النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

لوحة طبيعية ساحرة وأجواء خلابة ترسمها الثلوج في تبوك

أجمل المجسمات من الثلوج في تبوك - المصدر روح السعودية
1 / 4
أجمل المجسمات من الثلوج في تبوك - المصدر روح السعودية
أجواء ثلجية ساحرة في أنحاء تبوك - المصدر - المصدر روح السعودية
2 / 4
أجواء ثلجية ساحرة في أنحاء تبوك - المصدر - المصدر روح السعودية
أجواء فريدة ولحظات رائعة في تبوك - المصدر روح السعودية
3 / 4
أجواء فريدة ولحظات رائعة في تبوك - المصدر روح السعودية
والكشتات تحلو في الثلوج الخلابة - - المصدر روح السعودية
4 / 4
والكشتات تحلو في الثلوج الخلابة - - المصدر روح السعودية

تستقبل منطقة تبوك زوارها المهتمين بجمال الطبيعة والتضاريس المتنوعة الخلابة، بالثلوج والأمطار التي ترسم لوحات طبيعية خلابة تأسر القلوب.

لوحة طبيعية ساحرة وأجواء خلابة

ويحرص زوار تبوك على الاستمتاع بتساقط الثلوج والأمطار على المرتفعات الشمالية للمنطقة الذي يعد واحد من أمتع التجارب التي يمكن خوضها في تلك الوجهة الساحرة من أرض المملكة.

كما يحرص أهالي تبوك وزائريها على التنزه منذ ساعات الصباح الباكر في المواقع الطبيعية الساحرة في تبوك ويأتي في مقدمتها "جبل اللوز" الذي اشتهر بكسائه الأبيض نتيجة تساقط الثلوج عليه

#تبوك تتزين بعودة الزائر الأبيض على مرتفعات جبل اللوز
pic.twitter.com/qBu37kazEt

— روح السعودية (@VisitSaudiAR) January 17, 2022

ثلوج جبل اللوز ترسم البسمة والسعادة على زوار المنطقة بها، حيث تعد من عوامل الجذب للسياحة في المنطقة، وتحظى بمتابعة واهتمام وسائل الإعلام في كل عام .

وتعد منطقة تبوك أحد أجمل المناطق في المملكة العربية السعودية نظرا للمقومات الطبيعية الرائعة التي تمتلك تلك المنطقة السعودية والتي تجعل منها أحد أفضل الوجهات السياحية التي يمكن للزائر التمتع بأجوائها.

تقع منطقة تبوك في شمال غرب المملكة وتمتد على مساحة تزيد عن 136 ألف كيلو متر مربع ويمكن لزائرها الاستمتاع بالبر والبحر والأشجار الجميلة والزهور الخلابة التي تعد أفضل مواطن الجمال في منطقة تبوك، حيث يصل إنتاج تبوك من الزهور الطبيعية 19 مليون زهرة ترسم البسمة على وجوه عشاق الطبيعة.

والكشتات تحلو في الثلوج الخلابة -  - المصدر روح السعودية

تبوك ملتقى الحضارات

وتعتبر تبوك ملتقى لحضارات سكنت بيوتًا محفورة في الجبال وجعلت من الأودية طرقًا تجارية، واستفادت من ينابيعها لتروي مزارعها كثيفة الأشجار، تلك هي معالم تبوك التاريخية التي أحبَّها زوارها واتخذوها مقصدًا سياحيًا، لما تحمله من إرث تاريخي قديم وطبيعة ومناخ معتدل.

حيث يمكن لزائر تبوك أن يشعر كيف امتزجت الطبيعة بالتاريخ في منطقة تجسّد ملتقى لحضارات سكنت بيوتًا محفورة في الجبال الساحرة.

×