرج, ويتسع عرضه لثلاثة أمتار, ويضيق ليصل إلى مترين, وطوله 20 متراً تقريباً.

منظر علوي ساحر في قرية عقدة السياحية - المصدر واس

×